28 كانون الأول ديسمبر 2011 / 12:06 / بعد 6 أعوام

رؤية بعثة المراقبة العربية لحمص السورية تغضب الكثير من سكانها

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من اريكا سولومون

بيروت 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال رئيس بعثة جامعة الدول العربية التي تحقق في مدى التزام سوريا بتنفيذ خطة سلام عربية ان اعضاء الوفد لم يروا شيئا مخيفا في مدينة حمص لكن الكثير من سكانها قالوا إنهم بدأوا يفقدون الثقة في المراقبين بالفعل.

وقال الفريق اول الركن محمد احمد مصطفى الدابي ان فريقه يحتاج لمزيد من الوقت لتفقد حمص قبل إصدار حكم نهائي لكن مقيمين في منطقة بابا عمرو التي تفقدها الوفد قالوا إنهم يشعرون بأن المراقبين لا يستجيبون لشكاواهم.

وقال الدابي بالهاتف لرويترز ”كانت هناك مناطق الحالة فيها تعبانة (غير جيدة) لكن اعضاء الوفد لم يروا شيئا مخيفا.“

وتابع أن الوضع كان هادئا ولم تكن هناك اشتباكات اثناء وجود البعثة.

وتحتل حمص موقعا بارزا في الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ تسعة أشهر ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد وقد أصبحت احدى النقاط الساخنة الاكثر دموية اذ يظهر فيها منشقون مسلحون يقاتلون قوات الحكومة التي تستخدم الدبابات والأسلحة الآلية.

ويتحقق المراقبون مما اذا كانت سوريا تسحب قواتها من المدن وتوقف أعمال العنف التي تهدد بالتطور الى حرب أهلية.

وقال عمر الناشط وأحد المقيمين في بابا عمرو ”شعرت بأنهم لم يعترفوا حقا بما رأوه. ربما لديهم أوامر بالا يظهروا تعاطفا. لكن لم يكونوا متحمسين للاستماع الى روايات الناس.“

وأضاف ”شعرنا بأننا نصرخ في الفراغ.“

وقال ”علقنا أملنا على الجامعة العربية كلها... لكن هؤلاء المراقبين لا يفهمون فيما يبدو كيف يعمل النظام ولا يبدو عليهم اهتمام بالمعاناة والموت اللذين تعرض لهما الناس.“

وقال نشطاء إنهم عرضوا على البعثة مباني تحمل آثار الأعيرة النارية وقذائف المورتر وأشاروا الى ما قالوا إنها دبابات لكن الجولة استغرقت ساعتين فقط.

وقال الدابي إن فريقه لم ير دبابات وإنما بعض المدرعات. وأضاف أن المراقبين يعتزمون زيارة بابا عمرو مرة أخرى.

وأضاف ”الحالة مطمئنة حتى الآن... لكن يجب أن تنتبهوا ان هذا هو اليوم الأول ونحتاج الى وقت وفريقنا 20 شخصا وسيستمرون لوقت طويل في حمص.“

وزار المراقبون عائلات أشخاص قتلوا في أعمال العنف في الآونة الأخيرة علاوة على بعض المصابين.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان إن معظم سكان بابا عمرو يشعرون بخيبة الأمل اذ كان يجب أن تمنح البعثة المزيد من الوقت.

وأضاف أن المراقبين بحاجة الى أن تتاح لهم الفرصة ليس لفترة طويلة جدا وإنما لفترة طويلة بما يكفي للقيام بالتفتيش قبل إصدار الأحكام. وتابع أنه لا يمكن الحكم عليهم بناء على يوم واحد.

وقال محمد صالح وهو ناشط من حمص لرويترز امس الثلاثاء إن الجيش سحب الدبابات من محيط بابا عمرو فيما وصفها منتقدون بأنها خطوة لخداع المراقبين.

وغضب سكان في بابا عمرو من أنهم فشلوا في إقناع المراقبين بزيارة الأحياء الاكثر تضررا بالمنطقة.

وأظهر مقطع فيديو نشر على الانترنت امس المراقبين فيما يبدو وهم يتجولون في بابا عمرو فيما صاح فيهم سكان غاضبون وجذبوا أحدهم من سترته وناشدوهم دخول أحيائهم فيما سمع دوي إطلاق نيران في الخلفية.

وقال مقيم في حمص طلب عدم نشر اسمه إن الزيارة سمحت للنشطاء بإدخال المزيد من الإمدادات للمناطق التي تطوقها قوات الأمن.

وأضاف ”الشيء الوحيد الطيب الذي تمخضت عنه هذه الزيارة هو أننا استطعنا إدخال إمدادات غذائية للحي ومناطق أخرى.“

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below