15 شباط فبراير 2012 / 16:43 / منذ 6 أعوام

أبوظبي تساعد دبي من جديد عبر صفقة شراء لبنك متعسر

(لإضافة تفاصيل أخرى من مؤتمر بالهاتف)

من ديفيد فرينش وميرنا سليمان

دبي 15 فبراير شباط (رويترز) - قال المدير المالي لبنك الإمارات دبي الوطني أكبر بنوك دبي اليوم الأربعاء إن إمارة أبوظبي الغنية بالنفط ضخت سيولة في البنك لمساعدته جزئيا على شراء مصرف دبي المتعثر.

وكانت أبوظبي ساعدت دبي قبل أكثر من عامين في تجنب التخلف عن سداد ديون.

وكان حاكم دبي أصدر توجيها في أكتوبر تشرين الأول بأن يقوم بنك الإمارات دبي الوطني بالاستحواذ على مصرف دبي المتوافقة أنشطته مع أحكام الشريعة الإسلامية بعد تدخل حكومة الإمارة لإنقاذه في وقت سابق من عام

2011.

وقال بنك الإمارات دبي الوطني الذي تأثرت نتائجه في الربع الأخير من العام الماضي بتعرضه لهيئات متصلة بإمارة دبي أن وزارة المالية الإماراتية منحته قرضا بقيمة 2.8 مليار درهم (762.3 مليون دولار) لأجل ثمانية أعوام بسعر فائدة أقل من السوق لتسهيل صفقة شراء مصرف دبي.

وقال سوريا سوبرامانيان المدير المالي لبنك الإمارات دبي الوطني في مؤتمر بالهاتف بعد إعلان نتائج البنك في الربع الأخير ”حصلنا على سيولة من وزارة المالية الإماراتية .. يحظى شراء مصرف دبي بدعم حكومتي دبي وأبوظبي.“

وأحدثت دبي ضجة في الأسواق العالمية عام 2009 حين طلبت تجميد سداد ديون بقيمة 25 مليار دولار لدى مجموعة دبي العالمية عقب انهيار قطاعها العقاري. وانتفضت أبوظبي لمساعدة دبي عبر صفقة إنقاذ في اللحظات الأخيرة ساعدتها على تجنب التخلف عن سداد قيمة الصكوك الإسلامية.

وتمتلك أبوظبي ما نسبته عشرة في المئة من احتياطيات النفط العالمية وتسهم بنسبة 90 في المئة من الصادرات النفطية للبلاد وهي أكبر مساهم في خزانة الدولة.

وكجزء من الصفقة منحت حكومة دبي بنك الإمارات دبي الوطني ضمانا من الخسائر بقيمة 768 مليون درهم لفترة سبع سنوات.

وقال مدير صناديق مقيم في دبي طلب عدم نشر اسمه ”المسألة ليست من دفع إلى (الصفقة) سواء كان دبي أو أبوظبي وإنما هل هذه الضمانات كافية.“

ويمتلك بنك الإمارات دبي الوطني ذراعا إسلامية هي مصرف الإمارات الإسلامي قبل الاستحواذ على مصرف دبي.

وقال ريك بدنر الرئيس التنفيذي للإمارات دبي الوطني في المؤتمر إن البنك لم يتوصل إلى قرار نهائي بشأن دمج المصرفين وإنه لا يزال يقيم التآزر بينهما. وأضاف أن البنك سيصدر إعلانا بشأن الهيكل المستقبلي في وقت قريب.

وتأتي مشاركة أبوظبي في إنقاذ الجارة الأكثر تألقا بعد أكثر من عامين على منح أبوظبي دبي عشرة مليارات دولار. وكان مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي اشترى سندات تابعة لدبي بقيمة عشرة مليارات دولار في عام 2009.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء قال الإمارات دبي الوطني إن صافي أرباحه في الربع الرابع تراجع بنسبة 62 في المئة إلى 152 مليون درهم بعدما ألقت المخصصات بظلالها للعام الثاني على التوالي وذلك مقارنة مع أرباح قيمتها 403 ملايين درهم في نفس الفترة قبل عام.

ورفض البنك تحديد طبيعة هذه المخصصات لكنه قال إن مسألة الربح والخسارة غير مأخوذة بعين الاعتبار في صفقة شراء البنك الذي يتخذ من دبي مقرا.

وتوقع محللان أن يحقق البنك أرباحا قيمتها 114 مليون درهم و230.30 مليون.

لكن مخصصات انخفاض القيمة ارتفعت بنسبة 425 في المئة في الربع المذكور إلى 1.06 مليار درهم من 201 مليون درهم في الفترة المقابلة.

وبلغ إجمالي مخصصات انخفاض القيمة 4.98 مليار درهم في عام 2011 بارتفاع نسبته 56 في المئة من 3.2 مليار درهم في عام 2010.

وكان البنك حذر في أكتوبر تشرين الأول الماضي وبعد تراجع أرباح الربع الثالث بنسبة 59 في المئة بسبب مخصصات مقابل التعرض لديون ذات صلة بالحكومة من أن أرقام الربع الرابع قد تتأثر سلبا بارتفاع مخصصات انخفاض القيمة.

وقال بن فرانز مارفيك مدير علاقات المستثمرين إن البنك قد يراجع المخصصات البالغة 950 مليون درهم التي جنبها في ذلك الربع لتغطية مجموعة دبي وهي جزء من مجموعة دبي القابضة الذراع الاستثمارية الشخصية لحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحسب نتائج المفاوضات النهائية.

وقالت مصادر لرويترز في وقت سابق من الشهر الجاري إن حكومة دبي انسحبت من محادثات لإعادة هيكلة ديون بقيمة عشرة مليارات دولار على المجموعة مبددة الآمال في تدخل حكومي لإنقاذها.

وأبقى الإمارات دبي الوطني توقعه لنسبة القروض المتعثرة عند 14-15 بالمئة لعام 2012 وعند 15-16 بالمئة في 2013. وقال سوبرامانيان إن من السابق لأوانه توقع حجم المخصصات لهذا العام لكنه أضاف أن الآفاق الاقتصادية العالمية لا تزال تنطوي على تحديات.

وزاد صافي أرباح البنك في عام 2011 بنسبة ستة في المئة إلى 2.48 مليار درهم من 2.34 مليار في عام 2010.

وخفض البنك استثماراته في شركة الاتحاد العقارية بمبلغ إضافي قدره 750 مليون درهم خلال 2011.

وكان الرئيس التنفيذي للاتحاد العقارية أبلغ صحيفة محلية في يناير كانون الثاني الماضي أن شركته التي يملك البنك فيها حصة نسبتها 47.6 في المئة أتمت صفقة ديون بقيمة 3.8 مليار دولار مع البنك عبر نقل أصول قيمتها 1.1 مليار دولار إلى البنك ومد أجل استحقاق ديون قيمتها 2.7 مليار درهم إلى خمسة أعوام.

وأعلن البنك عن منح أرباح على السهم نسبتها 20 في المئة في عام 2011. وأغلق سهمه اليوم على ارتفاع نسبته 0.67 في المئة في مؤشر دبي.

(الدولار = 3.6730 درهم إماراتي)

ع ه - م ل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below