4 أيار مايو 2012 / 17:53 / بعد 5 أعوام

نمو الوظائف في امريكا يتباطأ ويثير القلق بشأن تعافي الاقتصاد

(لإضافة تصريحات لاوباما ورومني وتفاصيل)

واشنطن 4 مايو ايار (رويترز)- تراجع عدد الوظائف الجديدة في الولايات المتحدة للشهر الثالث على التوالي في أبريل نيسان لكن معدل البطالة انخفض الي أدنى مستوى له في ثلاثة اعوام مما يعطي رسائل متباينة بشأن قوة الاقتصاد قبل انتخابات الرئاسة التي يسعى الرئيس باراك أوباما للفوز فيها بفترة ثانية.

وقالت وزارة العمل إن أرباب الأعمال أضافوا الشهر الماضي 115 ألف وظيفة وهو عدد اقل من متوسط توقعات الخبراء الاقتصاديين.

وأبقت هذه القراءة على المخاوف من أن الاقتصاد الأمريكي يفقد قوة الدفع وبددت الآمال في ان استمرار نمو الوظائف الذي بدأ في موسم الشتاء يشير إلى نقطة تحول في النمو.

وانخفض معدل البطالة 0.1 نقطة مئوية الي 8.1 بالمئة وهو أقل مستوى في ثلاث سنوات.

وعدلت الحكومة الأمريكية بالزيادة تقديراتها الأولية لنمو الوظائف في فبراير شباط ومارس آذار معا بنحو 53 ألف وظيفة. ويرفع هذا متوسط نمو الوظائف في ستة أشهر إلى 197 ألفا وهو ما كان سيحدث لو جاءت الزيادة في الوظائف مجارية لمتوسط التوقعات البالغ 170 ألف وظيفة.

وقد يثير تقرير الوظائف انزعاج البيت الأبيض. فضعف النمو الأمريكي وارتفاع البطالة يسببان صعوبات جسيمة لأوباما الذي تولى منصبه في أحلك أيام الركود الذي استمر من 2007 إلي 2009.

وقال أوباما الذي سيظهر في أول تجمعات لحملته الانتخابية غدا السبت إنه سيحث الكونجرس الأسبوع القادم على تطبيق ”أفكار واقعية“ لتعزيز نمو الوظائف.

وأبلغ أوباما مجموعة من الطلبة في ضاحية أرلنجتون بالقرب من واشنطن ”علينا أن نفعل المزيد إذا أردنا استرداد كل الوظائف التي فقدناها اثناء الركود.“

وكرر منافسه الجمهوري ميت رومني اتهامات بأن أوباما لم يفعل ما يكفي لمساعدة الأمريكيين على استعادة وظائفهم. وقال لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية ”يبدو أننا نتباطأ ولا نسرع. هذا ليس تقدما. هذا مخيب جدا للآمال.“

وكانت نسبة البطالة قد قفزت إلى 10 بالمئة خلال العام الأول لأوباما في الرئاسة. وظلت قريبة من 9 بالمئة في معظم فترات العام الماضي ثم انخفضت بشدة على مدى اشهر الشتاء.

لكن لا يزال الطريق طويلا قبل أن تسجل سوق العمل تعافيا كاملا. فنسبة البطالة لا تزال أعلى بنحو نقطتين مئويتين من متوسطها في السنوات الخمسين الماضية ويتوقع الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) ألا تسترد السوق عافيتها الكاملة حتى نهاية 2014 على الأقل.

وقال بن برنانكي رئيس الاحتياطي الاتحادي الشهر الماضي إن البنك المركزي يقدم دعما كافيا للاقتصاد لكنه أبقى على إمكانية اللجوء إلى جولة جديدة من مشتريات السندات لخفض تكاليف الاقتراض إذا تدهورت حالة الاقتصاد.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير وجدي الألفي - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below