2 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:32 / منذ 6 أعوام

نقص الامدادات "يقتل المرضى" في مستشفى سرت في ليبيا

من رانيا الجمل وتيم جاينور

سرت (ليبيا) 2 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسعفون فارون من أزمة إنسانية متفاقمة بمدينة سرت اليوم الاحد ان مصابين من جرحى الاشتباكات بالمدينة المحاصرة يموتون في غرف العمليات الجراحية بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيل مولد الكهرباء بالمستشفى.

وسرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي هي واحدة من بلدتين ما زالتا صامدتين امام قوات المجلس الوطني الانتقالي بينما يحاصر المدنيون وسط قتال شرس بالمدينة دخل اسبوعه الثالث.

واعلنت الحكومة الانتقالية هدنة لمدة يومين للسماح للمدنيين بالفرار لكن الناس الذين غادروا المدينة قالوا انه لم يسمعوا عن وقف اطلاق النار وان القتال لم يتوقف.

وقال رجل يدعى الصادق كان يدير وحدة غسيل الكلى في المستشفى الرئيسي في سرت ”يبدأ الاطباء إجراء العمليات الجراحية ثم ينقطع التيار الكهربائي. لديهم بضعة لترات من الوقود للمولدات ثم تنطفئ الانوار أثناء إجراء الجراحات.“

وأضاف لرويترز على مشارف غرب المدينة ”رأيت صبيا عمره 14 عاما يموت على طاولة الجراحة لأن الكهرباء انقطعت أثناء الجراحة.“

ولم يتمكن فريق من عمال الاغاثة تابع للجنة الدولية للصليب الاحمر قام بنقل امدادات طبية إلى سرت يوم السبت من الوصول إلى المستشفى بسبب اطلاق النار.

واصبح المستشفى الآن يمثل بؤرة القلق في الازمة الانسانية بالمدينة حيث يتحدث السكان عن كيفية محاولة الاطباء تقديم العلاج للمصابين في ظل غياب الادوات والامدادات المناسبة.

وقال محمد شناق اختصاصي الكيمياء الحيوية في المستشفى الذي فر صباح اليوم الاحد خلال توقف لإطلاق النار ”انها كارثة. المرضى يموتون كل يوم بسبب نقص الاوكسجين.“

وقال ان الصيدليات الخاصة في سرت سلمت ما لديها من ادوية إلى المستشفى بعد ان نفد مخزونه قبل اسبوع لكن ما قدمته الصيدليات الخاصة يوشك على النفاد ايضا.

وانهى الليبيون حكم القذافي الذي استمر 42 عاما في اغسطس آب عندما اقتحم المقاتلون المعارضون له العاصمة. وما زال القذافي وعدد من ابنائه هاربين بينما يتمسك انصاره بسرت وببلدة بني وليد جنوبي طرابلس.

ولا يملك انصار القذافي ما يكفي من القوة لاستعادة الحكم لكن مقاومتهم تحبط جهود الحكام الجدد الرامية إلى البدء في بناء ليبيا الجديدة.

فبينما يحتاج المجلس الوطني الانتقالي إلى اقتلاع آخر مظاهر المقاومة بسرعة لا يريد اللجوء إلى القصف العشوائي. فمن شأن الخسائر المتوقعة لهذا القصف ان تضر بموقفه وتزيد من صعوبة حكم القبائل الليبية والأقاليم المتفرقة.

والقى الموالون للقذافي وبعض المدنيين على الغارات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي والقصف الذي تقوم به قوات المجلس الوطني الانتقالي باللائمة في قتل المدنيين.

وينفي حلف شمال الاطلسي والمجلس الوطني هذه الاتهامات ويقولان ان قوات القذافي تعرض المدنيين للخطر باستخدامهم دروعا بشرية.

وقال خالد احمد الذي فر من المدينة صباح اليوم ان المنطقة السكنية التي يعيش فيها في وسط سرت تعرضت لقصف مدفعي كثيف يوم السبت على الرغم من اعلان الهدنة.

وقال ”سبب اطلاق النار في وسط المدينة هو ان ميلشيا القذافي نصبت مدافع في البنايات التي يعيش فيها مدنيون. الاطفال في رعب وهم يصرخون طوال الوقت.“

واضاف انه تمكن من الخروج عندما اقترض اموالا اشترى بها الوقود من السوق السوداء. وقال ان السعر وصل الآن في سرت إلى 600 دينار (450 دولارا) لكل 20 لترا من الوقود.

ونظرا لنقص الوقود لم تتمكن شاحنة محملة بأجهزة تلفزيون وحشايا وأطفال من مغادرة المدينة فقامت عربة أخرى بسحبها.

وعلى مشارف شرق سرت كانت عائلات اخرى تفر الى خارج المدينة. وقالت امرأة تدعى أم علي في عربة مع زوجها واطفالها الثلاثة وامها وشقيقها ان القوات الموالية للقذافي قالت لهم لاسابيع ان خروجهم لن يكون آمنا.

وتمكن بعض من السكان من التسلل الى خارج المدينة بعد فجر اليوم الاحد عندما كان كثير من الناس يؤدون صلاة الفجر وكانت الشوارع خالية.

وقالت ام علي “امس كان هناك قتال شرس. المشكلة هي انه قتال عشوائي. الجميع يضربوننا. لماذا؟ نحن ابرياء.

”هناك عائلات كثيرة ما زالت بالداخل. اضطررنا إلى الخروج من اجل الصغار. لو كان الامر يتعلق بنا لما خشينا ان نموت هناك.“

وقال قائد ميداني لقوات المجلس الوطني الانتقالي ان القوات ستواصل هجومها والزحف إلى داخل سرت بمجرد انتهاء الهدنة التي حددت بيومين وتنتهي اليوم الاحد.

وربما كان هذا التقدير متفائلا اكثر مما ينبغي فقد احبط الموالون للقذافي محاولات سابقة لاقتحام المدينة.

وشاهد مراسل لرويترز شاحنات صغيرة محملة بأسلحة ثقيلة وشاحنات تحمل ذخيرة في طريقها إلى خط المواجهة.

وقال القائد الميداني الذي قدم نفسه باسم محمد ”اليوم هو المهلة الاخيرة. يجب انهاء هذا الامر. كلما انتظرنا في الخارج بقي انصار القذافي في الداخل.“

وقال الاطباء في مستشفى ميداني شرق سرت ان اربعة من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي قتلوا اليوم الاحد ”بنيران صديقة“ -- في اشارة إلى حالة الفوضى التنظيمية في القتال التي تعرقل المقاتلين المناوئين للقذافي.

واجرى موسى ابراهيم المتحدث الهارب باسم القذافي والمولود في سرت اتصالا هاتفيا أمس السبت بقناة الراي التلفزيونية التي تتخذ من سوريا مقرا لها.

وقال ابراهيم ان قوات القذافي تتوقع غدا هجوما من اكثر من جانب في سرت لكنها مستعدة لذلك.

وتخلى كل حلفاء القذافي المطلوب امام المحكمة الجنائية الدولية في الخارج تقريبا عنه. لكنه تلقى رسالة تأييد من الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز.

وقال تشافيز ”يقاوم الليبيون الغزو والعدوان. اسأل الله ان يحمي حياة اخينا معمر القذافي. انهم يطاردونه ليقتلوه.“

ومضى يقول ”لا أحد يعرف أين يوجد القذافي اعتقد انه ذهب للصحراء...لقيادة المقاومة وماذا يمكن ان يقوم به غير ذلك؟“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below