25 نيسان أبريل 2012 / 17:18 / منذ 5 أعوام

شركات أجنبية تتنافس لإحياء صناعة النفط الليبية

طرابلس 25 ابريل نيسان (رويترز) - اجتذب أول معرض للنفط والغاز في ليبيا بعد الحرب عشرات الشركات الاجنبية هذا الأسبوع يحدوها أمل الفوز بصفقات جديدة وأن تتم تسوية أمور بشأن العقود والأمن لصالحها في نهاية المطاف.

وبعد توقف فعلي لصناعة النفط الليبية العام الماضي ارتفع انتاج البلاد مقتربا من مستوى قبل الحرب البالغ 1.6 مليون برميل يوميا منذ انتهاء الصراع الذي اطاح بمعمر القذافي لكن لا تزال هناك مخاوف بشأن الأمن وأسلوب تعامل حكام البلاد الجدد مع الشركات الأجنبية.

وتحتاج ليبيا للاستثمارات والخبرة الأجنبية لتعزيز انتاجها من النفط والغاز. لكن عدم التيقن بشأن العقود القائمة بالفعل وبنود اي صفقة جديدة سيستمر لحين اتضاح المشهد بعد انتخابات الجمعية التأسيسية في يونيو حزيران.

وقال جان دانيل بلاسكو نائب الرئيس للتنقيب والإنتاج بشمال افريقيا لدى توتال الفرنسية في مؤتمر على هامش المعرض ”(نحتاج) بيئة مستقرة ... الأمن. نحتاج أيضا لإجابات على أسئلة بشأن الدور الذي ستلعبه شركات النفط الأجنبية مستقبلا.“

وأضاف ”كيف ستكون العلاقة بين الوزارة والمؤسسة الوطنية للنفط؟ متى ستجري جولات عطاءات التنقيب التالية؟... هل سيظل اتفاق التنقيب والانتاج والمشاركة 4 هو النموذج لصفقات التنقيب مستقبلا؟ هذه هي الأسئلة الرئيسية“ مشيرا في كلامه إلى آخر برنامج للتنقيب والانتاج والمشاركة في ليبيا.

وشكلت حكومة الفترة الانتقالية لجنة للتحقيق في مزاعم بالفساد تعود لعهد القذافي. وقد تؤدي نتائج التحقيقات لاعادة صياغة صفقات مربحة في الدولة العضو بمنظمة اوبك والتي تقبع فوق اكبر احتياطيات من الخام في أفريقيا.

في غضون ذلك منح تغيير هيكل القطاع صلاحيات أكبر لوزارة النفط وقلص مسؤوليات المؤسسة الوطنية للنفط.

وقال وزير النفط عبد الرحمن بن يزة لرويترز ”نتعاون مع اللجنة واعطيناها كل المعلومات التي لدينا.“

وأضاف ”نأمل أن ينتهوا من عملهم قريبا.“

وسئل عن الموعد المحتمل لطرح عقود أو امتيازات جديدة فرد قائلا ”ندرس هذا الأمر وسنتحدث في هذا الشأن قريبا.“

وأكدت الحكومة أنه لن تكون هناك صفقات جديدة لحين انتهاء الانتخابات وأن من السابق لأوانه التكهن بالطريقة التي ستكون عليها العقود مستقبلا. وفي تلك الاثناء تسعى الشركات لضمان أن يكون لها وجود ملموس على الأرض.

وعرضت شركات من مختلف أنحاء العالم خبراتها في التنقيب والانتاج والتكرير والخدمات في معرض النفط والغاز 2012 الذي يستمر أربعة أيام حتى يوم الخميس. ومن بين الشركات توتال وريبسول وونترشال وشتات اويل وهي من أكبر الشركات العاملة بالفعل في ليبيا.

وتتوقع ريبسول أن يصل انتاجها في ليبيا لمستوى ما قبل الحرب البالغ 340 الف برميل يوميا بحلول الصيف. وقال الرئيس التنفيذي نيميزيو فرنانديز كويستا إن الشركة تأمل تعزيز الانتاج إلى 380 ألف برميل يوميا خلال السنوات المقبلة.

وقال لرويترز ”كثير من الليبيين يعرفون انهم بحاجة لشركات النفط العالمية للحصول على التمويل والتكنولوجيا الحديثة ولا نتوقع أي مشكلة كبيرة.“

وأضاف ”هذه العملية (تغيير النظام) قد تؤدي لبعض الصعوبات لكننا نعتقد أن بمقدورنا التعامل معها.“

وعلى عكس العراق فإن حجم الضرر الذي لحق بصناعة النفط في ليبيا محدود إلا أن مسؤولين نفطيين أشاروا للحاجة لأعمال صيانة وتطوير بعد الاستعجال في اغلاق الحقول. وهذا يعني فرصا لكثير من الشركات الهندسية والاستشارية وغيرها من أوروبا والشرق الأوسط.

وقال اريك هوبر من شركة رويال هاسكوننج الهولندية للاستشارات الهندسية والبيئية ”نأمل في اقامة علاقات مع كثير من العملاء الليبيين سواء الحاليين او الجدد.“

وأضاف ”نثق في أنه ستكون هناك استثمارات كبيرة في صناعة النفط الليبية.“

لكن التصريحات العلنية التي تتسم بالتفاؤل وراءها مخاوف لا تخفى على أحد. فقد أغلق محتجون في بنغازي مكتب شركة الخليج العربي للنفط (أجوكو) التابعة للمؤسسة الوطنية للنفط يومي الاثنين والثلاثاء وشملت مطالبهم استبعاد المسؤولين المنتمين لنظام القذافي.

وقال مسؤول بشركة نفط أوروبية ”المشكلة أن البعض يريد الانفصال تماما عن ذي قبل (عهد القذافي) لكن البعض وجودهم ضروري لخبراتهم.“

ومازال الوضع الأمني أيضا واحدا من أكبر مخاوف الشركات الاجنبية التي تعود للعمل في ليبيا. ولم يعد عدد الموظفين الاجانب في البلاد إلى مستوى ما قبل الحرب حتى الآن.

ويتحدث مسؤولون عن خطط لتدريب الاف المقاتلين السابقين تحت مظلة قوة لحراسة المنشآت النفطية. وتولت مجموعات من المقاتلين الحراسة في غياب الجيش.

وقال موظف ليبي في شركة اوروبية للنفط والغاز ”أحد أكبر مخاوفي هو سهولة اندلاع القتال.. مثل الاشتباكات القبلية.“

(إعداد محمود عبد الجواد للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل - هاتف 0020225783292)

قتص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below