28 أيلول سبتمبر 2011 / 22:23 / بعد 6 أعوام

المجلس الوطني الانتقالي يعتقد ان القذافي يختبيء في مكان قرب الجزائر

من جوزيف لوجان وشيرين المدني

سرت (ليبيا) 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال حكام ليبيا الجدد اليوم الاربعاء انهم يعتقدون ان الزعيم الليبي الهارب معمر القذافي يحتمي بقبائل من الرعاة في الصحراء بالقرب من الحدود الجزائرية بينما يدافع انصاره عن بلدته سرت.

واعاقت نيران القناصة والمدفعية من القوات الموالية للقذافي حتى الان تقدم قوات المجلس الوطني الانتقالي نحو السيطرة على سرت بعد اكثر من اسبوعين من القتال وهجومين كبيرين.

وصمدت البلدة -وهي واحدة من آخر معقلين للقذافي- امام الحصار ونيران مدفعية ودبابات المجلس الانتقالي الوطني إلى جانب الغارات الجوية التي تشنها طائرات حلف شمال الاطلسي فيما اعربت الامم المتحدة ومنظمات اغاثة دولية عن قلقها على احوال المدنيين المحاصرين في الداخل.

وبعد اكثر من شهر من سيطرة مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي على العاصمة طرابلس ما زال القذافي هاربا وهو يتعهد بقيادة حملة مقاومة مسلحة ضد الحكام الجدد.

وقال مسؤول عسكري كبير بالمجلس الوطني الانتقالي إن القذافي نفسه ربما يكون مختبئا قرب بلدة غدامس بغرب ليبيا بالقرب من الحدود مع الجزائر تحت حماية رجال من الطوارق.

وقال هشام أبو حجر وهو مسؤول عسكري كبير في القيادة الجديدة بليبيا في اتصال هاتفي مع رويترز ان قتالا وقع بين الطوارق الموالين للقذافي والعرب الذين يعيشون في الجنوب وان المفاوضات جارية وان البحث عن القذافي يتخذ اتجاها جديدا.

وأيد كثير من الطوارق وهم قبائل رعوية تجوب الصحراء على الحدود بين ليبيا وجيرانها القذافي منذ مساندته لهم في تمردهم على الحكومات في مالي والنيجر في سبعينات القرن الماضي وسمح لهم بالاستقرار في ليبيا.

وقال أبو حجر ان سيف الإسلام أبرز ابناء القذافي موجود في بني وليد وان نجله الاخر المعتصم موجود في سرت مسقط رأس القذافي.

وأدى غياب التنسيق والانقسامات على خط الموجهة إلى عرقلة محاولات المجلس الوطني الانتقالي للسيطرة على سرت وبني وليد.

وتواصل القتال على جبهتين منفصلتين في شرق وغرب سرت اليوم الاربعاء وقال قادة ميدانيون انهم يحاولون وصل الجبهتين معا والسيطرة على مطار المدينة.

وقال عمران العويوي المقاتل في صفوف المجلس الوطني الانتقالي ”هناك تقدم نحو الطريق الساحلي والمطار... والخطة هي ان تقوم كتائب متعددة بالاختراق من الاتجاهات الاخرى.“

وتدور معارك الشوارع في طرق ملتوية على بعد كيلومترين شرقي وسط البلدة حيث صمدت القوات الموالية للقذافي لليوم الثالث على التوالي تحت غطاء من نيران القناصة والمدفعية.

وفيما حلقت طائرات حلف شمال الاطلسي في الاجواء حركت قوات المجلس الوطني الانتقالي خمس دبابات إلى خط المواجهة لكنها قوبلت على الفور بصواريخ جراد التي اطلقت من داخل البلدة وسقطت على بعد امتار من الدبابات.

وشاهد فريق رويترز في المنطقة عددا من مقاتلي المجلس الوطني وهم يفرون من خط المواجهة تحت وطأة النيران الكثيفة فيما ثبت آخرون في مواقعهم.

وقال احد المقاتلين وهو يترك رفاقه المختبئين ويعود إلى خط المواجهة ”اذا مت فسوف اموت بشرف.“

وعلى الجبهة الغربية هرع مقاتلو المجلس الوطني إلى ركوب شاحناتهم الصغيرة المسلحة برشاشات ومدافع مضادة للطائرات واتجهوا نحو المطار.

وقال مسعفون ان 15 مقاتلا قتلوا في سرت يوم الثلاثاء وهي اعلى حصيلة للقتلى في يوم واحد. وقتل اثنان اخران احدهما قائد ميداني لقوات المجلس الوطني الانتقالي اليوم الاربعاء. واصيب اكثر من 100 مقاتل أغلبهم بنيران القناصة.

وأسر مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي 60 من المرتزقة الأفارقة في سرت اليوم الاربعاء. وقالوا ان أغلب المرتزقة قدموا من تشاد ومالي لمساندة انصار القذافي.

وقال أحد القادة الذين يقودون الهجوم في سرت يوم الثلاثاء انه يجري محادثات مع قيادات داخل البلدة للتفاوض على هدنة لكن قائد القوات المعارضة للقذافي في الشرق رفض المفاوضات.

وفي طرابلس قال ضابط كبير بالمجلس الوطني الانتقالي ان مقاتلي المجلس الذين حاولوا دخول سرت قبل يومين عثروا على طائرة هليكوبتر مموهة يبدو انها كانت تستعد للمغادرة بسرعة وصادروها. وقال الضابط لرويترز انه يعتقد ان الطائرة كانت معدة لاستخدام مسؤول رفيع في حكومة القذافي المخلوعة وربما احد ابنائه.

ومع استمرار القتال تعبر منظمات انسانية عن قلقها بشأن احتمالات سقوط قتلى في صفوف المدنيين بالبلدة. وقال متحدث باسم القذافي ان الغارات الجوية لطائرات حلف الاطلسي والقصف الذي تشنه قوات المجلس الوطني الانتقالي تتسبب في سقوط قتلى من المدنيين.

وينفي الحلف والمجلس الوطني الانتقالي ذلك. ويقولون ان الموالين للقذافي يستخدمون المدنيين داخل سرت كدروع بشرية وانهم خطفوا واعدموا من اعتقدوا انهم من انصار المجلس الوطني الانتقالي.

وقال جعفر فشتاوي مبعوث اللجنة الدولية للصليب الاحمر قرب سرت ”قلقنا الرئيسي هو نزوح الناس بسبب القتال.“

ويقول المدنيون الفارون من البلدة ان الكهرباء انقطعت وان المياه قليلة وان سكان البلدة يعيشون في رعب.

ومن شأن السيطرة على آخر معاقل القذافي والقبض عليه ان يقرب المجلس الوطني الانتقالي من بناء مصداقيته كحاكم جديد للبلاد.

وقالت قناة الراي التلفزيونية ومقرها سوريا -والتي تذيع الخطابات المسجلة للقذافي- يوم اثلاثاء انه تحدث إلى أنصاره وحثهم على القتال في خطاب عبر محطة اذاعة محلية في بني وليد. ولم يتسن التحقق من تقرير المحطة التلفزيونية.

وفي تطور منفصل قال وزير العدل في الحكومة الليبية المؤقتة محمد العلاقي اليوم الاربعاء انه مستعد للتعاون مع السلطات الاسكتلندية في التحقيق في تورط محتمل لاخرين غير عبد الباسط المقرحي الليبي الوحيد الذي ادين في تفجير طائرة لوكربي.

وتتناقض تصريحات العلاقي التي أدلى بها في مؤتمر صحفي مع ما أعلنه يوم الاثنين عن إغلاق ملف القضية عندما قال انه بالنسبة لليبيا فان قضية تفجير طائرة الركاب الأمريكية فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية مما أدى الى مقتل 270 شخصا قد أغلقت.

وطلب ممثلو الادعاء الاسكتلنديون من المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا السماح لهم بالحصول على وثائق أو الاتصال بشهود قد يكشفون عن مزيد من المشتبه بهم في الهجوم وربما من بينهم القذافي نفسه.

ا ج -وي (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below