28 كانون الأول ديسمبر 2011 / 07:47 / بعد 6 أعوام

الخزانة الأمريكية تبرئ الصين من التلاعب في العملة وتنتقد اليابان

من بيدرو نيكولاتشي دا كوستا

واشنطن 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تجنبت وزارة الخزانة الأمريكية مرة أخرى وصف الصين بأنها تتلاعب في عملتها لكنها انتقدت بكين لعدم تحركها بالسرعة الكافية في إصلاحات سعر الصرف.

كما انتقدت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء اليابان لتدخلها في سوق العملة لوقف صعود الين وحثت كوريا الجنوبية على التقليل من مثل هذه التدخلات.

ويقول بعض الساسة الأمريكيين إن الصين تتمتع بميزة تنافسية غير عادلة في الأسواق العالمية عن طريق إبقاء عملتها اليوان منخفضة لدعم صادراتها. وتصاعد الضغط على الرئيس الأمريكي باراك أوباما لفرض عقوبات عليها.

لكن الإدارة الامريكية تفضل توخي الحذر والتحلي بالدبلوماسية. وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في تقرير نصف سنوي إن الشروط اللازمة لتوجيه هذا الاتهام لم تتحقق في حالة الصين.

وكررت المقولة المعتادة بأن وتيرة ارتفاع قيمة اليوان بطيئة جدا ووصفتها بانها ”غير كافية“.

وقالت في تقرير للكونجرس عن السياسات الاقتصادية وسياسات أسعار الصرف العالمية ”ستراقب الخزانة عن كثب وتيرة الارتفاع وتضغط من أجل تغييرات تفضي إلى مرونة أكبر في أسعار الصرف ... وتحول مستمر لنمو يقوده الطلب المحلي.“

وارتفعت قيمة اليوان الذي تتحكم الصين في حركته عن قرب بنسبة أربعة بالمئة مقابل الدولار العام الجاري و7.7 بالمئة منذ أن تخلت الصين عن ربطه الصارم بالدولار في يونيو حزيران.

ويقدر معهد بيترسون للاقتصاديات الدولية أن اليوان أقل من قيمته العادلة مقابل الدولار بنسبة 24 بالمئة انخفاضا من 28 بالمئة في وقت سابق من العام. وعزت التغيير إلى سياسة بكين لرفع قيمة العملة تدريجيا وارتفاع نسبة التضخم في الصين.

وينصب الخلاف بين البلدين على العجز التجاري الامريكي مع الصين الذي ارتفع في عام 2010 لمستوى قياسي عند 273.1 مليار دولار من حوالي 226.3 مليار في 2009. ويتجة العجز المجمع للفترة من يناير كانون الثاني إلى أكتوبر تشرين الأول لتجاوز هذا الرقم العام الحالي ويبلغ نحو 245.5 مليار دولار حاليا.

ووجه التقرير انتقادا لليابان لتدخلها المنفرد لبيع الين في أغسطس آب وأكتوبر بعد تحرك مشترك لمجموعة السبع في اعقاب زلزال 11 مارس آذار.

وجاء في التقرير ”جاءت التدخلات اليابانية المنفردة في حين بدا أن النشاط في اسواق الصرف يجري بشكل منضبط والتذبذب في سعر صرف الين مقابل الدولار اقل منه بالنسبة لليورو مقابل الدولار على سبيل المثال.“

وتابعت الخزانة ”على النقيض من التدخل المشترك لمجموعة السبع عقب الزلزال في مارس فإن الولايات المتحدة لم تدعم هذه التدخلات“ مضيفة أن على طوكيو تطبيق اصلاحات لانعاش السوق المحلية بدلا من التأثير على سعر الصرف.

وقال مسؤول حكومي ياباني بارز إن التقرير لن يغير رأي طوكيو بشأن انسجام سياسة العملة الخاصة بها مع اتفاقيات مجموعة السبع.

وطالب التقرير سلطات كوريا الجنوبية ”بتقليص التدخل في سوق الصرف ليقتصر على الظروف الاستثنائية في ظل تحركات غير منضبطة وبتبني درجة أعلى من المرونة فيما يتعلق بأسعار الصرف.“

ه ل - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below