28 آذار مارس 2012 / 13:07 / بعد 6 أعوام

تحليل- مصير عقود النفط الليبية سيظل غامضا لشهور

من جيسيكا دوناتي

لندن 28 مارس اذار (رويترز) - سيظل مصير عقود شركات النفط والغاز مع ليبيا -والتي سيجري فحصها قريبا وقد تخضع لتعديلات- مجهولا لحين تولي حكام جدد السلطة بعد انتخابات يونيو حزيران وهو ما سيؤجل عودة الانتاج للمستويات الطبيعية.

وشكلت الحكومة الانتقالية لجنة خاصة للتحقيق في مزاعم بانتشار الفساد في صناعة النفط قبل الانتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي. وقد تؤدي نتائج التحقيقات لسحب أو إعادة صياغة بعض الصفقات المربحة مع الدولة العضو بمنظمة أوبك التي تحوز أكبر احتياطيات من الخام في افريقيا.

وستتنافس أحزاب اسلامية وعلمانية في انتخابات يونيو على مقاعد مجلس وطني وهو الذي سيتولى كتابة دستور جديد للبلاد.

وأبلغ عمر الشكماك نائب وزير النفط الليبي رويترز هذا الأسبوع أنه يجب فحص العقود القائمة مع شركات النفط العالمية قبل طرح أي مناطق تنقيب أو عقود جديدة.

وقال الشكماك ”نحتاج أولا لتقييم نتائج الاتفاقات والعقود القائمة.“

وأضاف ”في هذه المرحلة نحتاج مزيدا من الدراسات يشترك فيها كل أهل الخبرة في صناعة النفط.“

ويقول تنفيذيون بشركات نفطية إنهم يتوقعون أن يطلب القادة الجدد مراجعة صفقات معينة. وفي الوقت الحالي يحرص هؤلاء على عدم الظهور كثيرا في ظل الاضطراب السياسي والقانوني في البلاد.

وقال مسؤول تنفيذي بشركة أوروبية كبرى وواحدة من أكبر الشركات الأجنبية العاملة في ليبيا ”ظهر عدم اتساق الاعلانات الرسمية بمرور الوقت. لكنهم بالتأكيد سيراجعون بعض العقود بما يحقق أكبر مصلحة للبلاد.“

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ”اجتياز مرحلة التغيير والثورة جزء من عملياتنا في شمال افريقيا.“

ومجموعة النفط والغاز النمساوية أو.إم.في من بين الشركات النفطية التي تسعى لاقناع حكومات بلادها بالافراج عن أصول ليبية على أمل ان يعزز ذلك علاقاتها بالحكام الجدد.

وقال هارالد شيروجا روزماريون مدير أو.إم.في في ليبيا ”ما زرعته خلال الثورة ستجنيه.“

وفي مثال يكشف كيف تلقي التصريحات المتضاربة بظلالها على اتفاقات النفط الحالية قال رئيس الوزراء المؤقت عبد الرحيم الكيب في ديسمبر كانون الأول إنه سيعاد النظر في العقود التي أبرمتها ليبيا مع ايني الايطالية قبل استئناف العمل بها.

وقال أيضا إن على ايني وهي أكبر منتج في ليبيا أن تثبت نفسها بلعب دور مميز في اعادة بناء البلاد.

لكن وزير النفط المؤقت عبد الرحمن بن يزة قال بعدها بأيام إن حكومته تحترم العقود النفطية التي أبرمها نظام القذافي مع الشركات الأجنبية بما في ذلك ايني.

ووجه مسؤولون تنفيذيون في أول قمة ليبية للنفط والغاز في روما الأسبوع الماضي أسئلة حادة عن استئناف عقود التشغيل المجمدة لمحام ليبي تحدث عن التعديلات القانونية المزمعة.

وقال يانيل بلبشير الشريك في مؤسسة فارس القانونية الليبية التي تقدم المشورة لشركات محلية وعالمية ”لجنة العقود ستقيم العقود وتفحصها قبل استئناف العمل بها.“

وأضاف أن ليبيا تفتقر إلى اطار قانوني متين لمواكبة التطورات بالقطاع في أعقاب الثورة.

ويقول الموقع الالكتروني للشركة إن من حق ليبيا اعادة التفاوض بشأن بنود العقود وإن على الشركات أن تستعد لبدء المفاوضات.

وحتى قبل الثورة على القذافي راجعت المؤسسة الوطنية للنفط شروط بعض الصفقات لتمنح ليبيا حصة أكبر من الانتاج.

وفي إحدى هذه المراجعات في 2007 رفعت المؤسسة حصتها من الانتاج في صفقة مع بتروكندا إلى 88 بالمئة. واضطرت بتروكندا ايضا إلى أن تدفع للمؤسسة منحة توقيع قدرها مليار دولار على ثلاث دفعات.

ويقول بعض المحللين إن المراجعات المقبلة قد تكون على نطاق صغير نسبيا.

وقالت كارول نخلة من مركز مسوح اقتصاديات الطاقة خلال القمة في روما ”السؤال هو هل سيتم احترام العقود القائمة؟“

وأضاف ”قد يعاد النظر فيها لكن من غير المرجح أن تلغى.“

وتأمل شركات النفط الأجنبية حتى في أن يتم تخفيف الشروط في بعض العقود التي جرى توقيعها في الاونة الأخيرة.

وحتى أواخر 2004 ظلت المناطق البكر في ليبيا غير متاحة للتنقيب طوال عقود بسبب عقوبات أمريكية. في أحدث جولات ترسية عقود التنقيب في 2005 حينما تم فتح هذه المنطقة وبدأ التنافس عليها قبلت الشركات صفقات للتنقيب والانتاج بشروط شديدة الصرامة.

واحتدام المنافسة يعني تراجع العائد وكانت نتائج المحاولات الأولية للعثور على النفط مخيبة للامال.

ويقول محللون إن عددا من الاكتشافات في أنحاء أخرى من افريقيا منذ ذلك الحين ربما يكون قد أضعف الحماس للصفقات الليبية.

وقال تشارلز جوردون العضو المنتدب في ميناس اسوشييتس خلال القمة ”لو لم تجعل ليبيا نفسها جذابة فستبتعد عنها شركات النفط العالمية لخمس أو عشر سنوات أخرى.“

(إعداد محمود عبد الجواد - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below