18 كانون الثاني يناير 2012 / 07:13 / بعد 6 أعوام

وزير التجارة المصري: مستعدون لإجراء محادثات تجارية مع أمريكا

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من دوج بالمر

واشنطن 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - سعى وزير الصناعة والتجارة الخارجية المصري محمود عيسى لاجتذاب الاستثمار الأمريكي واعدا بأن تبقى الأسواق المصرية مفتوحة وقال إن الحكومة المصرية مستعدة لإجراء محادثات لتحرير التجارة مع الولايات المتحدة.

وقال عيسى في كلمة أمام الغرفة التجارية الأمريكية أمس الثلاثاء "دعوني أؤكد أن مصر مازالت بيئة العمل الأكثر تنافسية في المنطقة إذ ان قوام سوقها المحلية 85 مليون نسمة."

وذكر الوزير أن الهدف الرئيسي من زيارته لواشنطن هو التأكيد للحكومة الأمريكية والشركات العالمية أن مصر ستبقى بيئة مفتوحة للشركات في الوقت الذي تشهد فيه كتابة دستور جديد للبلاد ثم انتخابات رئاسية في يونيو حزيران.

وقال عيسى مشيرا للأجندة الاقتصادية لبلاده "لا تغيير في السياسات. لن يتغير شيء."

وتعطلت معظم قطاعات الاقتصاد المصري منذ أن رفضت الحكومة التي يدعمها المجلس العسكري الحاكم عرضا من صندوق النقد الدولي بقرض قيمته ثلاثة مليارات دولار في يونيو حزيران الماضي.

وتراجعت الاستثمارات بشكل كبير بينما يهدد هبوط احتياطيات النقد الأجنبي بتفجر أزمة عملة ولا تزال هناك حالة عدم تيقن بشأن سياسات حكومة منتخبة ديمقراطيا من المقرر أن تحل محل المجلس العسكري.

ويوم الإثنين بدأت مصر محادثات مع صندوق النقد الدولي للحصول على دعم مالي بقيمة 3.2 مليار دولار.

وقال مسعود أحمد المدير الإقليمي لصندوق النقد الدولي امس الثلاثاء إن المفاوضات بشأن تقديم مساعدة مالية إلى مصر ستستغرق شهرين إلى ثلاثة حيث يبحث الطرفان تفاصيل فنية وسبل اجتذاب مانحين آخرين.

وحثت الغرفة التجارية الامريكية الولايات المتحدة ومصر على العمل من اجل ابرام اتفاق ثنائي لتحرير التجارة على غرار الاتفاقيات المبرمة بين واشنطن ودول في المنطقة من بينها الاردن وإسرائيل والمغرب وعمان والبحرين.

وقال عيسى -الذي يلتقي اليوم بالممثل التجاري الامريكي رون كيرك- عن الاتفاق "لا نطلبه ولكن لن نعارض إذا طلبت الولايات المتحدة بدء محادثات بشأنه."

إلا أن عيسى شدد على أن مصر مهتمة فقط باتفاق تجارة حرة "اقتصادي محض" وليس اي اتفاق يفرض على القاهرة التزامات سياسية او اجتماعية.

وقال دون تطرق لتفاصيل إن أفضل ما يمكن ان تفعله واشنطن للمساعدة على المدى القصير هو تقديم حوافز جديدة للشركات الامريكية للاستثمار فى مصر.

وتستفيد مصر بالفعل من برنامج معاملة تجارية تفضيلية امريكية يمنح سلعا مصرية منتجة بمدخلات إسرائيلية اعفاء جمركيا.

وفي كلمة منفصلة قالت ميريام سابيرو نائبة الممثل التجاري الامريكي ان الولويات المتحدة تدرس مبادرات قصيرة وطويلة الاجل لمساعدة مصر.

وتابعت أن من المهم ان تتمكن مصر من تحقيق "نتائج ملموسة" لشعبها سريعا فضلا عن تنفيذ اصلاحات اقتصادية على المدى الاطول.

وحثت سابيرو الشركات المصرية على الاستفادة بشكل أكبر من فرص تصدير للولايات المتحدة في ظل برنامح النظام العام للافضليات الذي يعفي الكثير من السلع من الدول الفقيرة من رسوم الواردات.

وقالت إن مصدر صدرت سلعا تتجاوز قيمتها 50 مليون دولار للولايات المتحدة في ظل البرنامج ولكنها لم تسعى لاعفاء العديد من المنتجات التي ينطبق عليها مثل اجزاء السيارات والسجاد والعصائر.

ه ل - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below