17 حزيران يونيو 2011 / 08:18 / بعد 7 أعوام

بينر: الكونجرس الأمريكي يمكن ان يقطع التمويل عن الحملة في ليبيا

(لإضافة تعليق لمجلس النواب وكيري وشلبي وتفاصيل)

واشنطن 17 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس مجلس النواب الأمريكي جون بينر إن الكونجرس الأمريكي يمكنه قطع التمويل عن التدخل العسكري الامريكي في ليبيا الأمر الذي يذكي التوترات بين المشرعين والبيت الابيض بشأن الحملة الجوية التي يقودها حلف شمال الاطلسي.

ومع تزايد الانتقادات للتدخل الامريكي ورفض حكومة الرئيس باراك اوباما أن تطلب من الكونجرس الموافقة عليه قال بينر انه يجب على البيت الابيض ان يوضح الاساس القانوني للعمليات في ليبيا بحلول يوم الجمعة وإلا فإن المشرعين قد يتخذون إجراء الاسبوع القادم.

وقال بينر وهو أكبر عضو جمهوري في الكونجرس أمس الخميس ”امام مجلس النواب خيارات. ونحن ندرس هذه الخيارات ... والكونجرس يملك سلطة المال وهذا قطعا احد الخيارات.“

جاءت تصريحات بينر بعد يوم من ارسال البيت الابيض الى المشرعين رسالة من 32 صفحة تدافع عن سياسة الرئيس اوباما وتقول في الوقت نفسه ان الصراع الليبي محدود إلى درجة لا تتطلب موافقة الكونجرس بموجب قرار سلطات الحرب لعام 1973 .

وانتقد جمهوري آخر هو السناتور جون مكين اسلوب معالجة اوباما للقضية لكنه قال ان منتقدي الحرب يجب ان يكفوا ويدرسوا الأمر قبل ان يهبوا ”لنجدة كلب الشرق الاوسط المجنون“ في إشارة إلى الزعيم الليبي معمر القذافي.

وقال مكين إنه والسناتور الديمقراطي جون كيري سوف يقدمان مشروع قانون جديد يجيز استخدام القوة المحدود في ليبيا وذلك في محاولة لتفادي ما سماه مكين ”تمردا جماعيا“ في الكونجرس على سياسة حكومة اوباما.

وقال مكين ان هذا التمرد نشأ عن ”التأخير والتشوش والتعتيم“ من جانب الرئيس بشأن المهمة الليبية وكذلك رفض السعي لاستصدار اذن من الكونجرس بالتدخل العسكري.

وأذكى انتقاد الحرب في ليبيا حالة من عدم الارتياح العام في كلا الحزبين بشأن الدخول في حرب ثالثة بعد أفغانستان والعراق والمخاوف من تحمل تكاليف إضافية في وقت تواجه فيه البلاد دينا هائلا.

وهناك أيضا عنصر متعلق بانتقاد رئيس من الحزب الديمقراطي من قبل مشرعين من الحزب الجمهوري بينهم مشرعون مثل ميشيل بتشمان ورون بول اللذين يسعيان لكسب ترشيح حزبهما لخوض انتخابات الرئاسة الامريكية القادمة.

ويقود حلف شمال الأطلسي جهود حماية المدنيين في ليبيا.

وقال بينر إن خطاب البيت الأبيض لم يوضح ما إذا كان المستشارين القانونيين لأوباما وافقوا على رؤية الرئيس بأن الدور الأمريكي في المهمة في ليبيا محدود إلى حد لا يتطلب موافقة الكونجرس. وطلب إجابة لهذا السؤال بحلول اليوم الجمعة.

وأضاف أن الولايات المتحدة شنت هجمات بطائرات بدون طيار وشاركت في محاولات لقصف مجمع للقذافي وقال ”ننفق عشرة ملايين دولار في اليوم.“

ولكن جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض قال إنه لا يتوقع ”مزيدا من التوضيح“ للمبررات القانونية للإدارة بشأن ليبيا وأضاف أن البيت الأبيض تشاور مع الكونجرس 41 مرة بشأن الحرب في ليبيا.

وينص الدستور الأمريكي على أن الكونجرس هو الذي يعلن الحرب وان الرئيس هو القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وحاول قرار بشأن سلطات الحرب في عام 1973 حل التوترات بين هذه الأدوار فنص على منع القوات المسلحة الأمريكية من المشاركة في عمليات عسكرية لمدة تزيد على 60 يوما بالإضافة إلى فترة 30 يوما للانسحاب. ويقول بينر إن التسعين يوما ستنقضي يوم الأحد.

وحث مكين الجمهوريين على عدم معارضة الحرب ”لمجرد أن زعيما من الحزب المعارض يسكن في البيت الأبيض.“

ولكن لم يكن الجمهوريون وحدهم الذين قالوا إن أوباما لم يبد اهتماما كافيا برأي الكونجرس. وقال النائب الديمقراطي بارني فرانك إن أوباما ”ارتكب خطأ كبيرا بعدم طلب إذن من أجل التأييد“ رغم أنه أضاف أنه كان سيصوت بالرفض إذا طلب أوباما هذا التأييد.

وقال السناتور كيري وهو مقرب من إدارة أوباما للصحفيين إنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة في حالة حرب مع ليبيا ومن ثم لم يكن هناك حاجة ضرورية للحصول على تفويض من الكونجرس. ولكنه قال إنه سيكون من الأفضل إذا كان الكونجرس مؤيدا ولهذا فإنه دعم إجراء مكين.

وجاء في خطاب البيت الأبيض إن دور الولايات المتحدة في ليبيا تكلف 716 مليون دولار حتى الثالث من يونيو حزيران وقد يصل إلى 1.1 مليار دولار بحلول 30 سبتمبر أيلول.

وتعطل في مجلس الشيوخ إجراء كانت الإدارة تريده من المشرعين بشأن ليبيا حيث أرجأت لجنة البنوك تصويتا أمس الخميس على مشروع قانون يسمح للرئيس باستخدام ما يصل إلى عشرة مليارات دولار من الأصول الليبية المجمدة لتقديم مساعدات إنسانية لليبيين المحاصرين في الحرب.

وقال السناتور الجمهوري ريتشارد شلبي عضو لجنة البنوك إن التصويت تأجل بعدما تساءل بعض اعضاء المجلس عما اذا كان الرئيس لديه بالفعل الصلاحية في الإفراج عن الأصول مما يجعل التشريع غير ضروري.

أ م ر - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below