15 كانون الثاني يناير 2012 / 12:27 / بعد 6 أعوام

إيران تحذر دول الخليج من تعويض إمداداتها النفطية بالسوق

(لإضافة تفاصيل)

طهران 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال محمد علي خطيبي مندوب إيران لدى منظمة أوبك اليوم الأحد إن على الدول العربية الخليجية المجاورة لإيران ألا تزيد إنتاجها النفطي لتعويض النفط الإيراني إذا مضى الاتحاد الأوروبي قدما في مسألة حظر استيراد النفط من طهران.

واتفق الاتحاد الاوروبي من حيث المبدأ على حظر استيراد النفط من إيران بينما تضغط الولايات المتحدة على مشترين آسيويين لخفض وارداتهم لحرمان طهران من إيرادات النفط بسبب برنامجها النووي.

ويقوم قادة آسيويون بالفعل من بعض الدول الرئيسية المستوردة للنفط الإيراني بجولة في منطقة الشرق الأوسط لتدبير إمدادات مع تنامي التوتر بشأن خطط إيران النووية بينما قد يتجه المشترون الأوروبيون لمزيد من الاعتماد على المنتجين العرب في حالة تنفيذ الحظر الأوروبي.

وقال خطيبي إن إيران ستنظر إلى أي خطوة لتعويض نفطها كانحياز من منتجي النفط الخليجيين إلى جانب معارضي إيران الغربيين.

وأضاف خطيبي في مقابلة مع صحيفة شرق “إذا أعطت الدول الخليجية المنتجة للنفط الضوء الأخضر لتعويض النفط الإيراني فإن هذه الدول ستكون الجاني الرئيسي وراء ما يمكن أن يحدث في المنطقة .. بما في ذلك مضيق هرمز.

”لا ينبغي لجيراننا العرب التعاون مع هؤلاء المغامرين ... لن ينظر لتلك الإجراءات نظرة ودية.“

واقترحت دول الاتحاد الاوروبي ”فترات سماح“ بين شهر و12 شهرا للعقود القائمة بما يتيح الفرصة للشركات لايجاد بديل للامدادات الايرانية قبل بدء تنفيذ الحظر.

وقال خطيبي وهو عنصر أساسي في فريق إيران التفاوضي لدى أوبك إن هناك فرصة جيدة بأن لا يمضي الاتحاد الأوروبي قدما في تهديده بفرض حظر على وارداته النفطية من إيران إذا رفض المنتجون العرب دعمه.

وقال وزير البترول السعودي على النعيمي أمس السبت إن المملكة مستعدة ولديها القدرة لتلبية أي زيادة في الطلب بدون الإشارة إلى عقوبات ضد إيران بينما زار رئيس الوزراء الصيني السعودية لدعم التعاون بين الصين وأكبر بلد مصدر للنفط في العالم.

والصين هي أيضا أكبر مشتر للنفط الإيراني وتستورد ما يزيد على نصف مليون برميل يوميا من النفط الإيراني لتغذية نموها الاقتصادي مما يجعل بكين حذرة من إغضاب طهران وتعارض العقوبات ضدها.

وهددت إيران ثاني أكبر منتج للنفط في أوبك بعد السعودية بإنتاج يبلغ نحو 3.5 مليون برميل يوميا بغلق مضيق هرمز وهو ممر ملاحي حيوي لتجارة النفط إذا منعتها العقوبات من بيع نفطها.

ومر نحو ثلث النفط المنقول بحرا في العالم عبر مضيق هرمز في 2009 بحسب إدارة معلومات الطاقة الأمريكية وتقوم السفن الحربية الأمريكية بدوريات في المنطقة لتأمين حركة المرور.

وقالت الولايات المتحدة إنها لن تتسامح مع أي محاولة لتعطيل الملاحة في مضيق هرمز لكن قائد البحرية الإيرانية حبيب الله سياري قال إن طهران تستطيع السيطرة على المضيق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن سياري قوله ”تقوم إيران بتدريبات مستمرة للسيطرة على المضيق.“

وتشك الولايات المتحدة وحلفاؤها في أن إيران تحاول إنتاج أسلحة نووية بينما تؤكد إيران أنها تحتاج التكنولوجيا النووية لتوليد الكهرباء.

ع ر - أ أ (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below