30 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 18:59 / منذ 6 أعوام

مسؤول: السودان لم يوقف صادرات نفط جنوب السودان

(لإضافة تعليقات لوزير النفط في جنوب السودان في الفقرة 2)

أديس أبابا 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز)- نفى مسؤول سوداني اليوم الأربعاء أن السودان أوقف صادرات النفط من جنوب السودان بسبب خلاف على رسوم العبور لكنه قال ان البلاد صادرت شحنات من الخام تعويضا عن مدفوعات تزعم ان جنوب السودان مدين بها.

وقال وزر النفط في جنوب السودان -العائد من اديس ابابا حيث انهارت محادثات حول فض التشابك بين صناعتي النفط في البلدين- ان شحنة واحدة على الاقل حجمها مليون برميل من نفط بلاده كانت لا تزال ”محتجزة“ في ميناء بورسودان اليوم.

وانفصل جنوب السودان ليصبح أحدث دولة في العالم في التاسع من يوليو تموز آخذا معه نحو ثلاثة أرباع الإنتاج النفطي للبلاد الموحد سابقا والبالغ حوالي 500 ألف برميل يوميا.

والنفط حيوي للغاية لاقتصاد الدولتين لكن الجانبين لم يتفقا بعد على الرسوم التي ستدفعها جمهورية جنوب السودان مقابل نقل نفطها الذي تصدره من ميناء على البحر الأحمر عبر خط أنابيب يمتد داخل أراضي السودان.

وكان علي أحمد عثمان القائم بأعمال وزير النفط السوداني قال يوم الإثنين إن بلاده قررت وقف صادرات جنوب السودان النفطية -نحو 200 ألف برميل يوميا- لحين توصل الطرفين إلى إتفاق.

لكن صابر محمد الحسن الرئيس المشارك للمفاوضات بشان المسائل الاقتصادية صرح اليوم الأربعاء بعكس ذلك فيما يبدو بان قال للصحفيين في أديس أبابا حيث تجرى محادثات بين الجانبين ”الصادرات ستستمر.. نحن لن نوقف السودان تدفق صادرات النفط.“

وحثت الصين -وهي مشتر مهم للنفط من البلدين كليهما- الحكومتين على تسوية النزاع والابقاء على تدفق النفط.

وقال مسؤولون في جنوب السودان يوم الإثنين إن شحنتين تم تعليقهما أو سيتم تعليقهما بسبب القرار وتشملان 600 ألف برميل بيعت إلى يونيبيك الصينية ومليون برميل بيعت إلى فيتول.

وقال الحسن ردا على سؤال عما إذا كان تم تحميل الشحنتين إن السودان أخذ في الأغلب هذه الكمية مقابل رسوم متأخرة مستحقة على حكومة الجنوب.

وقال عثمان يوم الإثنين إن جمهوررية جنوب السودان مدينة بالفعل للسودان بمتأخرات تبلغ نحو 727 مليون دولار.

وفي وقت سابق اليوم قال مسؤول بقطاع النفط في جنوب السودان إن بلاده ستضطر إلى وقف إنتاجها النفطي إذا لم تتمكن من استئناف الصادرات بحلول السادس من ديسمبر كانون الأول نظرا لضعف إمكانات التخزين في ميناء بورسودان.

وقال مشار أشيك أدير وكيل وزارة البترول والمعادن بجمهورية جنوب السودان للصحفيين ”إذا حل يوم السادس من ديسمبر ولم تستأنف الصادرات فإننا سنضطر إلى وقف الإنتاج.“

ع ر - م ح -وي (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below