13 كانون الثاني يناير 2012 / 09:49 / بعد 6 أعوام

طالبان: فيديو تدنيس حرمة الموتى لن يؤثر على محادثات السلام

من ميرويس هاروني وفيل ستيوارت

كابول 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - أثار تسجيل مصور يظهر على ما يبدو جنودا امريكيين يتبولون على جثث مقاتلين من طالبان غضبا في أفغانستان ووعدت الولايات المتحدة بالتحقيق فيه لكن متحدثا باسم الحركة الافغانية قال إنه لن يؤثر على جهود الوساطة لاجراء محادثات سلام.

ويظهر التسجيل المصور الذي نشر على موقع يوتيوب ومواقع اخرى على الانترنت أربعة رجال بملابس القتال المموهة يبولون على جثث ثلاثة قتلى من طالبان. ويقول احدهم مازحا ”اتمنى لك يوما لطيفا يا صديقي.“ وقال الاخر مزحة بذيئة.

وأدان الرئيس الافغاني حامد كرزاي أمس الخميس الفيديو ووصف في بيان تصرف الرجال الاربعة بأنه ”غير انساني“ وطالب بالتحقيق في الامر.

وقال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا ”شاهدت اللقطات المصورة ووجدت ان السلوك الذي ظهر بها مستهجن بشكل قاطع...أولئك الذين يثبت أنهم ضالعون في مثل هذا السلوك سيحاسبون إلى أقصى درجة.“

وقالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان بانيتا اتصل هاتفيا بالرئيس الافغاني لشجب هذه الافعال المصورة في الفيديو التي وصفها بانها ”مؤسفة“ وتستوجب تحقيقا فوريا. وقال الجنرال مارتن ديمسي رئيس هيئة الاركان الامريكية ان الافعال التي أظهرها الفديو غير مشروعة.

وقال مسؤول في سلاح مشاة البحرية الامريكية لرويترز طالبا ألا ينشر اسمه انه أمكن تحديد هوية اثنين من مشاة البحرية الأربعة الذين شوهدوا في تسجيل مصور وهم يبولون على جثث قتلى من اعضاء حركة طالبان. واضاف المسؤول قوله ان سلاح مشاة البحرية يعتقد ان التسجيل المصور صحيح.

لكن البنتاجون لم يصل الى حد التأكيد الرسمي على ان الفيديو حقيقي وقال بانيتا انه لم يتم بعد التوصل الى ”نتيجة مؤكدة“ للامر.

ويأتي نشر الفيديو في وقت حرج تسعى فيه واشنطن الى تعزيز المصالحة في افغانستان مع قيام القوات الامريكية بالانسحاب تدريجيا من البلاد.

ومن المرجح ان يثير الفيديو مشاعر قوية مناهضة للولايات المتحدة في أفغانستان بعد عشر سنوات من الحرب التي شهدت انتهاكات أخرى. ويمكن ان يعقد هذا جهود المصالحة مع الانسحاب التدريجي للقوات الاجنبية.

وقال رسالة رحماني وهو عضو كبير في المجلس الاعلى للسلام التابع للحكومة الافغانية لرويترز ”مثل هذه الافعال تترك أثرا سيئا للغاية على جهود السلام.“

وبعد ان لاح في الافق أمل في نجاح الجهود الامريكية طوال أشهر لاجراء محادثات سلام أفغانية أطلقت الادارة الامريكية جولة جديدة من الجهود الدبلوماسية المكوكية بهدف ابرام اتفاق مع متمردي طالبان يسمح بفتح مكتب سياسي يمثلهم في دولة قطر في الخليج.

ويبدأ السفير مارك جروسمان الممثل الخاص للرئيس الامريكي باراك أوباما في أفغانستان وباكستان في مطلع الاسبوع نشاطا دبلوماسيا يشمل اجراء محادثات مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي في كابول ويزور قطر لاجراء مباحثات مع الحكومتين الافغانية والقطرية وأيضا كبار المسؤولين في دول منها تركيا والمملكة العربية السعودية.

ورغم المخاوف من ان يؤثر الفيديو على اجراءات بناء الثقة بين أطراف الصراع في أفغانستان قال متحدث باسم طالبان ان الصور صادمة لكن الفيديو لن يؤثر على المحادثات او على تبادل محتمل للسجناء.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة امس الخميس ”نعرف ان بلادنا محتلة. هذه ليست عملية سياسية لذا لن يضر التسجيل المصور بمحادثاتنا وتبادل السجناء لان المسألة في مرحلتها الاولية.“

أ ف - ي ا (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below