10 آب أغسطس 2011 / 15:53 / بعد 6 أعوام

قوات القذافي ومقاتلو المعارضة يتبادلون السباب على الجبهة

من مايكل جورجي

بئر الغنم (ليبيا) 10 أغسطس اب (رويترز) - لم يكتف مقاتلو المعارضة وقوات الزعيم الليبي معمر القذافي بتبادل القصف الصاروخي على الجبهة في بلدة بئر الغنم الاستراتيجية اليوم الاربعاء لكنهم تبادلوا أيضا السباب والشتائم.

وصاح أحد مقاتلي المعارضة قائلا ”يا حيوان .. يا حثالة“ عندما تمكن رفاقه من الدخول على تردد الاتصال اللاسلكي لقوات الزعيم الليبي.

ورد عليه جندي من القوات الحكومية ”يا كلب. يا جرذ. لقد بعتم بلدنا.“

وسيطرت المعارضة على البلدة يوم السبت منهية اسابيع من الجمود على هذه الجبهة من جبهات الحرب في ليبيا. وتنوي المعارضة الزحف نحو العاصمة طرابلس معقل القذافي على بعد نحو 80 كيلومترا إلى الشمال.

وشنت قوات القذافي هجمات بصواريخ جراد على مواقع المعارضة في البلدة الصغيرة بوسط الصحراء وردت قوات المعارضة بإطلاق الصواريخ ونيران البنادق الآلية.

ويصف القذافي معارضيه بالجرذان ويقول انهم مجرمون تحركهم القاعدة.

وتصاعد الدخان الابيض الكثيف على حافة بئر الغنم خلال القتال. وتنتشر قوات القذافي في ايكة من الاشجار على طرف البلدة وقامت بعدة عمليات استطلاع للبلدة.

وتقول المعارضة انها تخطط لمهاجمة قوات الحكومة التي تسيطر على بلدة الزاوية القريبة والتي تقع على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة وهي موطن الكثير من مقاتلي المعارضة الذين ينتشرون الان في الصحراء.

وتتوافد تعزيزات المعارضة من المقاتلين في عربات جيب مسلحة بالمدافع المضادة للطائرات على بير الغنم بينما تواصل قوات القذافي ضغطها. وفي الوقت الذي هزت فيه الانفجارات البلدة كان التراشق بالسباب يحتدم عبر الاتصالات اللاسلكية في المنطقة.

وقال احد مقاتلي المعارضة لجندي من قوات القذافي ”اي شخص يتبع القذافي هو نملة ولهذا فأنت نملة“.

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below