21 تموز يوليو 2011 / 17:54 / منذ 6 أعوام

السودان يعدل الميزانية ويضيف رسوم عبور النفط

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

الخرطوم 21 يوليو تموز (رويترز) - وافق البرلمان السوداني اليوم الخميس على تعديل ميزانية عام 2011 لتتضمن توقعات جديدة للعجز ودخلا متوقعا من رسوم عبور النفط ستدفعها دولة جنوب السودان التي انفصلت عن الشمال في التاسع من يوليو تموز.

وتستحوذ دولة جنوب السودان على نحو ثلاثة أرباع إنتاج الدولتين من النفط البالغ حوالي 500 ألف برميل يوميا منذ أن أعلنت استقلالها بمقتضى اتفاق السلام لعام 2005 الذي أنهى حربا أهلية بين الشمال والجنوب استمرت عقودا.

ولم يتفق الطرفان بعد على الأموال التي ستدفعها دولة جنوب السودان لتصدير نفطها. ويجب على دولة جنوب السودان التي لا تطل على موانئ نقل نفطها عبر أنابيب إلى ميناء التصدير في الشمال على البحر الأحمر لكن يتوقع محللون أن يحصل السودان على أقل مما كان يتقاضاه قبل الانفصال.

فبمقتضى اتفاق السلام فإن الشمال والجنوب يتقاسمان الإيرادات من النفط المنتج من الجنوب مناصفة تقريبا.

ورغم عدم التوصل إلى اتفاق تتضمن الميزانية البديلة لعام 2011 دخلا سنويا يبلغ نحو 2.6 مليار دولار رسوم عبور واستخدام تدفعها دولة الجنوب وهو المبلغ نفسه تقريبا الذي يتوقع السودان أن يخسره من إيرادات النفط على حد قول أعضاء في البرلمان.

وقال بابكر محمد توم رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان السوداني ”يمكن الحصول على هذا المبلغ نفسه من رسوم عبور النفط وتصديره.“

وتقدر الميزانية أن إجمالي إيرادات الحكومة في العام ستصل إلى 23.3 مليار جنيه سوداني (8.7 مليار دولار) وسيبلغ الإنفاق 26.7 مليار جنيه.

ويبلغ سعر الصرف الرسمي للجنيه السوداني نحو 2.7 جنيه مقابل الدولار لكنه قد يصل إلى 3.5 جنيه مقابل الدولار في السوق السوداء.

ووافق البرلمان أيضا على قانون يزيد الضريبة على المكالمات الهاتفية إلى 30 بالمئة من 20 بالمئة. وتقول وزارة المالية إنها تتوقع أن تجمع من ذلك 165 مليون جنيه إضافية.

وتشغل كل من ام.تي.ان الجنوب افريقية وزين الكويتية شركة للهاتف المحمول في السودان.

ويواجه السودان مجموعة من التحديات الاقتصادية بعد الانفصال من بينها التضخم المرتفع والديون التي تبلغ نحو 38 مليار دولار.

وقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير في 12 من يوليو تموز الجاري إن الشمال سيطلق إجراءات تقشف في إطار برنامج اقتصادي لمدة ثلاث سنوات للتعويض عن الإيرادات النفطية المفقودة.

وصدر جنوب السودان الذي يأتي 98 بالمئة من إيراداته الحكومية من النفط أول شحنة نفطية بصفته دولة مستقلة هذا الأسبوع.

وقال لوال دينق وهو جنوبي كان وزيرا للنفط في السودان قبل الانفصال إن الشمال وافق في السابق على السماح بعبور شحنات يوليو عبر خطوط أنابيبه إلى حين التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن قيمة الرسوم التي يجب أن يدفعها الجنوب.

(الدولار= 2.677 جنيه سوداني)

ع ه - م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below