27 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 21:35 / منذ 6 أعوام

مصر واسرائيل تتبادلان سجناء برعاية امريكية

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من دان وليامز وتميم عليان

القدس / طابا (مصر) 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اطلقت مصر اليوم الخميس سراح امريكي اسرائيلي كان رهن الاحتجاز في مصر بتهمة التجسس واطلقت اسرائيل سراح 25 سجينا مصريا في صفقة لتبادل السجناء من شأنها ان تخفف من التوتر بين الحكام الجدد في القاهرة والولايات المتحدة واسرائيل.

ونقل إيلان جرابل (27 عاما) الى اسرائيل جوا وبصحبته اثنان من المبعوثين الاسرائيليين ارسلهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. ورحب نتنياهو في وقت لاحق بجرابل في مكتبه بالقدس وشد على يده بقوة عندما صافحه لكنه لم يتكلم معه كثيرا امام الكاميرات.

وعانق جرابل امه التي انتظرته على مدرج الطائرة في مطار بن جوريون في تل ابيب بعد ان هبط من الطائرة الخاصة بصحبة مبعوثي نتنياهو.

وعبر المصريون الذين اطلقت اسرائيل سراحهم الحدود إلى سيناء وسجد بعضهم شكرا لله.

والقت مصر القبض على جرابل في يونيو حزيران لاتهامه بالسعي لتجنيد عملاء ومراقبة تطورات الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك الذي كان حليفا لإسرائيل والولايات المتحدة.

ونفت اسرائيل ان يكون جرابل الذي هاجر من الولايات المتحدة عام 2005 واصيب عندما كان مجندا في قوات المظلات الاسرائيلية عام 2006 جاسوسا لها. وكانت علاقة جرابل باسرائيل واضحة من صفحته على موقع فيسبوك الذي ضم صورا له بالملابس العسكرية الاسرائيلية.

وكان جرابل الذي يدرس القانون في الولايات المتحدة يعمل في وكالة سانت اندروز لخدمات اللاجئين وهي وكالة غير حكومية عندما القت السلطات المصرية القبض عليه.

ودعت الولايات المتحدة -- التي تقدم للجيش الذي يحكم مصر حاليا مليارات الدولارات من المساعدات العسكرية -- إلى اطلاق سراح جرابيل. واطلق سراحه بعد ثلاثة اسابيع من زيارة قام بها وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا لمصر.

وتم التوصل إلى هذا الاتفاق الذي رعته الولايات المتحدة عقب نجاح اتفاق بوساطة مصرية تم فيه تبادل أكثر من ألف سجين فلسطيني مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط الذي احتجزته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لمدة خمس سنوات.

وقال ايلي افيدار الدبلوماسي الاسرائيلي السابق الذي ترأس البعثة الاسرائيلية في قطر ان تأمين الافراج عن السجناء المصريين من الممكن ان يخدم الحكام الجدد في مصر داخليا.

وقال للتلفزيون الاسرائيلي ”الادارة المصرية تحتاج إلى ذلك من أجل هيبتها.“

وأعادت إسرائيل سفيرها من مصر في سبتمبر أيلول عندما هاجم متظاهرون السفارة الإسرائيلية احتجاجا على قتل أفراد من الجيش المصري على الحدود عندما كانت القوات الإسرائيلية تلاحق من قالت إنهم مهاجمون انتهكوا حدودها في أغسطس آب. وتقول اسرائيل ان المسلحين يتسللون من قطاع غزة عن طريق سيناء.

وقالت ادارة السجون الإسرائيلية إن العديد من السجناء الذين احتوتهم قائمة الافراج سجنوا للاتجار في المخدرات والتسلل الى اسرائيل وتهريب أسلحة وليس بسبب التجسس أو شن هجمات على الاسرائيليين.

وهتف اقارب المسجونين وهم يلوحون بالاعلام المصرية قائلين ”ارفع راسك فوق انت مصري.“

وقال مسجون مفرج عنه يدعى مرسي بركات للتلفزيون الحكومي المصري انه مسجون منذ عام 2005 ويشعر انه ولد من جديد. وقال ان المعاملة في السجون الاسرائيلية كانت قاسية وكانت فيها تفرقة واضحة.

وقال بيان من مكتب عضو الكونجرس الأمريكي جاري أكرمان الذي ضغط من أجل الإفراج عن جرابل إن أكرمان سافر إلى إسرائيل ليرافق جرابل في عودته إلى الولايات المتحدة.

وقال اكرمان لنتنياهو عندما صاحب جرابل وامه إلى الاجتماع في القدس ”تقبل تهاني لقد قمتم بعمل رائع. شكرا على كل شيء.“

ودعت إسرائيل إلى خطوات إضافية للمساعدة في الإفراج عن اسرائيلي آخر يدعى عودة سليمان ترابين الذي سجنته مصر قبل 11 عاما.

ورفض عاموس جلعاد المسؤول الرفيع في وزارة الدفاع الاسرائيلية انتقادات اليمينيين في اسرائيل الذين لم يعجبهم استبدال 25 سجينا مصريا بسجين اسرائيلي.

وقال جلعاد لراديو اسرائيل ”النقطة الجوهرية هي انه يجب عليك ان تقرر اذا كان (جرابل) سيبقى في السجن ام لا؟ اذا سألتني .. فانه كان يحتاج الى الافراج عنه.“

ا ج - ر ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below