6 تموز يوليو 2011 / 20:45 / منذ 6 أعوام

الإخوان المسلمون يتراجعون عن مقاطعة مظاهرات مزمعة في مصر

(لإضافة بيان لمجلس الوزراء)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 6 يوليو تموز (رويترز) - قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إنها عدلت عن مقاطعة دعوة إلى مظاهرات حاشدة يوم الجمعة بعد أن أسقط الداعون للمظاهرات مطلب وضع دستور جديد للبلاد قبل إجراء الانتخابات التشريعية المقرر لها سبتمبر أيلول.

ولأسابيع انقسم الرأي في مصر بين إجراء الانتخابات التشريعية قبل وضع الدستور أو وضع الدستور أولا.

وكان استفتاء عام أجري في مارس آذار على تعديلات دستورية - وأيدته أغلبية ساحقة من الناخبين - تضمن إجراء انتخابات تشريعية يعقبها قيام الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى بانتخاب جمعية تأسيسية تكلف بوضع الدستور لعصر ما بعد الرئيس السابق حسني مبارك الذي أسقطته انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

وعبر سياسيون ونشطاء عن مخاوف من أن يؤدي إجراء الانتخابات بعد فترة قصيرة من اطلاق حرية تشكيل الاحزب والعمل الحزبي إلى عدم تمكن الاحزاب الجديدة من منافسة الاسلاميين المنظمين من اخوان وغيرهم ومن ثم سيطرتهم على البرلمان ووضع دستور لا يحقق مدنية الدولة التي نادت بها الانتفاضة التي أسقطت مبارك.

وكان الداعون للمظاهرات رفعوا شعار ”الدستور أولا“ الذي يرفضه الاخوان لكنهم قالوا لاحقا إنهم تبنوا شعارات لا اختلاف عليها مثل سرعة محاكمة الرئيس السابق ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وضباط آخرين بتهم تتصل بقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما.

وقال بيان صدر اليوم ”سبق أن قررت جماعة الإخوان المسلمين... عدم المشاركة في هذه الفعالية... ثم حدثت مستجدات في الموضوع فرضت طرحه مرة أخرى للمناقشة“ من بينها التخلي عن مطلب الدستور أولا.

وأضاف إلى أسباب مشاركة الجماعة ما وصفه بالتباطؤ في محاكمات المتهمين بالفساد وقتل المتظاهرين من رموز النظام السابق وانصاره وإطلاق سراح الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين و”ممارسة الضغوط من بعض رموز النظام الفاسد وضباط أمن الدولة السابقين على أهالي الشهداء للتخلي عن حقوقهم“.

وقالت الجماعة إن مشاركتها في مظاهرات يوم الجمعة ستكون ”خطوة أولى من فعاليات أخرى سنعلن عنها بإذن الله في حينها.“

وفي وقت لاحق أصدر مجلس الوزراء المصري بيانا عقب اجتماعه دعا فيه ”القوى السياسية المشاركة المحافظة على النهج السلمي والحضاري الذى أرسته جماهير ثورة 25 يناير والتحسب لمحاولة بعض القوى المناهضة للثورة خلق حالة من الفوضى والاضطراب للاساءة للجماهير بالميدان.“

وفي الأسبوع الماضي أصيب أكثر من ألف شخص في اشتباكات بين الشرطة ومئات الشبان في القاهرة في أسوأ أعمال عنف تشهدها العاصمة المصرية منذ عدة أسابيع. وقال المجلس العسكري الحاكم إن أحداث العنف تلك لا مبرر لها سوى زعزعة أمن وسلامة مصر.

م أ ع - س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below