23 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 18:42 / بعد 6 أعوام

ليبيا تعلن "تحريرها" وسط مخاوف من اضطرابات

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل ووزارة جديدة وتصريحات كلينتون ونداء راسموسن وهيج)

بريان روهان وياسمين صالح

بنغازي (ليبيا) 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اعلن حكام ليبيا الجدد تحرير البلاد اليوم الاحد بعد ان انتهى حكم الفرد الذي خضعت له 42 عاما على يدي معمر القذافي قائلين إن ”فرعون“ العصر أصبح الآن في مزبلة التاريخ وان مستقبلا ديمقراطيا يلوح في الافق.

واكتظت ساحة في بنغازي ثاني كبرى المدن الليبية بعشرات الالوف من الاشخاص الذين لم يعرفوا قبل تمرد هذا العام سوى دولة القذافي البوليسية لسماع مسؤولي المجلس الوطني الانتقالي الليبي وهم يعلنون ان ليبيا تحررت بالكامل.

وسجد رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل بعد ان صعد الى المنصة ووعد باحترام الشريعة الاسلامية.

وقال وهو يصافح مؤيديه ان جميع الشهداء والمدنيين والجيش انتظروا هذه اللحظة. واضاف انهم الان في افضل مكان وهو جنة الخلد.

ويخشى البعض من ان عبد الجليل وهو وزير سابق للعدل يتسم بدماثة الخلق سيجد صعوبة في فرض ارادته على ائتلافه الثوري العنيد مشيرين الى اصرار مدينة مصراتة على عرض جثة القذافي ثلاثة ايام بعد وفاته في انتهاك واضح لاحكام الشريعة الاسلامية.

وهناك انزعاج دولي بشان صور ولقطات تظهر على نحو متزايد على الانترنت لانتهاك حرمة جثة يبدو انها للقذافي بعد اسره وسقوط مسقط رأسه سرت يوم الخميس.

لكن رد الفعل الفوري على اعلان الاحد تمثل في مظاهر الفرح والابتهاج.

وقال المحامي عبد الرحمن القيسي الذي اعلن عن انشاء حقيبة وزارية جديدة للتعامل مع ضحايا الصراع ان الليبيين اظهروا للقذافي من هم واصفا الزعيم المخلوع الراحل بانه فرعون العصر الذي ذهب الى مزبلة التاريخ.

وقال مسؤول افتتح المراسم في بنغازي التي بدأت منها الانتفاضة المناهضة للقذافي في فبراير شباط ”نعلن للعالم أجمع أننا حررنا بلادنا الحبيبة بمدنها وقراها وسهولها وجبالها وصحرائها وسمائها.“ وبنغازي هي مقر المجلس الوطني الانتقالي الليبي.

ولوحت الحشود بالعلم ثلاثي الالوان وهم يهتفون ويهللون.

وعثر على القذافي الذي تعهد بالقتال حتى النهاية مختبئا في انبوب للصرف بعد هربه من سرت التي كانت اخر معقل للموالين له. ولقي حتفه في ظروف تتسم بالفوضى بعد أن ظهر في لقطات فيديو مخضبا بالدماء ويجد صعوبة في التعامل مع آسريه.

ومع وجود احتياطات كبيرة من النفط والغاز في ظل عدد سكانها البالغ ستة ملايين نسمة فهناك احتمال بان تصبح ليبيا بلدا يتمتع بالرخاء الشديد لكن المنافسات الاقليمية التي غذاها القذافي قد تفجر المزيد من العنف الذي يمكن ان يقوض سلطة المجلس الوطني الانتقالي بقيادة عبد الجليل.

وقال هنري ولكنسون من مؤسسة جانوسيان للاستشارات الامنية في لندن ”هناك فراغ امني وسياسي كبير يمكن أن تشكل فيه الخلافات السياسية المتزايدة والفصائل والمشاكل الأمنية مخاطر جدية باخراج التحول عن مساره أو إطالة أمده.“

وفي مصراتة لم ير الناس الذين وقفوا في صفوف لالقاء نظرة على جثة القذافي داعيا للاسراع بدفنه غير مكترثين فيما يبدو بالقلق في طرابلس بشان نظرة العالم في الخارج الى المجلس الوطني الانتقالي.

وقال رجل ذكر ان اسمه محمد ”احضرنا اطفالنا لرؤيته اليوم لان هذه فرصة لمشاهدة التاريخ.. نريد ان نرى هذا الشخص المتعجرف وهو جثة هامدة. دعوا الناس جميعا يروه.“

ويهدف اعلان التحرير الى بدء عملية لاقامة ديمقراطية تعددية وهو نظام كان القذافي يرفضه طوال سنوات حكمه التي امتدت 42 عاما.

وفي عام 2007 وصف القذافي الديمقراطية بانها عار تتيح لأصحاب المصالح الأقوياء ”ركوب البشر مثل الحمير“. وكان كثير من الليبيين ينظرون الى ”دولة الجماهير“ التي أعلنها القذافي على انها ”استبداد وحكم مطلق“.

ويخشى بعض المحللين من انه بدون قيادة قوية يمكن ان تنهار الثورة الآن متحولة الى اقتتال داخلي يمنع البلاد من تجربة ممارسة الديمقراطية.

ويرى بعض المحللين أن عدم وجود خطة واضحة لدفن القذافي يبرر المخاوف من الانزلاق الى اضطراب بلا قيادة.

واجري تشريح للجثة وقال مصدر طبي لرويترز إن جثة القذافي بها رصاصة في الرأس واخرى في البطن.

واضاف ان الجثة بها ”إصابات متعددة وهناك رصاصة في البطن وأخرى في الرأس“.

وأجري تشريح الجثة في مشرحة بمصراتة على بعد حوالى 200 كيلومتر إلى الشرق من طرابلس. وقال مسؤولون محليون ان جثة القذافي ستعاد الآن إلى غرفة التخزين المبردة في سوق قديم في مصراتة حيث تعرض على الجمهور.

ولا تزال الميليشيات التي تفتقر للانضباط والتي شكلت في كل بلدة للإطاحة بالزعيم المخلوع بمساعدة حملة القصف التي شنها حلف شمال الأطلسي مسلحة. وستطالب المناطق التي يمثلونها بلعب دور اكبر في مستقبل البلاد خاصة بنغازي ومصراتة ثاني وثالث كبرى المدن في ليبيا واللتين حرمهما القذافي من الاستثمارات.

وخرج مقاتلون من مصراتة من حصار طويل ودموي ليلعبوا دورا كبيرا في السيطرة على طرابلس ثم نجحوا فيما بعد في إلقاء القبض على القذافي.

واصدر وزير الخارجية البريطاني وليام هيج والامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن نداءين منفصلين لليبيين لتجنب اعمال الثأر والانتقام وانتهاز فرصة لبناء التعددية وحكم القانون.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لقناة (ان.بي.سي) انها ستؤيد بشدة تحقيقا تجرية الامم المتحدة وتحقيقا يجريه المجلس الوطني الانتقالي في ملابسات موت القذافي.

واضافت ”قفوا مع الوحدة والمصالحة.. قولوا بوضوح شديد ان جميع من كانوا يقفون مع النظام السابق طالما لم تتلطخ ايديهم بالدماء يجب ان يشعروا بالامن وبانهم داخلون ضمن ليبيا الجديدة.“

وقال رئيس الوزراء الليبي محمود جبريل حين أعلن عزمه استقالته من منصبه امس إن زعماء ليبيا الجدد امامهم فرصة محدودة جدا لينحوا خلافاتهم جانبا.

وقال جبريل إن إحراز تقدم في ليبيا سيحتاج الى عزيمة قوية من جانب الزعماء المؤقتين للمجلس الوطني ومن جانب ستة ملايين مواطن عانوا من الحرب.

وعبر قائد ميداني في مصراتة عن قلقه من تأجج المشاكل.

وقال متحدثا الى رويترز فيما توافد مواطنون ليبيون التقط بعضهم صورا للاحتفاظ بها في وجود حراس مسلحين ليتأكدوا بأنفسهم أن الرجل الذي كانوا يخشونه قد مات ”الخوف الآن مما سيحدث بعد ذلك... سيحدث اقتتال بين المناطق. هناك الزنتان ومصراتة من جانب ثم بنغازي والشرق.“ وأضاف ”هناك اقتتال حتى داخل الجيش.“

ويسري شعور بعدم الارتياح في الخارج إزاء ما يعتقد كثيرون أنه كان إعداما بلا محاكمة للقذافي. ودعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي الى إجراء تحقيق في قتله لكن عددا يكاد لا يذكر من الليبيين تساوره هذه المخاوف.

وجرت مناقشات بين الفصائل الليبية بشأن كيفية التعامل مع الجثة التي لم تدفن بسرعة كما تقتضي احكام الشريعة الاسلامية وبدأت تتحلل. وطلب ممن شاهدوا الجثمان امس ارتداء كمامات طبية.

ويريد أفراد عائلة القذافي خارج ليبيا تسليم جثمانه وجثمان ابنه المعتصم لابناء قبيلته في سرت. وقال مسؤولون بالمجلس إنهم يحاولون ترتيب موقع غير معلوم لدفنه حتى لا يتخذ الموالون للزعيم المخلوع منه مزارا. ولا تريد مصراتة دفن جثته في ثراها.

وأرجأت الخلافات داخل المجلس إعلان انتهاء الحرب عدة مرات.

لكن من غير المرجح أن تحتل هذه المخاوف موقعا بارزا بين اهتمامات الكثير من الليبيين اليوم وهم يحتفلون ببدء حقبة جديدة في تاريخ بلادهم.

وستكون هذه الاحتفالات إيذانا بخطة لتشكيل حكومة جديدة وجمعية تأسيسية تقود الى نظام ديمقراطي متكامل في عام 2013 .

وقال علي ابو شوفة وهو طالب “نأمل أن تكون لدينا حكومة ديمقراطية منتخبة بمشاركة واسعة.

وأضاف ”القذافي شجع النزعات القبلية حتى تظل البلاد منقسمة... الآن مات القذافي وكل القبائل ستتحد.“

(شارك في التغطية طه زرقون من سرت وباري مالون وجيسيكا دوناتي من طرابلس ورانيا الجمل وتيم جينور من مصراتة وكريستيان لو واندرو هاموند من تونس وسامية نخول من عمان وتوم فايفر من البحر الميت في الأردن)

س ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below