26 كانون الأول ديسمبر 2011 / 10:23 / منذ 6 أعوام

حصري- أفغانستان تضع قواعد للمحادثات مع طالبان

من سنجيف ميجلاني وحامد شاليزي

كابول 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان إن كابول ستوافق على فتح مكتب لحركة طالبان في قطر للمساعدة في إجراء محادثات سلام غير أنه لا يمكن أن تشارك اي قوة خارجية في العملية دون موافقة المجلس.

وتكتسب الجهود قوة دفع للتوصل الى حل للصراع المستمر منذ عشر سنوات.

وفي مذكرة للبعثات الأجنبية حدد المجلس قواعد للتعامل مع طالبان بعد أن شعرت كابول بالقلق من أن الولايات المتحدة وقطر بمساعدة المانيا اتفقتا سرا مع طالبان على فتح مكتب لها في العاصمة القطرية الدوحة.

وأضاف المجلس أن المفاوضات مع طالبان لا يمكن أن تبدأ الا بعد أن توقف الحركة العنف ضد المدنيين وتقطع علاقاتها مع تنظيم القاعدة وتقبل بالدستور الأفغاني الذي يضمن الحقوق المدنية والحريات بما في ذلك حقوق المرأة.

وقال المجلس في نسخة من المذكرة المكونة من 11 نقطة واطلعت رويترز عليها إن اي عملية للسلام مع طالبان لابد أن تؤيدها باكستان لأن أعضاء بالحركة المتمردة يتمركزون هناك.

وأضاف ”جمهورية افغانستان الإسلامية توافق على فتح مكتب للمعارضة المسلحة لكن فقط من أجل دفع عملية السلام الى الأمام وإجراء حوار.“

وقال مسؤولون إن الحكومة تفضل إنشاء هذا المكتب في السعودية او تركيا القريبتين من حكومة كابول لكنها لا تعارض فتحه في الدوحة مادامت سلطات الدولة الأفغانية لم تقوض واقتصر عمل المكتب على المحادثات.

وقال مسؤول حكومي ”نقول إننا نفضل السعودية او تركيا ولا نقول إنه يجب إنشاؤه هناك والا فلا. الشرط الوحيد هو أنها لابد أن تكون دولة إسلامية.“

واستدعت إدارة الرئيس حامد كرزاي سفيرها من الدوحة الأسبوع الماضي لغضبها فيما يبدو من عدم إطلاعها على أحدث جولة من المفاوضات مع الحركة.

وقال مسؤولون إن كابول يساورها قلق عميق بشأن تقارير تفيد بان الولايات المتحدة تبحث نقل عدد صغير من السجناء الأفغان بمعتقل جوانتانامو الى الدوحة كمقدمة للمحادثات.

وقال المسؤول ”نحن دولة ذات سيادة لها قوانين. كيف يمكن أن تنقلوا سجناءنا من دولة الى أخرى. وجودهم في معتقل جوانتانامو انتهاك بالفعل.“

وأضاف أن الحكومة الأفغانية تريد ان تتسلم السجناء.

وكانت رويترز ذكرت هذا الشهر أن الولايات المتحدة تبحث تسليم عدد غير محدد من سجناء طالبان من معتقل جوانتانامو للحكومة الأفغانية في إطار تسريع وتيرة الجهود الدبلوماسية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ”ليست لدينا مشكلة في هذا. حقيقة نطالب بهذا منذ فترة. هؤلاء سجناء أفغان.“

ويبرز التوتر بين إدارة كرزاي والولايات المتحدة بشأن دمج طالبان في محادثات للسلام التحديات التي تواجه السعي الى تسوية سياسية فيما يستعد الغرب لسحب معظم القوات القتالية من البلاد بحلول عام 2014 .

وواجهت جهود دمج طالبان سلسلة من الانتكاسات كان أحدثها اغتيال رئيس المجلس الأعلى للسلام والرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في سبتمبر ايلول على أيدي انتحاري قدم نفسه على انه مبعوث من طالبان.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below