10 آب أغسطس 2011 / 18:23 / بعد 6 أعوام

تركيا تقول ان الدبابات السورية تغادر حماة وتتوقع اصلاحات

(لإضافة تصريحات وزير الخارجية المصري وتفاصيل)

من طولاي كرادينيز

أنقرة 10 أغسطس اب (رويترز) - قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم الاربعاء ان الدبابات السورية بدأت الانسحاب من مدينة حماة وان تركيا تتوقع ان تبدأ الحكومة السورية اصلاحات خلال 15 يوما لتهدئة الاحتجاجات.

وأضاف اردوغان ان تركيا وجهت رسالة واضحة إلى سوريا في محادثات جرت أمس الثلاثاء بالكف عن القمع العسكري للمظاهرات الشعبية المطالبة بالديمقراطية التي اندلعت قبل خمسة اشهر ضد حكم أسرة الاسد المستمر منذ 41 عاما.

وقال اردوغان ”في سوريا .. الدولة تصوب المدافع على أبناء الشعب. رسالة تركيا إلى الأسد واضحة جدا.. أوقفوا كل أشكال العنف وإراقة الدماء.“

ودعا اردوغان خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة انقرة دمشق إلى تحقيق المطالب الديمقراطية للشعب السوري وقال ”نأمل ان يتحقق ذلك خلال 10 إلى 15 يوما وان تتخذ خطوات نحو عملية الاصلاح في سوريا.“

وعقد وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو محادثات زادت على ست ساعات مع الرئيس السوري بشار الاسد ومسؤولين سوريين آخرين يوم الثلاثاء.

وبدأ صبر تركيا ينفد بعد ان كانت واحدة من الدول الصديقة القليلة الباقية للأسد في المنطقة وسط تصاعد للغضب الدولي بعد مقتل أكثر من 1700 شخص خلال الاشهر الخمسة الماضية في أعمال العنف طبقا لتقديرات منظمات حقوقية.

وفشلت سياسة الاسد في اقتحام وقصف مراكز الاحتجاجات بالدبابات في وقف اتساع دائرة الاضطرابات ودعمت الشكوك في مدى التزامه بالتغيير.

وقال اردوغان وداود اوغلو انهما يعتقدان ان رسالة تركيا قد وصلت إلى سوريا بعد ان زار السفير التركي في سوريا اليوم الاربعاء مدينة حماة وابلغ بلاده بانسحاب الدبابات من المدينة. وشنت القوات السورية حملة وحشية هذا الشهر على المدينة وقالت جماعات حقوقية انها اسفرت عن مقتل نحو 300 شخص.

وقال داود اوغلو ”بعد اجتماعات مع محافظ حماة ومسؤولين اخرين من المهم القول ان سفيرنا زار حماة شخصيا واتيحت له فرصة التواصل مع الناس مباشرة والسير في شوارع حماة واداء صلاة الظهر في مسجد بحماة مع السوريين. وابلغ ان الدبابات تغادر حماة وان الاسلحة الثقيلة لم تعد موجودة.“

واضاف ”ليس هناك تكديس للسلاح في حماة او في محيطها. هناك بعض نقاط السيطرة الامنية خارج حماة لكن ليس على شكل انتشار مركز للاسلحة الثقيلة... سنواصل مراقبة التطورات عن كثب.“

وقال وزير الخارجية التركي انه تحدث إلى نظرائه في البرازيل والمانيا والولايات المتحدة فيما يتعلق بالموقف في سوريا وانه ينوي الاتصال بالأمين العام لجامعة الدول العربية.

وحث داود اوغلو في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو الذي يزور تركيا الحكومة السورية على اجراء حوار مع كل قطاعات المجتمع السوري.

وسئل عمرو عما اذا كانت مصر ستسحب سفيرها من سوريا كما فعلت السعودية ودول خليجية أخرى فقال إن مر دعت السوريين إلى الجلوس إلى طاولة الحوار وإلى الكف عن اراقة الدماء على الفور. واضاف ان مصر تراقب التطورات عن كثب وان تصرفها سيعتمد على التطورات المستقبلية.

وكان عمرو قد حذر قبل مغادرته القاهرة من ان سوريا تقترب من نقطة اللاعودة.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن الأسد -- الذي وصف الانتفاضة ضد حكمه بأنها مؤامرة أجنبية هدفها تقسيم سوريا -- قوله لداود اوغلو إن السلطات السورية لن تخفف قبضتها ما دام امن سوريا معرضا للخطر.

ونقلت عنه الوكالة قوله ”سوريا لن تتهاون في ملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة من أجل حماية استقرار الوطن وأمن المواطنين لكنها مصممة أيضا على استكمال خطوات الإصلاح الشامل التي تقوم بها وهي منفتحة على أي مساعدة تقدمها الدول الشقيقة والصديقة على هذا الصعيد.“

وحثت تركيا الاسد على وضع نهاية لهيمنة حزب البعث الحاكم. وقال اردوغان ”طلبنا منه ان يحقق للشعب السوري مطلب الديمقراطية. سنراقب التطورات في سوريا عن كثب في الايام القادمة.“

ا ج - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below