15 نيسان أبريل 2012 / 15:57 / منذ 6 أعوام

نفاد الوقود من المحطات في جوبا وسط خلاف نفطي مع السودان

من أولف ليسينج

جوبا 15 ابريل نيسان (رويترز) - اصطفت السيارات في جنوب السودان لساعات اليوم الأحد في محاولة لشراء البنزين مع نفاد الوقود من المحطات نتيجة نقص الدولار بعد أقل من ثلاثة أشهر على وقف أحدث دولة في العالم انتاجها النفطي بسبب خلاف مع السودان.

ونفد الوقود من أربع محطات للبنزين زارها مراسل رويترز في جوبا عاصمة جنوب السودان بينما اصطفت السيارات في طوابير طويلة أمام بضع محطات مازالت مفتوحة.

وقال عامل في إحدى محطات البنزين رفض نشر اسمه “نفد الوقود لدينا.

”لا أعلم متى ستأتي امدادات جديدة وإن كنا سنتمكن من سداد ثمنها.“

وأثار الخلاف بشأن مدفوعات النفط توترات خطيرة بين الخرطوم وجوبا أدت لاشتباكات حدودية قد تدفع الدولتين إلى حرب شاملة.

وقال الجيش السوداني أمس السبت إنه يقاتل قوات الجنوب في منطقة هجليج المتنازع عليها على بعد كيلومترات قليلة من حقل نفطي رئيسي إلا أن جنوب السودان نفى ذلك.

وقالت الخرطوم اليوم الأحد إنها لن تتفاوض مع جوبا إلى أن يسحب جنوب السودان قواته بالكامل من المنطقة. واتهم متحدث باسم حكومة جنوب السودان بدوره الشمال بقصف منشآت نفطية في هجليج وتحويلها إلى أنقاض.

والقتال هو الأسوأ منذ استقلال الجنوب في يوليو تموز وبدأت تداعيات خطيرة للخلاف النفطي تضرب اقتصاد جنوب السودان.

وكان انتاج النفط يشكل نحو 98 بالمئة في ميزانية جنوب السودان وكان المصدر الوحيد تقريبا للعملة الاجنبية.

لكن الجانبين فشلا في الاتفاق على مقدار الرسوم التي يتعين على جوبا دفعها لتصدير خامها عبر أراضي السودان وأوقف جنوب السودان انتاجه في يناير كانون الثاني لمنع السودان من مصادرة النفط مقابل ما يقول إنها رسوم غير مسددة.

ويقول جنوب السودان إن لديه مخزونات كافية للصمود لفترة طويلة لكن نقص الدولار يدفع تكلفة الواردات للارتفاع ما يشكل ضغطا على الاقتصاد. وتحتاج جوبا لاستيراد كل شيء تقريبا بما في ذلك المواد الغذائية الأساسية والوقود.

واظهرت بيانات رسمية الأسبوع الماضي ارتفاع التضخم السنوي إلى 50.9 بالمئة في مارس اذار من 42.4 بالمئة في فبراير شباط.

ومع ندرة الدولارات وتراجع جنيه جنوب السودان تكافح محطات الوقود لسداد مستحقات الشركات الاجنبية التي تزودها بالوقود في شاحنات بعلاوة سعرية من كينيا وأوغندا. ولا يمتلك جنوب السودان مصافي للتكرير.

وقال صمويل وهو سائق تاكسي في جوبا ”استيقظت في الرابعة صباحا وحصلت على البنزين في السابعة والنصف لكن ذلك فقط لأنني كنت الرابع في الصف. انتظر آخرون الصباح بأكمله.“

وقال شريف محمد ”لا يوجد وقود في البلد. أحاول الحصول على الوقود منذ أربعة أيام ... الوضع سيء للغاية.“

وألقى وزير الاعلام بجنوب السودان برنابا مريال بنجامين باللوم في نقص الوقود على ارتفاع الطلب وتحديات لوجستية.

وقال ”يحدث ذلك من وقت لاخر لكن امدادات الوقود الجديدة في الطريق... لا يتعلق الأمر بنقص الدولارات.“

إلا أن مصدرا مصرفيا قال إن البنك المركزي خفض بنسبة كبيرة كمية الدولارات التي يضخها في البنوك التجارية للحفاظ على احتياطياته المتضائلة. ويبلغ سعر الدولار حاليا بين أربعة و4.2 جنيه في السوق السوداء بجنوب السودان مقارنة مع 3.5 جنيه قبل وقف انتاج النفط.

وكان الوقود يأتي من السودان لكن القتال بين الدولتين عطل التجارة بينهما منذ انفصال الجنوب.

إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - هاتف 0020225783292

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below