3 نيسان أبريل 2012 / 15:13 / منذ 5 أعوام

مقابلة-البورصة العراقية تتوقع إدراج آسياسيل بحلول يونيو

من سيرينا تشودري

بغداد 3 ابريل نيسان (رويترز)- قال الرئيس التنفيذي لسوق العراق للأوراق المالية اليوم الثلاثاء إن من المتوقع استكمال الإدراج الإلزامي لشركة آسياسيل ثاني أكبر مشغل للهاتف المحمول في العراق في النصف الأول من العام الحالي.

ومع زيادة أعداد المشتركين بمعدلات في خانة العشرات فإن قطاع الاتصالات هو الأسرع نموا في العراق بعد النفط. ومن شأن إدراج شركات الهاتف المحمول أن يعزز إقبال الأجانب على البورصة التي تهيمن عليها أسهم البنوك.

ويتعين على آسياسيل -وهي وحدة لاتصالات قطر (كيوتل)- ومنافستيها زين العراق وكورك تليكوم طرح أسهم للاكتتاب العام وهو شرط منصوص عليه في تراخيصها للتشغيل البالغ قيمتها 1.25 مليار دولار.

ولم تلتزم أي من الشركات الثلاث بالموعد النهائي لذلك وهو أغسطس آب 2011 لكنها قالت إنها تعمل باتجاه الإدراج. والخطوة الأولى الرئيسية هي أن تصبح كل من الشركات الثلاث شركة مساهمة.

وقال طه عبد السلام الرئيس التنفيذي للبورصة العراقية في تصريحات لرويترز إن آسياسيل أحرزت أكبر تقدم وتوقع إدراج الشركة قرب يونيو حزيران القادم.

وقال في مقابلة "آسياسيل هي الوحيدة التي تحولت إلى شركة مساهمة .. أرسلوا إشعارا بأنهم يعملون على تلبية كل الشروط."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من آسياسيل.

وكان العراق يفتقر إلى سوق للهاتف المحمول إبان حكم صدام حسين وشهد القطاع طفرة منذ الإطاحة به في 2003.

وفاقت مشتريات المستثمرين الأجانب مبيعاتهم في البورصة المحلية في 2011 وقال عبد السلام إنه يتوقع أن يظل الاستثمار الأجنبي مرتفعا في 2012.

واستقرت القيمة السوقية للبورصة العراقية دون تغير يذكر عند حوالي أربعة مليارات دولار على مدى العام المنصرم لكن عبد السلام قال إنه يتوقع أن ترتفع إلى ما بين ستة مليارات وسبعة مليارات دولار بنهاية 2012 بفضل استثمارات وإدراجات جديدة.

ويبلغ متوسط قيمة التداول حاليا نحو مليوني دولار في الجلسة الواحدة.

وقال عبد السلام إن زين العراق التابعة لزين الكويتية أجرت اتصالات مع البورصة بشأن الإدراج في حين أن كورك التي تملك فرانس تليكوم وأجيليتي الكويتية حصصا فيها لم تفعل هذا حتى الان.

وأحجم عماد مكية الرئيس التنفيذي لزين العراق عن الإدلاء بتفاصيل عن حجم التقدم الذي حققته الشركة صوب طرح عام أولي.

وأبلغ رويترز "من السابق لأوانه الحديث عن الأمر ... نمر بمرحلة بالغة الحساسية في الوقت الحالي."

وقالت غادة جبارة الرئيسة التنفيذية لكورك إن ما يعطل الشركة هو مشاكل إدارية مرتبطة بالتوترات بين الحكومة المركزية وحكومة المنطقة الكردية شبه المستقلة في شمال العراق حيث مقر تسجيل كورك.

وعبرت عن أملها في أن تتحول كورك إلى شركة مساهمة بحلول سبتمبر أيلول كخطوة باتجاه الإدراج.

إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below