19 أيلول سبتمبر 2011 / 22:29 / بعد 6 أعوام

تصاعد الاشتباكات في اليمن بعد حملة قمع دموي

(لإضافة اتفاق على وقف اطلاق النار وتفاصيل)

من اريكا سولومون

صنعاء 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قتل 54 شخصا على الاقل خلال يومين في أشرس حملة قمع للمحتجين المطالبين بالديمقراطية في صنعاء مما أدى إلى تفجر معارك عنيفة اليوم الاثنين بين الجنود الذين انضموا للمعارضة واولئك الموالين للرئيس علي عبد الله صالح.

وقالت قوى المعارضة انها توصلت إلى هدنة مع الحكومة رغم سماع دوي اعيرة نارية وانفجار في العاصمة اليمنية في حين قال مسؤول بالحكومة ان الجانبين ما زالا يعملان من اجل التوصل إلى اتفاق لوقف اطلاق النار.

واندلعت المواجهة العسكرية بين قوات معارضة موالية للواء المنشق علي محسن والقوات الحكومية بسبب حملة العنف الدموي التي تنفذها الحكومة منذ يومين للتصدي للاحتجاجات الأمر الذي يهدد بمرحلة جديدة ربما تكون اكثر عنفا في الازمة المستمرة منذ ثمانية شهور في اليمن.

وكثف المتظاهرون احتجاجاتهم يوم الأحد في محاولة لكسر حالة من الجمود وردت القوات الحكومية باطلاق نيران الاسلحة الثقيلة في حين اطلقت القناصة النار على المحتجين من فوق اسطح الابنية.

ولقي 28 شخصا على الاقل حتفهم اليوم الاثنين ليرتفع عدد القتلى إلى 54 خلال يومين.

وقال شهود ان القوات الحكومية تبادلت اطلاق النار الكثيف والقذائف مع القوات الموالية لمحسن الذي انشق في أعقاب حملة قمع سابقة في مارس اذار راح ضحيتها 52 شخصا.

ويثير أي تصعيد من شأنه اندلاع مواجهة عسكرية شاملة في صنعاء بواعث قلق كبيرة لدى الكثيرين في اليمن الذين يخشون ان يؤدي ذلك إلى تعذر التوصل إلى تسوية سياسية يسلم صالح بمقتضاها السلطة.

وقال والد صبي قتل برصاصة في الرأس ”ساعدني يا الله لقد قتل ابني.“

وتابع ”كنا في السيارة في شارع هائل (القريب من الاشتباكات). نزلت من السيارة لشراء بعض الطعام وتركت ولدي الاثنين في السيارة وسمعت الابن الأكبر يصرخ. أصيب الابن الأصغر في الرأس مباشرة.“

وصاح رجل وهو يفر من مخيم احتجاج جديد اقامه المحتجون مساء الأحد وهاجمه القناصة اليوم الاثنين ”سيزداد الأمر سوءا.“ وقفزت القوات الموالية للواء محسن على متن شاحنات وانطلقت مسرعة باتجاه اصوات الاعيرة النارية.

وقال الرجل ”سنعود للاحتجاج في وقت لاحق. انا خائف. لكن الامر يستحق الموت من اجله.“ وكان الرجل ضمن مئات الاشخاص الذين عادوا إلى منطقة الاعتصام الاصلية للمحتجين الآمنة نسبيا والتي يطلق عليها ساحة التغيير حيث يخيم المحتجون هناك منذ ثمانية اشهر للمطالبة بانهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

وحاول دبلوماسيون وسياسيون يمنيون اليوم الاثنين الاسراع بخطة نقل السلطة التي تأجلت طويلا والتي سيسلم بمقتضاها صالح السلطة. ويتعافى صالح حاليا في المملكة العربية السعودية من محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران.

وقال مصدر في المعارضة السياسية اليمنية انهم سيجتمعون مع مسؤولي الحكومة ودبلوماسيين لمحاولة التوصل إلى اتفاق. ووصل إلى صنعاء اليوم الاثنين وسيط الامم المتحدة جمال بن عمر والامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني للانضمام إلى المحادثات.

ومن المتوقع ان يطالب الزياني بالتوقيع على خطة نقل السلطة التي توسطت فيها دول الخليج ورفض صالح التوقيع عليها ثلاث مرات من قبل.

وقال مصدر بالمعارضة ”هناك احتمال لمحاولة دفع الخطة الخليجية للتوقيع هذا الاسبوع.“

واجتمع صالح مع الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل السعودية اليوم الاثنين. وذكرت وكالة الانباء السعودية ان الرئيس اليمني عبر للملك عن شكره لاستضافته.

وقال مسعفون ان 187 محتجا اصيبوا بجروح اليوم الاثنين بعد تصعيد خطير للعنف الذي بدأ بمسيرة ضخمة مناهضة للحكومة يوم الأحد. وقتل 400 على الاقل من المحتجين وافراد الشرطة منذ بدء الانتفاضة قبل ثمانية شهور.

وكان المحتجون قرروا تصعيد وتيرة المظاهرات هذا الاسبوع. وقالوا انهم يتوقعون زيادة اراقة الدماء عندما ينطلقون بمسيراتهم في مناطق تحاصرها قوات الحكومة في محاولة لاعادة تنشيط حركة احتجاجية خارت قواها.

وفي جنيف قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر عبد الله القربي اليوم الاثنين إنه سيتم التحقيق في إراقة الدماء التي وقعت يوم الأحد وسيحاكم المسؤولون عنها.

وأضاف في كلمة أمام مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة إن حكومة اليمن تعبر عن حزنها وإدانتها لكل أعمال العنف وإراقة الدماء مثل ما حدث يو الاحد في صنعاء. وأضاف أن الحكومة ستحقق فيما حدث وستحاسب المسؤولين عن هذه الافعال.

وصنعاء مقسمة منذ شهور بين قوات محسن المنشقة وقوات صالح في متاهة من نقاط التفتيش وحواجز الطرق والمركبات المصفحة التي يخشى كثيرون أن تحول التوترات سريعا إلى مواجهة عسكرية.

وتمكن المحتجون من توسيع منطقة اعتصامهم بنحو كيلومتر وقضى المئات ليلتهم فيها.

ودخلت قوات محسن المنطقة وأخذت تحصنها بأجولة الرمال.

وبعد توسيع منطقة الاعتصام أصبح المحتجون والقوات المنشقة التي تدعمهم على بعد 500 متر عن قوات أحمد علي صالح ابن الرئيس اليمني وقائد وحدات الحرس الجمهوري الموالية للحكومة.

وقال مصاب يبلغ من العمر 23 عاما وضعت ضمادات على عينه بعدما أصيب في وجهه بشظايا رصاص في اشتباكات الأحد “سأعود اليوم بعد أن يكشف الاطباء على الجرح.

”أقوم بهذا لاني ضقت ذرعا بالحياة بدون كرامة. عملت مهربا عبر السعودية لكنني لم أستطع أن أجد عملا هنا. إنني ملتزم بهذا الامر الان وسأستمر وإما أن أنجح أو أموت.“

وفي جنوب اليمن اشتبك مقاتلون تربطهم صلات بتنظيم القاعدة مع الجيش اليمني في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين بعد أكثر من أسبوع من إعلان اليمن أن قواته ”حررت“ المدينة من المقاتلين الاسلاميين.

وقال مسؤول أمني وسكان اليوم الاثنين إن ستة مقاتلين قتلوا وأصيب ثلاثة جنود في القتال في شرق زنجبار.

وقال بيتر اسبلنتر من منظمة العفو الدولية في منتدى لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف ”يقف اليمن على حد سكين.“ وأضاف أن خطر الحرب الاهلية يتزايد.

وتابع ”يشعر المتظاهرون السلميون من أجل التغيير بيأس متزايد بسبب الجمود السياسي.“

ح ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below