17 تموز يوليو 2011 / 21:19 / منذ 6 أعوام

وزير جديد للمالية في مصر واكتمال الترشيحات لمناصب وزارية أخرى

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

من ادموند بلير ومحمد عبد اللاه

القاهرة 17 يوليو تموز (رويترز) - اختارت مصر وزيرا جديدا للمالية اليوم الأحد في إطار تعديل وزاري طالب به محتجون معتصمون في ميدان التحرير بالقاهرة وفي عدة مدن مصرية أخرى وقال وزير المالية المستقيل إن عملية صنع القرار صارت ”مشوشة“.

وسيحل حازم الببلاوي الذي اختير أمس السبت نائبا لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية محل سمير رضوان وزير المالية المستقيل.

واشتمل التعديل الوزاري على تعيين نائب آخر لعصام شرف رئيس الوزراء كلف بالتنمية السياسية والتحول الديمقراطي هو علي السلمي العضو القيادي في حزب الوفد المعارض أبرز حزب ليبرالي.

وبدرجة ما تلبي التعديلات مطالب المعتصمين الذين أصروا على إبعاد من عملوا مع الرئيس السابق حسني مبارك من الحكومة.

لكن محتجين هتفوا في ميدان التحرير ”يسقط يسقط منصور عيسوي“ في إشارة إلى وزير الداخلية الذي لم يشمله التعديل. كما هتفوا ”عصام شرف باطل“ و”المشير باطل“ في إشارة إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط مبارك.

وأطاحت بمبارك الذي قال محاميه اليوم إنه دخل في غيبوبة انتفاضة شعبية في فبراير شباط ويطالب المعتصمون بسرعة محاكمته بتهم تتصل بقتل مئات المتظاهرين خلال الانتفاضة.

ويعالج مبارك (83 عاما) في مستشفى شرم الشيخ الدولي بمنتجع شرم الشيخ الذي يطل على البحر الأحمر.

سوف تبدأ محاكمته في الثالث من أغسطس آب وهو متهم أيضا باستغلال النفوذ.

ويقول المعتصمون الذين يحتجون على بطء إجراءات الإصلاح في ظل المجلس الأعلى للقوات المسلحة إنهم لن ينهوا الاعتصام قبل تلبية جميع مطالبهم التي تشمل إقالة النائب العام الذي عينه مبارك وتطهير مؤسسات الدولة ممن عملوا مع الرئيس السابق والإسراع بمحاكمة المسؤولين السابقين المتهمين بالفساد.

واستكمل شرف اليوم مشاورات التعديل الوزاري واستقبل مرشحين للمناصب الوزارية التي شملها التعديل وهي وزارة الخارجية ووزارة الري والموارد المائية ووزارة التجارة والصناعة ووزارة الدولة للإنتاج الحربي ووزارة الزراعة ووزارة التنمية المحلية ووزارة الدولة لشؤون الآثار ووزارة الطيران المدني ووزارة الأوقاف ووزارة النقل.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن شرف استقبل مرشحين لمناصب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزير الصحة ووزير التعليم العالي.

وقالت إنها علمت أن وزيرة التخطيط والتعاون الدولي فائزة أبو النجا ووزير التضامن الاجتماعي جودة عبد الخالق باقيان في منصبيهما.

وتابعت أن من المتوقع أن يستمر وزراء العدل والداخلية والتعليم والثقافة والإعلام في مناصبهم.

وتستمر الاحتجاجات في القاهرة ومدن أخرى منذ أكثر من أسبوع. وقال نشطاء إنهم يدعون لمظاهرات حاشدة غدا لرفض التعديلات الوزارية التي لا يبدو أنها جاءت أي ممن يتبنون مطالب المعتصمين.

وقال وزير المالية المستقيل لرويترز ”قدمت استقالتي للمجلس العسكري ولرئيس الوزراء. مع الأسف قبلت“ مضيفا أن الببلاوي سيحل محله.

وذكر أن حالة صنع السياسات أصبحت ”مشوشة“ مضيفا أنه يعتقد أن أفضل حل هو ”إفساح الطريق لشخص يتعامل مع المسألة بطريقة متسقة ومتماسكة“.

ومضى رضوان يقول ”الناس لا يعلمون ماذا يريدون. هل يريدون زيادة النفقات مع عدم الاقتراض من الخارج؟ أصبح الجميع فجأة خبراء في السياسة الاقتصادية. هذا ليس مناخا يؤدي إلى عمل فعال.“

وتفاوض رضوان على قرض قيمته ثلاثة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي للمساعدة في مواجهة عجز الميزانية المتزايد.

لكن بعد التوصل إلى اتفاق أعلنت مصر في يونيو حزيران أنها لم تعد في حاجة للمال وقال رضوان إنه جرت مراجعة الميزانية لخفض العجز استجابة لمطلب من الحوار الوطني ومخاوف المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد من تراكم الديون.

وشكك اقتصاديون في بعض الافتراضات في أحدث مراجعة لميزانية البلاد.

وقال مصرفي مصري إن رضوان لا يملك صلاحيات وإن الحكومة بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد في وضع خطتها.

وأضاف ”المشكلة بأسرها هي أننا ما زلنا نبحث عن هوية اقتصادية. لذا ليس من المهم بدرجة أو بأخرى من هو الموجود على الساحة لأن المبادئ الرئيسية ليست موجودة.“

وتابع المصرفي الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه ”إنها فترة مثيرة للقلق. وأعتقد أن الأمور ستؤول في النهاية إلى حال طيب.. ولكن بعد كم من الوقت وكيف سيبدو كشف الحساب؟“

وكان وزير الخارجية محمد العرابي الذي تولى منصبه منذ أقل من شهر أعلن أمس السبت استقالته لإفساح الطريق لشرف لتغييره إذا أراد كما قال لصحف محلية.

ويبلغ الببلاوي من العمر (74 عاما) وهو مستشار لصندوق النقد العربي.

وقال محمد صديق رئيس الأبحاث في برايم سيكيوريتيز ”أول ما يحتاج الببلاوي القيام به هو إظهار بعض الثقة في قراراته ومما يدعم موقفه الشرعية التي منحها له المجلس العسكري وعليه أن يفكر قليلا كالمستثمرين.“

ومضى يقول ”سمير رضوان لم يكن واثقا حقا مما يفعله فيما يتعلق بالاستثمارات والبورصة. أي قرار كان يتخذه كنا نرى السوق تتراجع تتدريجيا.“

وحصل الببلاوي على الدكتوراة من جامعة باريس عام 1964 وعمل استاذا للاقتصاد في جامعة الإسكندرية حتى عام 1980 .

وقال للصحفيين عقب اختياره إن هدفه هو إعادة أكبر قدر ممكن من الثقة إلى الاقتصاد المصري.

كما ذكرت صحيفة المصري اليوم في موقعها على الإنترنت أن الببلاوي يريد وضع حد أعلى للأجور.

وقلت قوله إن من غير المعقول أن يكون مرتب موظف آلاف أضعاف مرتب موظف آخر.

لكنه قال إنه لن يعدل الميزانية التي وضعها سلفه.

وكانت حكومة مبارك أطلقت الحد الأعلى لأجور بعض كبار موظفي الدولة.

وكان في ذلك الحين رئيسا تنفيذيا للبنك المصري لتنمية الصادرات وأمينا تنفيذيا للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة.

ومن المتوقع أن تؤدي الحكومة المعدلة اليمين الدستورية غدا الاثنين أمام طنطاوي.

(شاركت في التغطية شيماء فايد وياسمين صالح وباتريك ور وتوم فايفر)

م أ ع- س ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below