2 نيسان أبريل 2012 / 22:33 / بعد 6 أعوام

عنان يقول سوريا توافق على مهلة لسحب الوحدات العسكرية من المدن

(لإضافة مقتبسات من المتحدث باسم عنان وزيارة اللجنة الدولية للصليب الاحمر وتعديل المصدر)

من لويس شاربونو واريكا سولومون

الامم المتحدة/بيروت 2 ابريل نيسان (رويترز) - تعهدت سوريا بسحب كل وحداتها العسكرية من المدن بحلول العاشر من ابريل نيسان لتمهيد الطريق لهدنة مع المتمردين بعد ذلك بيومين إلا أن دبلوماسيين غربيين عبروا عن تشككهم اليوم الاثنين في نية دمشق وقف هجومها المستمر منذ عام على المعارضين.

وقال دبلوماسيون إن كوفي عنان المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية أبلغ مجلس الأمن الدولي بشأن المهلة في اجتماع مغلق وقال لهم انه لم يحدث تراجع للعنف حتى الان لكنه حثهم مع ذلك على مناقشة إرسال مهمة مراقبة.

وقالت رئيسة مجلس الامن للشهر الحالي السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن بعض اعضاء المجلس ”عبروا عن قلقهم من أن تستغل الحكومة السورية الايام المقبلة لتكثيف العنف وابدوا بعض التشكك في حسن نية الحكومة في هذا الشأن.“

وتعهد الرئيس السوري بشار الاسد مرارا بإنهاء حملته على النشطاء المناهضين للحكومة التي وضعت البلاد على حافة حرب اهلية لكنه لم يف بتعداته. وأبلغ عنان المجلس بأن وزير الخارجية السوري أرسل إليه برسالة يوم الأحد يبدي فيها قبول سوريا للمهلة.

وقال أحمد فوزي المتحدث باسم عنان ”السوريون ابلغونا بأنهم وضعوا خطة لسحب وحداتهم العسكرية من المناطق السكنية والمناطق المحيطة بها. ستكتمل هذه الخطة... يحلول العاشر من ابريل.“

واضاف لرويترز ”إذا تمكنا من التأكد من حدوث هذا يوم العاشر (من ابريل) فسيبدأ العد التنازلي لوقف القتال.. من جانب المعارضة ايضا. نتوقع أن يوقف الجانبان القتال في غضون 48 ساعة“ من انتهاء المهلة.

واجتمع عنان مع الرئيس السوري بشار الاسد في دمشق في العاشر من مارس آذار وعرض عليه خطة تتألف من ست نقاط وتدعو للانسحاب العسكري. وقال المتحدث باسمه قبل اسبوع ان الاسد قبل البنود مضيفا ان ”المهلة سارية الآن.“

واكد سفير سوريا لدى الأمم المتحدة بشار جعفري أن دمشق وافقت على مهلة العاشر من ابريل نيسان لكنها تريد التزاما من المعارضة.

وقال جعفري للصحفيين إن حكومة بلاده ملتزمة بالخطة لكنها تتوقع من عنان وبعض الأطراف في مجلس الأمن ايضا أن يحصلوا على نفس التعهدات من المعارضة. واضاف أن الخطة لن يكتب لها النجاح إلا إذا التزم بها الجميع.

وقال دبلوماسيون إن السفير الروسي فيتالي تشوركين لم يبد أي تحفظات على هذه المهلة عندما خاطب المجلس في اجتماع مغلق اليوم الاثنين. ولم يدل بتصريحات الى الصحفيين. واستخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لاحباط قرارين في المجلس ينددان باستخدام الأسد للجيش ضد المدنيين المطالبين بالتغيير.

وقال دبلوماسيون إن مجلس الأمن قد يحاول اصدار بيان في الأيام القلائل المقبلة لتأييد المهلة رسميا.

وقال دبلوماسي إن عنان أكد لأعضاء المجلس أنه لم يحدث ”أي تقدم على الأرض“ باتجاه وقف العنف المستمر في الوقت الذي ترد فيه تقارير يومية عن قصف واطلاق نار من قبل الجيش واشتباكات مع الجيش السوري الحر.

وقال الناشط المعارض وليد فارس من داخل حمص ”ما اشبه الليلة بالبارحة او اليوم السابق لها... قصف وقتل.“

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا إن 35 شخصا قتلوا اليوم الاثنين بينهم تسعة جنود وسبعة متمردين بعد مقتل 70 شحصا يوم الاحد.

وقال مسؤولون اتراك ان اللاجئين يعبرون الحدود بمعدل حوالي 400 لاجيء يوميا. وتشير احصاءات الامم المتحدة الى ان أكثر من 40 الف سوري لاذوا بدول مجاورة منذ بدء الاضطرابات قبل عام.

ووصل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الى العاصمة السورية دمشق اليوم الاثنين للضغط من اجل وقف اطلاق النار لمدة ساعتين يوميا لإجلاء الجرحى وتقديم الإمدادات الحيوية للمدنيين وهو اقتراح قدم للمرة الأولى في فبراير شباط.

وبالرغم من عدم إحراز تقدم قال دبلوماسي إن عنان حث أعضاء مجلس الأمن على ”بدء النظر في نشر بعثة مراقبة بتفويض واسع يتسم بالمرونة“.

وتقوم إدارة حفظ السلام بالأمم المتحدة بالفعل بالتخطيط لارسال مهمة لمراقبة وقف اطلاق النار تضم ما بين 200 و250 مراقب غير مسلحين. وسيتطلب ذلك استصدار قرار من مجلس الأمن.

وقال مقاتلو الجيش السوري الحر إنهم سيوقفون إطلاق النار اذا سحبت الحكومة الأسلحة الثقيلة من المدن.

لكن الأسد قال إن عليه الحفاظ على الأمن في المناطق الحضرية. ولا توجد اي مؤشرات على انسحاب الدبابات والمدرعات والمدفعية.

وتقول الامم المتحدة ان قوات الاسد قتلت اكثر من 9000 شخص خلال الانتفاضة التي بدأت قبل أكثر من عام في حين تقول دمشق إن 3000 من الجنود والشرطة لاقوا حتفهم.

(إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال - هاتف 0020225783292)

سيس

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below