9 شباط فبراير 2012 / 22:58 / بعد 6 أعوام

الغرب يكتفي بتقديم كلمات مع تزايد الغضب لاستمرار القتل في سوريا

(لاضافة تفاصيل عن اقتراح بعثة مراقبة مشتركة)

من خالد يعقوب عويس وانجوس ماكسوان

عمان/بيروت 9 فبراير شباط (رويترز) - قال نشطاء ان قذائف مدفعية أطلقتها القوات السورية قتلت عشرات المدنيين في مدينة حمص اليوم الخميس مع تجاهل الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من روسيا مناشدات من زعماء العالم لوقف المذبحة.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون ”الوحشية المروعة“ للحملة التي تستهدف القضاء على الانتفاضة المناهضة للأسد وحذر سفير تركيا لدى الاتحاد الاوروبي من انزلاق سوريا الى حرب أهلية قد تشعل المنطقة.

وأدان دبلوماسيون من دول غربية وعربية -يعقدون اجتماعات ربما تخرج ببعض القرارات قريبا- الأسد بلهجة قوية. لكن مع استبعاد التدخل العسكري فانهم يجاهدون لايجاد سبيل لاقناعه بالتنحي.

وقالت روسيا الحليف القوى لسوريا انه يجب ألا يتدخل أحد في شؤون دمشق.

وقال شهود عيان في مدينة حمص ان المستشفيات الميدانية في مناطق المعارضة المحاصرة تغص بالقتلى والجرحى بعد نحو أسبوع من قصف القوات الحكومية والقناصة للمدينة.

وقاربت الامدادات الطبية والغذائية على النفاد في حين ينزف بعض المصابين في الشوارع حتى الموت في ظل خطورة عملية إنقاذهم ونقلهم لأماكن آمنة.

وقدرت لجان التنسيق المحلية وهي جماعة معارضة في حمص اجمالي عدد قتلى اليوم الخميس فقط بما يصل الى 110 اشخاص بحلول المساء. لكن من المستحيل التحقق من مثل هذه الأرقام.

وقالت اللجان في بيان ارسل الى رويترز ان هذا العدد يتضمن ثلاثة أسر انتشلت جثث أفرادها من تحت أنقاض منازلها والجثث التي نقلت الى مستشفى ميداني والأشخاص الذين ماتوا متأثرين باصاباتهم اليوم.

وفي تصوير فيديو مؤثر بث على الانترنت ناشد طبيب سوري يكافح من أجل علاج المصابين في مستشفى ميداني بمسجد العالم وقف القتل وارسال مساعدات.

وقال الرجل واسمه محمد وهو يقف الى جانب جثة ملطخة بالدماء على طاولة وينظر الى الكاميرا ”نناشد المجتمع الدولي مساعدتنا في نقل الجرحى. ننتظر هنا موتهم في المساجد. أناشد الأمم المتحدة والمنظمات الانسانية الدولية وقف قصفنا بالصواريخ.“

وتنامى القلق بسبب محنة المدنيين. وقالت الولايات المتحدة إنها تفكر في طرق لنقل الغذاء والدواء إليهم في خطوة ستعمق دور العالم الخارجي في صراع سبب انقساما بين القوى العالمية.

وقال بان للصحفيين بعدما أحاط مجلس الأمن الدولي بأحدث التطورات يوم الأربعاء ”أخشى أن الوحشية المروعة التي نشهدها في حمص حيث تقصف الأحياء المدنية بالاسلحة الثقيلة هي نذير سوء لما سيأتي من أحداث.“

وقالت تركيا التي كانت تعتبر الأسد حليفا لها قبل ذلك انه لم يعد بمقدورها الوقوف موقف المتفرج لما يحدث في سوريا. واضافت انها تريد استضافة مؤتمر دولي للاتفاق بشأن سبل وقف القتل وتقديم المساعدات.

ويعقد وزراء خارجية الدول الأعضاء بالجامعة العربية اجتماعا في القاهرة يوم الأحد. وقال بان إن الجامعة تعتزم إحياء مهمة بعثة المراقبة في سوريا كانت قد علقت عملها الشهر الماضي بسبب العنف.

وقال مسؤول رفيع في الجامعة العربية انهم سيناقشون اقتراح ارسال بعثة مراقبة مشتركة من الجامعة والامم المتحدة الى سوريا.

وفي موسكو اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش موقف الكرملين الذي يقول انه على الرغم من أن إراقة الدماء شيء مؤسف إلا ان الحل مسألة تخص بسوريا.

وقال ”هناك صراع داخلي وكلمة ثورة لم تستخدم..انه ليس وضعا ثوريا..صدقوني.“

وواجهت روسيا والصين اللتان سمحتا للامم المتحدة بدعم العملية الجوية في ليبيا إدانة قوية من الولايات المتحدة وقوى أوروبية وحكومات عربية عندما استخدمتا حق النقض (الفيتو) هذا الأسبوع لاحباط قرار في مجلس الأمن يدعو الأسد للتنحي.

والأسد هو مشتر رئيسي للأسلحة الروسية ويستضيف قاعدة بحرية تعود لعصر الاتحاد السوفيتي السابق. وتريد موسكو التصدي للنفوذ الأمريكي والإبقاء على دورها التقليدي في الشرق الأوسط.

وبالنسبة للصين وروسيا فإن سوريا تمثل اختبارا لجهود التصدي لما تعتبرانه تعديا من الأمم المتحدة على حرية حكومات ذات سيادة في التعامل مع المتمردين بالطريقة التي تراها مناسبة.

وتلت تصريحات لوكاشيفيتش تصريحات أدلى بها يوم الأربعاء رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الذي يضع خطوطا واضحة للتدخل الأجنبي في الأزمة قال فيها ”ساعدهم.. انصحهم.. قيد على سبيل المثال قدرتهم على استخدام السلاح لكن لا تتدخل تحت اي ظرف.“

وتحدث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أيضا الى الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الليلة الماضية وقال انه على الرغم من خلافهما فانه من الضروري مواصلة الضغط على حكومة الأسد لوقف أعمال القمع.

وفي بروكسل أبلغ السفير التركي لدى الاتحاد الاوروبي رويترز انه نظرا لعدم توحد المعارضة ولاستمرار دعم الطبقة المتوسطة في سوريا للأسد فان الاضطرابات قد تنحدر الى حرب أهلية شاملة.

وتخشى تركيا -وهي أكبر جار لسوريا- أيضا من ان فرض عقوبات من جانب الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة لن ينجح في ازاحة الأسد عن السلطة حيث تدعمه روسيا وايران.

وقال سليم ينيل المسؤول الرفيع بوزارة الخارجية التركية “ما نراه رهيب. النتيجة ستكون دموية على الارجح وللأسف فان الروس يدعمونه.

”النظام ليس مجرد شخص أو عائلة واحدة. انه مجموعة كبيرة من الناس و...يتشبثون بالسلطة. هذا هو سبب خشيتنا من تحوله الى حرب أهلية. وهذه الحرب الأهلية قد تتحول الى صراع اقليمي.“

وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان (سواسية) في بيان إن الهجوم الذي شنته القوات السورية على حمص هذا الأسبوع أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 300 مدني وإصابة ألف بدون إضافة قتلى اليوم.

وقدر مسؤولون دوليون أن إجمالي عدد القتلى في سوريا منذ مارس آذار يصل إلى أكثر من خمسة آلاف شخص.

وقال نشطاء إن هناك أحياء في حمص مازالت بدون كهرباء ولا ماء وأن الامدادات الاساسية تشح.

ولم يرد تعليق من السلطات السورية التي تضع قيودا صارمة على دخول البلاد. وليس من الممكن التحقق من روايات النشطاء المحليين.

وتركزت الهجمات التي تشنها القوات الحكومية التي يقودها أفراد من الأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد على أحياء تقطنها أغلبية سنية صباح اليوم الخميس. وطفت مثل هذه الانقسامات الطائفية على السطح مع تنامي أعمال القتل.

وأظهرت لقطات بثها نشطاء من حي بابا عمرو بحمص على موقع يوتيوب تناثر الركام في الشارع الرئيسي في الحي وأوضحت أن منزلا واحدا على الاقل دمر. وقالوا إن القوات السورية استخدمت مدافع مضادة للطائرات لتدمير المبنى.

وأظهرت اللقطات شابا يضع جثتين في شاحنة. وظهر ما بدا أنه أشلاء في داخل المنزل.

وقال ناشط من بابا عمرو يدعى حسين نادر لرويترز.. “يسود صمت لأربع الى خمس دقائق وبعدها يطلق وابل آخر من قذائف الدبابات أو الصواريخ أو قذائف المورتر.

”كل البيوت تضررت ولا نعرف كم عدد الأشخاص الآخرين الذين قتلوا. انهم (القوات) لا يتقدمون ويبدو انهم يرغبون في استمرار قصف حي بابا عمرو حتى يلقى جميع سكانه حتفهم.“

وفي تقرير يوثق للأوضاع في حمص هذا الأسبوع تحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان ومقرها نيويورك عن جرائم حرب محتملة.

وقالت انا نيستات من المنظمة الحقوقية ”هذا الهجوم الوحشي على أحياء سكنية يظهر استخفاف السلطات السورية بأرواح مواطنيها في حمص. هؤلاء المسؤولون عن هذه الهجمات المروعة سيكون عليهم تحمل نتيجة أعمالهم.“

وتقع سوريا في قلب منطقة الشرق الاوسط وهي دولة حليفة لايران وبها مزيج ديني وعرقي مما جعل معارضي الأسد الدوليين يستبعدون بشدة العمل العسكري على غرار ما حدث في ليبيا.

وفي لندن قالت المقالة الافتتاحية لصحيفة تايمز ان الصراع في سوريا سيكون أطول وأكثر فوضى وأكثر صعوبة من الناحية العسكرية وأكثر تعقيدا مما كان عليه في ليبيا.“

(شارك في التغطية جوستينا بولاك ولوك بيكر وسيباستيان موفيت في بروكسل وجاي فالكونبريدج في موسكو واريكا سولومون ودومينيك ايفانز في بيروت وأيمن سمير في القاهرة)

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below