19 أيلول سبتمبر 2011 / 12:47 / بعد 6 أعوام

مسؤولون باكستانيون يطالبون أمريكا بالتركيز على متشددين في أفغانستان

من ذي شأن حيدر

اسلام اباد 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - طالب مسؤولون باكستانيون اليوم الاثنين الولايات المتحدة بالتركيز على الحاق الهزيمة باعدائها الاسلاميين المتشددين في أفغانستان بدلا من القاء اللوم على باكستان لتغطية فشلها.

واتهمت الولايات المتحدة باكستان يوم السبت بان لها صلات بشبكة حقاني التي تلقي واشنطن عليها مسؤولية الهجوم على السفارة الامريكية في العاصمة الافغانية كابول وأهداف اخرى وطالبت حكومة اسلام اباد بقطع هذه الروابط.

وقال مسؤول عسكري باكستاني كبير طلب عدم الافصاح عن هويته لرويترز “حين تقع هجمات كبيرة في كابول او اماكن اخرى في أفغانستان تبدأ لعبة القاء اللوم.

”بدلا من القاء اللوم علينا عليهم ان يتحركوا ضد الارهاب على جانبهم من الحدود.“

وفي تصريحات مباشرة قال السفير الامريكي في باكستان كاميرون مونتر للاذاعة الباكستانية امس الاحد انه يوجد دليل ”يربط بين شبكة حقاني والحكومة الباكستانية وهذا هو الشيء الذي يتعين ايقافه.“

وكثيرا ما ألقت واشنطن اللوم على متشددين مقيمين في باكستان في اعمال عنف تقع في أفغانستان. بينما تقول باكستان ان قواتها تتكبد خسائر كبيرة في الارواح وهي تقاتل المتمردين وترفض اي تلميح بتقديمها الدعم لهم.

وقتل نحو 5000 جندي باكستاني منذ ان انضمت اسلام اباد للحرب الامريكية على الارهاب بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول.

وتعتبر شبكة حقاني واحدة من ثلاثة فصائل متمردة متحالفة مع طالبان وتقاتل حلف الاطلسي والقوات الافغانية في افغانستان المجاورة.

واستولى متمردون في شاحنة محملة بمتفجرات على مبنى في كابول يوم الثلاثاء واطلقوا منه صواريخ وأعيرة على السفارة الامريكية وغيرها من الاهداف في الحي الدبلوماسي بالعاصمة الافغانية كما اشتبكوا مع الشرطة في اشتباك دام 20 ساعة. وقتل خمسة رجال امن افغان و11 مدنيا.

وحذر وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا باكستان الاسبوع الماضي من ان واشنطن ”ستفعل كل ما بوسعها“ للدفاع عن القوات الامريكية وحمايتها من هجمات يشنها متشددون يتخذون من باكستان ملاذا لهم.

وقال مسؤول أمريكي انه خلال محادثات استمرت ثلاث ساعات ونصف الساعة أمس الاحد ضغطت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون على باكستان لمهاجمة شبكة حقاني.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ان قضيتي مكافحة الإرهاب عموما وشبكة حقاني على وجه الخصوص كانتا اول وآخر القضايا التي بحثتها كلينتون مع نظيرتها الباكستانية حنا رباني كهر.

وقال المسؤول العسكري الباكستاني الكبير ”الامريكيون يقولون ان المتشددين جاءوا من باكستان لكنهم يسافرون الى كابول ولا يعتقلهم احد طوال طريقهم الى كابول. انها مسؤوليتهم لا مسؤوليتنا.“

أ ف - د م (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below