12 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 14:43 / بعد 6 أعوام

الجامعة العربية تعلق مشاركة سوريا باجتماعاتها وتدعو لوقف القتل

(لإضافة تفاصيل واقتباسات ومؤتمر صحفي)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قررت الجامعة العربية اليوم السبت تعليق مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعاتها وفرض عقوبات على دمشق ودعت الجيش السوري إلى وقف قتل المدنيين كما دعت المعارضة لاجتماع بمقرها لبحث ”رؤية موحدة للمرحلة الانتقالية في سوريا“.

وتمثل قرارات الجامعة العربية التي صدرت بالأغلبية في اجتماع غير عادي لمجلس وزراء الخارجية العرب مزيدا من الضغط على الرئيس بشار الأسد الواقع من قبل تحت ضغط دولي.

وصدرت القرارات بعد فشل اتفاق أبرمه مجلس وزراء الخارجية العرب مع حكومة الأسد في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني وقضى بوقف العنف وإزالة المظاهر المسلحة من المدن والبلدات السورية وإطلاق سراح المسجونين السياسيين وبدء حوار مع المعارضة لإدخال إصلاحات سياسية.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش في تقرير أصدرته يوم الجمعة إن القوات السورية قتلت منذ إبرام الاتفاق أكثر من مئة شخص في مدينة حمص وحدها.

وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري ورئيس مجلس وزراء الخارجية العرب للدورة الحالية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في بيان تلاه في مؤتمر صحفي إن المجلس قرر ”تعليق مشاركة وفود حكومة الجمهورية العربية السورية في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية وجميع الأجهزة والمنظمات التابعة لها اعتبارا من يوم 16 / 11 وإلى حين قيامها (الحكومة السورية) بالتنفيذ الكامل لتعهداتها التي وافقت عليها بموجب خطة العمل العربية لحل الأزمة السورية والتي اعتمدها المجلس في اجتماعه بتاريخ 2 / 11 / 2011.“

وأضاف أن المجلس قرر أيضا “دعوة الجيش العربي السوري إلى عدم التورط في أعمال العنف والقتل ضد المدنيين.

“توقيع عقوبات اقتصادية وسياسية ضد الحكومة السورية.

”دعوة الدول العربية لسحب سفرائها من دمشق مع اعتبار ذلك قرارا سياديا لكل دولة.“

وصدرت القرارات بأغلبية 18 دولة واعتراض لبنان واليمن وامتناع العراق عن التصويت وتضمنت ”دعوة جميع أطراف المعارضة السورية للاجتماع في مقر الجامعة العربية في غضون ثلاثة أيام للاتفاق على رؤية موحدة للمرحلة الانتقالية في سوريا على أن ينظر المجلس في نتائج هذا الاجتماع ويقرر ما يراه مناسبا بشأن الاعتراف بالمعارضة السورية.“

وغاب عن اجتماع وزراء الخارجية اليوم وزير خارجية سوريا وليد المعلم بينما مثلها سفيرها في مصر ورئيس وفدها الدائم في الجامعة العربية يوسف الأحمد الذي قالت مصادر بالجامعة العربية إنه كال السباب خلال الاجتماع لرئيس الوزراء القطري والأمين العام للجامعة العربية حال تبلور القرارات المناوئة لحكومته.

وقال مصدر إن الأحمد سب الوفود الأخرى التي وافقت على القرارات.

وقرر مجلس وزراء الخارجية ”توفير الحماية للمدنيين السوريين وذلك بالاتصال الفوري بالمنظمات المعنية. وفي حالة عدم توقف أعمال العنف والقتل يقوم الأمين العام بالاتصال بالمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بما فيها الأمم المتحدة وبالتشاور مع أطياف المعارضة السورية.“

وقال العربي في المؤتمر الصحفي إن الاتصال بالأمم المتحدة سيكون في حدود حقوق الإنسان فقط.

وقال ناشطون إن قوات الأمن السورية قتلت يوم الجمعة 20 شخصا في وقت طالب فيه محتجون هناك الجامعة العربية بتعليق عضوية دمشق في الجامعة ردا على تواصل العنف.

(شارك في التغطية أيمن سمير)

م أ ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below