30 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 20:29 / بعد 6 أعوام

انفجار بقاعدة في اليمن واغلاق مطار صنعاء

(لإضافة انفجار في قاعدة جوية واغلاق مطار صنعاء)

صنعاء/عدن 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال سكان ومسؤولون ان انفجارات ضخمة هزت قاعدة جوية خارج العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الاحد مما دفع السلطات إلى اغلاق مطار المدينة الواقع على مقربة.

وقال سكان انهم يعتقدون ان انفجارا واحدا على الاقل وقع في قاعدة الديلمي المجاورة لمطار صنعاء الدولي.

وقال مسؤول حكومي يمني لرويترز ”اغلق المطار كإجراء احترازي“. وحولت الرحلات الجوية إلى مطار عدن في جنوب اليمن.

وشهدت العاصمة اليمنية اسابيع من القتال بين قوات موالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح ورجال القبائل الذين يدعمون المحتجين المطالبين بانهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما. وشكا ابناء القبائل في مناطق خارج العاصمة من شن القوات الجوية اليمنية لغارات على بلداتهم على مدى شهور.

وقالت مصادر قبلية في وقت سابق اليوم الأحد إن أربعة أشخاص قتلوا خلال الليل بينهم ثلاثة أطفال حين قصفت قوات موالية لصالح منطقة إلى الشمال من العاصمة لتصيب محطة وقود.

وأصيب 13 شخصا آخرين في الهجوم الذي وقع بمنطقة ارحب على بعد نحو 40 كيلومترا من صنعاء.

وقال طبيب في مدينة تعز جنوبي صنعاء إن مدنيا قتل وأصيب اثنان آخران برصاص القوات الحكومية التي فتحت النار على سيارة في منطقة شهدت اشتباكات بين القوات الحكومية ورجال قبائل مؤيدين للمعارضة.

ودفعت الاحتجاجات المستمرة منذ عدة أشهر اليمن إلى شفا حرب أهلية وأزمة إنسانية.

ويساور القلق السعودية المجاورة أكبر مصدر للنفط في العالم وكذلك المجتمع الدولي من احتمال أن يؤدي تزايد انعدام القانون في اليمن إلى زيادة الفرص المتاحة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب لتخطيط هجمات وتنفيذها في المنطقة وخارجها.

وذكر عبده الجنادي نائب وزير الإعلام اليمني اليوم أن من المرجح أن يقدم الحزب الحاكم نائب صالح كمرشح لمنصب الرئيس إذا جرى انتقال للسلطة في إطار خطة توسطت فيها دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الجنادي إن حزب مؤتمر الشعب العام يعتزم تقديم عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس مرشحا له في انتخابات الرئاسة في الفترة المقبلة.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا في 21 أكتوبر تشرين الأول يأسف للقتال في اليمن ويطالب صالح بالتخلي عن منصبه في إطار خطة نقل السلطة.

وتشبث صالح بالسلطة ونجا من محاولة لاغتياله ووافق ثلاث مرات على التوقيع على الخطة الخليجية لكنه تراجع كل مرة في آخر لحطة.

ولا توجد أي بادرة تشير إلى تراجع أعمال العنف. فقد قال مسؤول أمني إن جنديا قتل وأصيب اثنان آخران بمدينة عدن الساحلية في جنوب البلاد في انفجار قنبلة زرعت على الطريق واستهدفت دوريتهم اليوم. وأضاف أن إسلاميين متشددين زرعوا القنبلة على الأرجح.

وكثيرا ما يتعرض جنود وأفراد من قوات الأمن ورجال قبائل يقاتلون المتشددين لهجمات في جنوب البلاد حيث ضعفت سيطرة الحكومة جراء الاضطرابات السياسية.

ا ج - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below