17 كانون الثاني يناير 2012 / 12:37 / منذ 6 أعوام

قائد الجيش السوري المعارض يطالب بتدخل دولي لوقف العنف

من اريكا سولومون

بيروت 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - حث رياض الأسعد قائد الجيش السوري الحر الذي يتألف من منشقين عن الجيش السوري اليوم الثلاثاء على حماية المدنيين قائلا إن بعثة المراقبين العرب لم تتمكن من الحد من القمع الذي يمارسه الرئيس بشار الأسد ضد المحتجين الذين يطالبون بإنهاء حكمه منذ عشرة أشهر.

كما ثبت أيضا عجز القوى الكبرى عن وقف العنف في سوريا الذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط خمسة آلاف قتيل بينما تقول دمشق إن قوات الأمن فقدت ألفي فرد بين صفوفها.

ودعا الأسعد المقيم في تركيا إلى تدخل دولي بدلا من بعثة المراقبين العرب التي لم يتبق على مهمتها سوى أيام.

وقال لرويترز في مكالمة هاتفية ”فشلت لجنة المراقبين بمهمتهم ومع اننا نحترم ونقدر عمل العرب الأخوة.. هم غير قادرين على ضبط الأمور أو مقاومة النظام.“

وأضاف ”لهذا نطلب منهم تحويل الملف للمجلس الأعلى الأمني (مجلس الأمن الدولي) ونطلب من المجتمع الدولي التدخل لأنهم أجدر بحماية السوريين خلال هذه المرحلة من الأخوة العرب.“

وتعهد الرئيس السوري بعد أن وعد بالإصلاح بمواصلة قمع ”الإرهابيين“ بقبضة من حديد لكن السوريين الذين يتحملون الرصاص والتعذيب مصرون أيضا فيما يبدو على إضافته إلى قائمة الزعماء العرب الذين أطيح بهم.

وحمل منشقون عن الجيش ومعارضون آخرون السلاح ضد قوات الأمن.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن ”إرهابيين“ أطلقوا صواريخ مما أسفر عن مقتل ضابط وخمسة أفراد آخرين من قوات الأمن عند نقطة تفتيش قرب دمشق وأصابوا سبعة آخرين بعد يوم من اغتيال مسلحين ضابطا برتبة عميد قرب العاصمة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثمانية قتلوا عندما انفجرت قنبلة في حافلة صغيرة على الطريق بين حلب وإدلب.

وفي حمص قال نشطاء إن دبابات أطلقت النار في منطقة الخالدية بعد تجمع مناهض للأسد. وأظهرت لقطات وضعت على موقع يوتيوب حشدا يرقص ويرفع الأعلام السورية القديمة التي كانت تستخدم قبل وصول حزب البعث الى السلطة عام 1963 .

كما تحدث نشطاء عن قتال بين قوات معارضة وقوات حكومية حاولت الدخول إلى الخالدية وهو الحي الذي يضم أفراد قبائل من السنة.

وذكر نشطاء أن الدبابات كانت تطلق النار بشكل عشوائي على بلدة الزبداني التي يسيطر عليها المعارضون قرب الحدود اللبنانية والتي تتعرض لهجوم منذ يوم الجمعة. وأضافوا أن عددا من الجنود الذين حاولوا الانشقاق والانضمام إلى المعارضة قتلوا.

وتابعوا ان القوات السورية قتلت بالرصاص رجلا عند حاجز في ضاحية القطانة المضطربة بدمشق وقتل نشط بنيران قناصة في بلدة خان شيخون بشمال غرب البلاد.

ويتعين على الجامعة العربية أن تتخذ قريبا قرارا بما إذا كانت ستسحب فريق المراقبين المؤلف من 165 فردا والذي ينتهي تفويضه يوم الخميس أم ستبقي على البعثة في سوريا حتى على الرغم من أنها توشك أن تعلن أن دمشق لم تنفذ بشكل كامل خطة سلام عربية وقعتها في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني.

وتطلب خطة السلام العربية من سوريا وقف العنف وسحب القوات من المدن والإفراج عن محتجزين والسماح للمراقبين والصحفيين بالدخول للبلاد وإجراء محادثات مع المعارضة.

واقترحت قطر إرسال قوات عربية وهي فكرة أكثر جرأة بالنسبة للجامعة التي تتسم عادة بالبطء ومن المرجح ان تلقى مقاومة من الحكام العرب المقربين من الأسد ومن الذين يساورهم القلق من اضطرابات في الداخل.

وقالت وزارة الخارجية السورية إن سوريا ”تستغرب“ الاقتراح القطري وتؤكد ”رفضها القاطع لمثل هذه الدعوات“.

ومن الممكن ان تطلب الجامعة من مجلس الامن الدولي اتخاذ إجراء لكن معارضة الصين وروسيا حتى الآن منعت المنظمة الدولية من انتقاد سوريا الحليف القديم لموسكو.

وقال دبلوماسيون غربيون إن مسودة قرار روسية سلمت إلى المجلس أمس لم توضح ما إذا كانت موسكو ستقبل تشديد اللهجة كما يطالب الغرب.

ولا يؤيد الكثير من القوى الغربية أي تدخل عسكري في سوريا على غرار ما حدث في ليبيا. فسوريا تقع في قلب منطقة الشرق الأوسط وهي متاخمة للبنان وتركيا والأردن والعراق واسرائيل ومتحالفة مع إيران ومع حزب الله اللبناني.

وأعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا والجامعة العربية عن عقوبات على سوريا لكن في حين أن تلك العقوبات أضرت بالاقتصاد فإنها لم تدفع الأسد بعد لتغيير موقفه. كما أن معارضة فرض العقوبات من الشركاء التجاريين لسوريا خاصة لبنان والعراق تخفف من آثارها.

وحدث انقسام بين أعضاء مجلس الأمن منذ شهور حول الانتفاضة التي تشهدها سوريا. فالدول غربية تدفع باتجاه إدانة أقوى للقمع الذي تمارسه الحكومة ضد المتظاهرين لكن روسيا تسعى لحماية حليفتها دمشق.

وفي أكتوبر تشرين الأول استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد قرار صاغته أوروبا يهدد بفرض عقوبات محتملة. وقدمت روسيا مسودتها الخاصة في 15 ديسمبر كانون الأول ووافقت دول غربية على مناقشتها والتفاوض حولها لكن لم تشهد القضية تقدما يذكر منذ ذلك الحين.

وقال نائب سوري لرويترز أمس إنه فر من البلاد للانضمام إلى المعارضة بعد أن فقد الأمل في أن ينفذ الأسد الإصلاحات أو يوقف العنف.

وقال عماد غليون من مدينة حمص المضطربة الذي لجأ إلى القاهرة قبل اسبوعين إن الدماء تكسو الشوارع. وأضاف أن البلد ينزف وأنه لا يعتقد أن أي إصلاحات ستتم لأن الشبان اتخذوا قرارهم. ومضى يقول إن ما تشهده البلاد ثورة ولا يمكن العودة للوراء.

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below