5 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 17:34 / بعد 6 أعوام

استئناف الدراسة في مدارس ليبيا لكن بدون تعاليم القذافي

من عماد عمر

بنغازي (ليبيا) 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - لا تستطيع التلميذة الليبية ان تخفي احساسها بالزهو وهي تردد أغنية لم يكن من المتصور التفوه بكلماتها قبل بضعة أشهر فقط.

وتردد التلميذة كلمات الاغنية وسط تصفيق زميلاتها في مدرسة الامير في بنغازي التي تقول ”مجنون يامجنون يامعمر .. ياما خرب .. ياما دمر.“

وكانت العطلة في المدرسة أطول من المعتاد لكثير من الاطفال الليبيين هذا العام. وعندما بدأت الحرب ضد القذافي توقفت الدراسة.

والان مع انتصار المعارضين وتولي حكومة جديدة السلطة بدأت المدارس تدريجيا استئناف الدراسة. ويمثل الامن والتمويل قلقا لكن المهمة الاكبر هي اصلاح نظام تعليم هيمنت علية طوال عقود تعاليم ونظريات الزعيم غريب الاطوار.

ومن الكتب التي كان يتعين قراءتها في المدارس اثناء حكم القذافي ”الكتاب الاخضر“ الذي يحتوي على تأملات الحاكم المخلوع في السياسة والاقتصاد والحياة اليومية. وكان التلاميذ وهم في طريقهم الى حجرات الدراسة يمرون بصور للرجل الذي اعتادوا ان يلقبونه بالاخ الزعيم المحبوب.

ومن اول الاجراءات التي اتخذها المجلس الوطني الانتقالي بعد ان حمل السلاح ضد القذافي تشكيل لجنة لحذف ”تعاليمه“ من المنهج.

وقالت فوزية بوزريبة وهي مديرة مدرسة منذ 30 عاما لرويترز ”لدينا الكثير من التغييرات هذا العام من بينها أسماء المدارس.“

وقالت ”منهج المجتمع الجماهيري المأخوذ من الكتاب الاخضر حذف.“

وقالت مديرة مدرسة اخرى تدعى خديجة المسماري ان العديد من دروس التاريخ حذفت بالكامل.

وفتح المدارس في موعدها كان صعبا حيث لحقت أضرار بالغة ببعضها بينما استخدمت مدارس اخرى كسجون مؤقتة ومستشفيات.

وما زال الأمن مصدر قلق فقد شردت عائلات وفقد التلاميذ عدة أشهر من الدراسة.

وقالت بوزريبة ”لم نبدأ عاما جديدا بعد .. سنكمل الفصل الثاني من العام الماضي ثم نبدأ عاما جديدا.“

وقال مدرسون ان الآباء يخشون عودة العنف ومازالوا يبقون أولادهم في المنزل.

وقالت المسماري التي تدير مدرسة تضم 520 تلميذا ”أعداد الطلبة تتزايد بانتظام ونتوقع ان يحضر كل الطلبة بمرور الوقت.“

وقالت انها طلبت من جنود المجلس الوطني الانتقالي المرور بضع مرات يوميا على المدرسة لطمأنة أولياء الامور.

واستأنف المدرسون في بنغازي فتح المدارس رغم انهم لم يحصلوا على رواتبهم عدة شهور. لكن معظمهم يقولون انهم يتفهمون ان الحكومة الجديدة تكافح من اجل الحصول على الاموال وهي تحاول ادارة البلاد من جديد.

وقالت المسماري ”هذه ليست قضية كبيرة بالنسبة لنا ونتوقع ان يتم تسويتها قريبا.“

وقال مدرسون ان القضية الاكبر ستكون ايجاد دروس تحل محل بعض تعاليم القذافي وان كان معظمها سيحذف وتستبدل بمواد أخرى مثل الرياضيات.

وقال عبد الكافي الكوافي رئيس اللجنة العليا لمتابعة العملية التعليمية في بنغازي ”كانت مادة هامشية وسياسية لذلك لا حاجة لاستبادلها بمادة اخرى.“

غير انه أقر بأن التاريخ سيستغرق بعض العمل حيث ان القذافي عمل على ضمان تصويره على انه بطل ليبيا العظيم.

وقال الكوافي ”لدينا لجان تعكف على العمل في هذا الشأن الان لكن الوقت يمثل أكبر تحد لنا.“

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below