22 أيلول سبتمبر 2011 / 11:39 / منذ 6 أعوام

رئيس بي.ان.بي باريبا ينفي إجراء محادثات مع قطر بشأن استثمار محتمل

(لإضافة نفي رسمي وتفاصيل وخلفية)

باريس 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - نفى الرئيس التنفيذي لبنك بي.إن.بي باريبا الفرنسي اليوم الخميس أن يكون البنك في محادثات مع دولة قطر بشأن استثمار محتمل في أكبر بنك مدرج في فرنسا وقال إن البنك لديه رأسمال كاف.

وقال بودوين برو في مقابلة مع بي.إف.إم راديو ”أنفي هذا رسميا“ وذلك ردا على سؤول بشأن تقارير عن سعي البنك لجذب استثمار من قطر.

وأضاف ”ليس لنا اتصال بعينه لأننا لا نريد زيادة رأس المال.“

وقال إن أي اتصال بصندوق الثروة السيادية القطري هو ”زيارات معتادة .. ليس أكثر.“

وأكد البنك مجددا اليوم الخميس أنه سيمتثل لشروط بازل 3 الأكثر صرامة لرأس المال دون الحاجة لرأسمال اضافي.

وكان مصدر في قطر قد قال لرويترز الليلة الماضية إن الدولة الغنية بالموارد أجرت محادثات مع بي.إن.بي وبنوك أخرى في فرنسا بشأن شراء حصة محتملة في ظل الحاجة الهائلة لرأس المال.

وقالت المتحدثة ”فيما يخص قطر.. بي.إن.بي باريبا يؤكد أنه سيكون قادرا على تحقيق نسبة رأسمال من المستوى الأول عند تسعة بالمئة اعتبارا من يناير 2013 أي قبل ست سنوات من الموعد النهائي في 2019 وذلك دون زيادة رأس المال.“

في الوقت نفسه قالت المتحدثة حين سئلت عن تقرير لصحيفة فايننشال تايمز ذكر أن بي.إن.بي باريبا يعتزم لقاء مستثمرين محتملين من الشرق الأوسط قد يساعدوه في زيادة رأسماله إن البنك يتحدث كالمعتاد مع مستثمرين جدد محتملين في إطار أعماله المعتادة.

وأضافت ”بي.إن.بي باريبا يقوم بجولات ترويجية بطبيعة الحال كما يفعل كل عام لعرض الشركة والترويج لانشطتها بين المستثمرين في شتى أنحاء العالم.“

ونفت المتحدثة أيضا تقريرا في فايننشال تايمز -وصفته بأنه ”محض خيال“- ذكر أن بي.إن.بي باريبا كان قد طلب ”اختبارات تحمل طارئة“ لتحديد أوجه الضعف في النظام المصرفي الفرنسي بدقة.

وهوت أسهم بنوك فرنسية من بينها بي.إن.بي باريبا وسوسيتيه جنرال أكثر من النصف منذ نهاية يونيو حزيران وسط مخاوف من افتقارها لرأس المال الكافي وارتفاع نسبة رأس المال المقترض أكثر من اللازم في ظل أزمة الديون الأوروبية.

ولم يفلح احتمال الحصول على رأسمال جديد من صندوق ثروة سيادية في تبديد المخاوف بشأن عافية البنوك الأوروبية ومنطقة اليورو اليوم الخميس إذ هبطت أسهم بي.إن.بي وسوسيتيه جنرال وكريدي اجريكول ما بين خمسة و8.6 بالمئة.

وأدت توقعات متشائمة للاقتصاد الأمريكي من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) وعلامات على تباطؤ الاقتصادين الصيني والألماني إلى هبوط الأسهم العالمية بشكل حاد اليوم الخميس وجعلت المستثمرين يتحولون إلى العملات الآمنة والسندات الحكومية.

وهبط سهم بي.إن.بي 5.1 بالمئة إلى 23.20 يورو بحلول الساعة 0949 بتوقيت جرينتش بينما كان مؤشر ستوكس 600 الأوروبي لقطاع البنوك منخفضا 3.9 بالمئة.

ع ه - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below