8 شباط فبراير 2012 / 11:48 / منذ 6 أعوام

مقابلة- التمويل الدولية السعودية ستدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة

من مروة رشاد وإبراهيم المطوع

الرياض 8 فبراير شباط (رويترز) - قال رئيس مؤسسة التمويل الدولية في السعودية إن المؤسسة ستعمل على دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية من خلال تقديم الخدمات الاستشارية للبنوك السعودية بهدف تعزيز إمكانياتها لخدمة ذلك القطاع الواعد.

ومؤسسة التمويل الدولية في السعودية تابعة لمؤسسة التمويل الدولية الذراع الاستثمارية للبنك الدولي.

وقال وليد المرشد خلال مقابلة مع رويترز على هامش منتدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة المنعقد في العاصمة الرياض إن حجم تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة لا يتجاوز اثنين بالمئة في منطقة الخليج بينما يصل لستة أمثاله بالدول خارج منطقة الخليج.

وأضاف ”تركز المؤسسة على تقديم خدمات استشارية للبنوك السعودية لبناء إمكانياتها لخدمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة بصورة أفضل ولتأسيس إدارات متخصصة في البنوك لخدمة تلك الشركات.“

وأضاف ”من المهم أن يعرف الناس أن تمويل ذلك القطاع مربح لأن الديون المشكوك في تحصيلها أقل من واحد بالمئة وهناك مجال كبير للبنوك لأن تحقق أرباحا من هذا القطاع.“

وتابع المرشد أن المؤسسة عملت مع بنك الرياض الذي بلغت محفظة تمويله للقطاع اكثر من ثلاثة مليارات ريال (800 مليون دولار) وإن المؤسسة تعتزم العمل مع البنك السعودي الهولندي في هذا المجال ايضا.

وكان مسؤول بارز ببنك الرياض قال لرويترز إن المصرف يسعى لزيادة تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة لاكثر من 25 بالمئة خلال 2012 للاستفادة من فرص النمو بالقطاع لاسيما في ظل تدني نسبة القروض المتعثرة لدى تلك الشركات.

وأضاف المرشد ”البنك الدولي قام بدراسة اتضح منها أن نسبة التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لا تشكل سوى اثنين بالمئة من إجمالي قروض البنوك وفي السعودية ايضا تصل إلى اثنين بالمئة بينما في الدول غير الخليجية تصل إلى 13 بالمئة وفي بلدان أخرى مثل المغرب تبلغ النسبة 24 بالمئة.“

وأوضح المرشد أن الجهات السعودية تعرف المنشأة الصغيرة بتلك التي تتراوح مبيعاتها بين 100 ألف وخمسة ملايين ريال وتوظف عاملين إلى 49 عاملا.

فيما تعتبر المنشآة متوسطة الحجم إذا تراوحت العمالة لديها من 50 إلى 250 عامل وتراوحت المبيعات بين خمسة ملايين ريال إلى 30 مليونا.

وحول أبرز التحديات بالقطاع قال المرشد إن مشكلة الشركات الصغيرة والمتوسطة ”أنها لا تستطيع تقديم نفسها بشكل جيد وأن البنوك لا تعطيها اهتماما بقدر الاهتمام بالشركات الكبرى.“

وأضاف أن في حال توافر إدارات متخصصة لدى البنوك لهذا القطاع ستكون هناك فرص نمو أكبر.

وخلال تصريحات ألقاها على هامش المؤتمر أمس قال وزير المالية السعودي إبراهيم العساف إن فرص لنمو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتفعيل دوره في خلق الوظائف ودعم الاقتصاد كبيرة جدا.

وأضاف العساف ”ما نريد أن نركز جهودنا عليه حاليا هو جعل السعوديين يملكون ويديرون المنشآت الصغيرة والمتوسطة ويوظفون سعوديين بها.“

والمنشآت الصغيرة والمتوسطة محور اهتمام العديد من الدول على مستوى العالم وخاصة في الاقتصادات الناشئة. وأطلقت مصر في يونيو حزيران 2010 ”بورصة النيل“ لمساعدة تلك المؤسسات على الحصول على تمويل غير مصرفي في ظل صعوبة الحصول على الائتمان.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

م ر - ن ج (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below