11 أيلول سبتمبر 2011 / 09:28 / بعد 6 أعوام

نمو الاقراض في الصين في اغسطس واستبعاد تغيير السياسة النقدية

بكين 11 سبتمبر أيلول (رويترز) - تسارعت وتيرة الاقراض المصرفي في الصين إلى 548.5 مليار يوان (86 مليار دولار) في اغسطس اب وهو ما تجاوز توقعات السوق البالغة 500 مليار يوان ويمثل انتعاشا من أدنى مستوى في سبعة أشهر في يوليو تموز في علامة على تخفيف طفيف لقيود الائتمان على الشركات في البلاد.

لكن محللين يقولون إن التضخم وليس النمو مازال مصدر القلق الرئيسي لبكين ومن المستبعد أن يغير البنك المركزي الصيني سياسته النقدية ”الحصيفة“ الحالية.

وقال إي يونغ جيان من بنك الاتصالات في شنغهاي ”الاقراض في اغسطس كان أقوى من المتوقع لكن من السابق لأوانه القول أن البنك المركزي مستعد لتيسير السياسة النقدية.“

وأضاف ”في ضوء الارتفاع النسبي للتضخم واستمرار غموض الأجواء الخارجية فمن المتوقع أن يحافظ البنك المركزي على موقفه الحالي ومن غير المرجح أن يأخذ أي خطوات كبيرة مثل زيادة أسعار الفائدة أو الاحتياطي الالزامي.“

كانت مصادر أبلغت رويترز في وقت سابق أن بنك الشعب الصيني عاقب بعض البنوك الحكومية على الاسراف في الاقراض في اغسطس.

والاقراض المصرفي عنصر محوري في السياسة النقدية الصينية حيث تسيطر عليه بكين من خلال تحديد حصص للقروض بهدف التحكم في النمو الاقتصادي والسيطرة على التضخم.

وقال البنك المركزي اليوم الأحد إن مؤشر المعروض النقدي (ن2) واسع النطاق نما 13.5 بالمئة مقارنة مع 14.7 بالمئة في يوليو تموز.

وللشهر الخامس على التوالي جاء نمو المعروض النقدي (ن2) دون المستوى الذي تستهدفه الحكومة لعام 2011 عند 16 بالمئة. بعبارة أخرى فإن البيئة النقدية للصين بوجه عام بدأت تصبح أقل توافقا مع النمو.

وقال هوا تشونغ وي المحلل في هوا تشوانغ ”الهبوط المستمر في ن2 أمر مثير للقلق.“

ومع تنامي حالة عدم التيقن في الاقتصاد العالمي في ضوء أزمة الديون في كل من أوروبا والولايات المتحدة يقول كثير من المحللين إن بكين ستحجم عن المزيد من تشديد السياسة.

ورفعت الصين أسعار الفائدة خمس مرات منذ أواخر العام الماضي والاحتياطي الالزامي للبنوك تسع مرات.

لكن من المستبعد أيضا أن تقوم الصين بتيسير السياسة النقدية على الفور إذ لا يزال تضخم أسعار المستهلكين في البلاد مرتفعا بصورة مستعصية.

واظهرت بيانات في وقت سابق تراجع مؤشر أسعار المستهلكين في الصين إلى 6.2 بالمئة في اغسطس من أعلى مستوى في ثلاث سنوات عند 6.5 بالمئة.

وتقلص الفائض التجاري الصيني بشدة في اغسطس مع تراجع الصادرات من مستويات قياسية وصعود الواردات في اشارة إلى تأثر ثاني أكبر اقتصاد في العالم بضعف النمو العالمي في حين مازال الطلب المحلي قويا.

(الدولار = 6.388 يوان صيني)

م ح - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below