4 كانون الثاني يناير 2012 / 21:33 / بعد 6 أعوام

رئيس المجلس الانتقالي: الميليشيات يمكن أن تجر ليبيا لحرب أهلية

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

من محمود حبوش وعلي شعيب

طرابلس 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بعد اندلاع أعمال عنف في العاصمة طرابلس إن البلاد تواجه خطر الانزلاق إلى حرب أهلية ما لم تتم السيطرة على الميليشيات المتناحرة التي ملأت الفراغ الذي خلفه سقوط معمر القذافي.

ووجه عبد الجليل التحذير الشديد بعد معركة بالأسلحة النارية بين ميليشيات في أحد أشد شوارع طرابلس ازدحاما أسفرت عن مقتل أربعة مسلحين.

وبعد اكثر من شهرين على اعتقال القذافي وقتله ما زال المجلس الوطني الانتقالي يسعى جاهدا لبسط السيطرة على زعماء الميليشيات المتناحرة الذين يرفضون التنازل عن السيطرة على مقاتليهم وتسليم أسلحتهم.

وقال عبد الجليل في تجمع بمدينة بنغازي في شرق البلاد في وقت متأخر أمس الثلاثاء إن هناك خيارين كلاهما مر.

ومضى يقول إن الخيارين هما إما التعامل مع تلك الاشتباكات بحزم ووضع الليبيين في مواجهة عسكرية وهو أمر غير مقبول أو الانقسام فتقوم حرب أهلية.

وتابع أنه في حالة عدم توفر الأمن لن يسود القانون ولن تحدث تنمية ولن تجرى انتخابات. وأضاف أن الناس يأخذون حقوقهم بأيديهم.

وقادت الميليشيات التي تشكلت من البلدات المختلفة ومن مختلف المعسكرات الايديولوجية الانتفاضة التي استمرت تسعة أشهر بدعم من غارات جوية لحلف شمال الأطلسي لإنهاء حكم القذافي الذي استمر 42 عاما. لكنها في الوقت الحالي مترددة في إلقاء السلاح وتسريح مقاتليها.

وتتنافس الميليشيات على النفوذ في ليبيا الجديدة وتعتقد أنها حتى تحصل على نصيبها من السلطة السياسية عليها أن تحتفظ بوجود مسلح في العاصمة.

وبدأ المجلس الوطني الانتقالي خطوات لتشكيل جيش كامل وقوة شرطة لتولي المهمة الأمنية من الميليشيات. لكن عبد الجليل أقر بأن التقدم بطئ للغاية.

وقال إن الأمن منعدم لأن المقاتلين لم يسلموا أسلحتهم على الرغم من الفرص التي أتيحت لهم من خلال المجالس المحلية. ومضى يقول إن الاستجابة ضعيفة حتى الآن وإن المقاتلين ما زالوا يتمسكون بأسلحتهم.

وطرابلس مقسمة حاليا إلى ما يشبه إقطاعيات متفرقة تسيطر على كل منها ميليشيا مختلفة ونادرا ما تشاهد الشرطة عدا شرطة المرور ولا يوجد أثر للجيش الوطني المشكل حديثا.

ورغم أن وجودها في الشوارع انخفض كثيرا قرب نهاية الشهر الماضي ما زالت الميليشيات تسيطر على مجمعات أمنية كانت تستخدمها في السابق قوات القذافي. ويزيد وجودها في شوارع طرابلس ليلا.

ويوجد في طرابلس مجموعتان رئيسيتان من المقاتلين من أبناء المدينة يقود إحداهما عبد الحكيم بلحاج وهو إسلامي قضى بعض الوقت في معسكرات طالبان في افغانستان ويدير حاليا الميليشيا من جناح في فندق فاخر في طرابلس. ويقود الميليشيا الثانية عبد الله ناكر وهو مهندس الكترونيات سابق لا يخفي كراهيته لبلحاج.

وهناك ايضا ميليشيات من خارج العاصمة حيث يسيطر مقاتلون من الزنتان وهي معقل لمناهضي القذافي إلى الجنوب الغربي من العاصمة على المطار الدولي.

وانسحب أغلب مقاتلي ميليشيا مصراته وهي مدينة إلى الشرق من طرابلس من وسط العاصمة غير أنها تحتفظ بقوات على المشارف الشرقية من المدينة. ويحدد المقاتلون الذين ينتمون إلى الأقلية الأمازيغية مناطقهم بأعلامهم ذات الألوان الأزرق والأخضر والأصفر.

ويضاف إلى تلك الميليشيات مجموعة أخرى من المقاتلين من شرق البلاد المعقل الأصلي للتمرد ضد القذافي وهم الأقرب إلى زعماء المجلس الانتقالي ويطمحون لتشكيل أساس الجيش الوطني الجديد وهو ما يقلق منافسيهم.

وفضل كبار المسؤولين الحكوميين تجنب اثارة القضية إلى أن أصدر عبد الجليل تحذيره بشأن الميليشيات.

وعندما سئل رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب بشأن الجماعات المتنافسة قال لرويترز هذا الأسبوع إن الحكومة تبني الجيش الوطني الليبي وتريد ضمان أن يكون فعالا عند الضرورة.

وغالبا ما يندلع العنف عندما يرفض مقاتلون الخضوع للتفتيش عند المرور عبر نقاط تفتيش تابعة لمجموعة منافسة أو عندما تحتجز جماعة مقاتلين من ميليشيا اخرى.

ووقف اليوم الأربعاء عدد قليل من الحراس مزودين ببنادق نصف آلية خارج مجمع في شارع الزاوية كان مركز المعركة التي اندلعت أمس.

وتمت إزالة عربات الميليشيات التي كانت تغلق تقاطع الطرق المؤدي إلى المجمع وكان الشارع شبه خال مع هطول أمطار غزيرة.

لكن احتمالات تجدد العنف ما زالت قائمة.

وقال حكيم عبد الرحمن حماد وهو طيار عسكري سابق ويتزعم حاليا ميليشيا في مدينة طبرق على الحدود مع مصر إن التوتر سيثور دائما بسبب وجود عدد كبير من الجماعات.

واضاف لرويترز أن هناك عددا كبيرا من الجماعات المسلحة وربما يحدث احتكاك بينها ينتهي بمواجهة.

ووصلت هيمنة الميليشيات في ليبيا الى مفترق طرق الآن بعد تعيين رئيس لأركان الجيش الوطني الجديد امس الثلاثاء.

وحتى الآن تقول الميليشيات إنها لا يمكن أن أتسلم سلحتها وتسمح باستيعاب مقاتليها في الجيش لأن هيكل قيادته غير مكتمل.

وبتعيينه الضابط المتقاعد يوسف المنقوش رئيسا للأركان يضع المجلس الانتقالي الميليشيات امام خيارين إما بدء تسليم السيطرة للجيش أو تحدي القيادة الليبية صراحة.

وفي مقابلة بثها التلفزيون الليبي قال المنقوش إن آلية استيعاب مقاتلي الميليشيات السابقين في الجيش ستكون جاهزة قريبا.

وقال إن رسالته للثوار هي أن عليهم أن يثبتوا للعالم مرة أخرى أنهم وطنيون وأنهم سيندمجون في مؤسسات الدولة ويعملون على بناء جيش وطني قوي.

لكن الميليشيات ستحتاج إلى الاقناع.

وقال فتحي باش اغا عضو المجلس العسكري بمصراتة إنه لا يزال غير متأكد من أن الوقت مناسب لتخلي الميليشيات عن دورها.

وأضاف باش اغا أنه عندما تثبت الدولة قدرتها على تولي مسؤولية حماية الحدود وتأمين البلاد فسوف يسلمون السلاح.

وقال ناكر زعيم ميليشيا مجلس ثوار طرابلس إنه يرحب بتعيين رئيس لأركان الجيش وسوف يتعاون معه.

لكنه أيضا لديه شروط لتسليم السلاح ولنصح رجاله بالانضمام إلى الجيش.

وقال للصحفيين يوم الأحد إنهم سيفعلون هذا بعد أن يضمنوا حقوق ورواتب الثوار.

وأضاف أنه منحهم حرية كاملة في الانضمام للجيش أو الشرطة أو تسليم اسلحتهم والحصول على وظيفة مدنية لكنه يريد قبل تسليم المقاتلين والسلاح أن تكون هناك آلية للعمل ويريد معرفة كم سيتقاضون كرواتب.

م ص ع - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below