10 كانون الأول ديسمبر 2011 / 20:33 / بعد 6 أعوام

فائزة بجائزة نوبل للسلام: الرئيس اليمني سيختار الحرب لا التنحي

(لاضافة تفاصيل)

اوسلو 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الناشطة اليمنية توكل كرمان الحائزة على جائزة نوبل للسلام اليوم السبت ان تقاعس المجتمع الدولي عن دعم الانتفاضة في اليمن سيطارد الضمير العالمي حيث سيختار الرئيس علي عبد الله صالح الحرب الاهلية وليس التنحي.

وقالت الصحفية اليمنية البالغة من العمر 32 عاما بعد تسلم الجائزة في مراسم جرت في اوسلو ان صالح الذي وعد في الشهر الماضي بالتنحي بحلول فبراير شباط لن يرحل وانه يريد دفع البلاد نحو حرب أهلية.

وقالت لرويترز في مقابلة في اوسلو انه اذا لم يجمد المجتمع الدولي امواله واموال اسرته وكبار المسؤولين فانه سيستمر في محاولته لجر البلاد الى حرب أهلية.

وقال ثوربيورين ياجلاند ان جائزة كرمان التي اقتسمتها مع رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف وناشطة حقوق الانسان ليما جبووي تمثل رد لجنة نوبل على ما وصفه ”بالرياح التي تهب الان على العالم العربي.“

وقال ياجلاند في مراسم تسليم الجائزة ”لا يمكن لدكتاتور على الامد الطويل ان يجد مأوى من رياح التاريخ هذه.“

وحتى الان أطاحت الانتفاضات بزعماء كل من تونس ومصر وليبيا الذين حكموا بلادهم على مدى عقود عديدة دون معارضة تذكر ليواجهوا فجأة حركات مؤيدة للديمقراطية حاولوا قمعها بدرجات متفاوتة من القوة.

وسيكون الرئيس اليمني صالح الذي يتولى السلطة منذ 33 عاما الزعيم التالي الذي يرحل اذا أوفى بتعهده بالتنحي بموجب اتفاق تفاوضت عليه دول مجاورة ووقعه في الشهر الماضي بعد تراجعه ثلاث مرات في اللحظة الاخيرة.

وتواجه بلاده بالفعل اعمال عنف طائفية وتمردا انفصاليا في الجنوب وتهديدا كامنا من القاعدة. وأصبحت الحملة ضد المحتجين المناهضين لحكمه أكثر عنفا خلال الشهور التسعة الماضية حيث تقاتل قواته الامنية ميليشيا يقودها زعماء قبائل.

ويخوض الرئيس السوري بشار الاسد معركة ضد تمرد عنيف.

وقال ياجلاند رئيس اللجنة النرويجية لجائزة نوبل ”حتى الرئيس صالح لم يستطع مقاومة مطلب الشعب بالحرية وحقوق الانسان كما لن يستطيع ذلك الرئيس الاسد في سوريا.“

واضاف ياجلاند ”الزعيمان في اليمن وسوريا اللذان يقتلان شعبيهما للاحتفاظ بالسلطة يجب ان يلاحظا التالي: كفاح البشر من اجل الحرية وحقوق الانسان لا يتوقف ابدا.“

وخيم العنف على اول اجتماع اليوم السبت لحكومة الوحدة الوطنية الجديدة في اليمن المكلفة بمحاولة تجنب حرب اهلية بموجب اتفاق نقل السلطة.

وقالت كرمان انها كانت واثقة من ان صالح سيجبر في نهاية الامر على التنحي رغم الوعود المتكررة بالتنحي التي حنث بها.

وقالت ان الشيء الوحيد الذي يمكن ان يجبره على الرحيل هو الثورة السلمية وانها ستنجح فقد أجبر على توقيع الاتفاق الذي تؤيده دول مجلس التعاون الخليجي مضيفة ان الانتفاضة ستستمر.

وقالت لرويترز ان المجتمع الدولي سيستجيب لمطلب الشعب اليمني وانه لن يستمر في التأخير. وأضافت انه سيتم سماع انباء طيبة في الايام القادمة.

وخلال مراسم قبول الجائزة وبخت الصحفية البالغة من العمر 32 عاما المجتمع الدولي لتقاعسه عن دعم انتفاضة اليمن.

وقالت ان هذا سيطارد الضمير العالمي لانه يتحدى نفس فكرة النزاهة والعدالة.

وقالت ان العالم الديمقراطي الذي قال الكثير عن الديمقراطية والحكم الرشيد يجب الا يغض البصر عما يحدث في اليمن وسوريا.

وأضافت انه يجب تقديم هؤلاء الزعماء العرب الى العدالة امام المحكمة الجنائية الدولية ويجب الا تكون هناك حصانة للقتلة الذين يسرقون قوت شعوبهم.

وقالت كرمان لرويترز انه فيما يتعلق بمستقبلها الشخصي فانها لديها طموحات بتولي الرئاسة.

وقالت انها مستعدة لتلبية نداء الشعب اذا طلب منها ان تكون رئيسة لتحقيق اهداف الثورة وحمايتها.

وقال ياجلاند ان حقوق النساء يجب ان تحظى بتركيز رئيسي في اعقاب التغيير في الشرق الاوسط وشمال افريقيا حيث ينتهز الاسلاميون فرصة انتخابات اكثر حرية للوصول الى السلطة.

واضاف رئيس الوزراء النرويجي السابق ”الربيع العربي الواعد سيصبح شتاء جديدا اذا اغفلت النساء مرة اخرى. الاسلام يجب ان يكون جزءا من الحل.“

وستحصل الفائزات على الجائزة في الذكرى 115 لوفاة صاحبها الفريد نوبل وسيقتسمن مكافأة قيمتها 1.5 مليون دولار.

ر ف - أ س (سيس) (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below