15 حزيران يونيو 2011 / 17:43 / بعد 6 أعوام

الصين وحلفاء آخرون يساندون روسيا ضد الدرع الصاروخية الأمريكية

(لإضافة بيان المجموعة واقتباسات وخلفية مع إضافة لندن غلى المصدر)

من أليكسي أنيشوك ومحمد عباس

آستانة/لندن 15 يونيو حزيران (رويترز) - حصلت روسيا على تأييد الصين وأعضاء آخرين في تجمع أمني إقليمي في انتقاد خطط الولايات المتحدة لنشر درع صاروخية قائلين اليوم الأربعاء إن هذه الدرع قد تقوض الأمن العالمي.

ووقعت منظمة شنغهاي للتعاون وهي تكتل أمني يضم روسيا والصين وأربعا من الجمهوريات السوفيتية السابقة بوسط آسيا إعلانا يحذر من بناء منظومات للدفاع الصاروخي من جانب واحد بعد اجتماع ضم زعماء دول المجموعة في آستانة عاصمة قازاخستان.

وقالت الدول الست أعضاء منظمة شنغهاي في بيان ”أن تبني دولة واحدة أو مجموعة محدودة من الدول دفاعا صاروخيا منفردا وغير محدود أمر قد يضر الاستقرار الاستراتيجي والأمن الدولي.“

وتضم المنظمة إلى جانب الصين وروسيا القوتين الإقليميتين كلا من قازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان وهي جمهوريات سوفيتية سابقة في آسيا الوسطى يغلب المسلمون على سكانها. وتتمتع إيران وباكستان والهند ومنغوليا بوضع مراقب في منظمة شنغهاي التي أنشئت قبل عشر سنوات لتعزيز التعاون الإقليمي.

وهون أندرس فو راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي خلال اجتماع في لندن من شأن مخاوف روسيا من أن تلحق درع صاروخية ينشئها التحالف الغربي الضرر بموسكو وكرر الدعوة لموسكو للاضطلاع بدور أكبر في التعاون معها.

وكثفت موسكو الانتقادات في الآونة الأخيرة لخطط الولايات المتحدة وحلف الأطلسي لبناء دفاعات صاروخية في أوروبا وألحت في طلب ضمانات بأن النظام لن يضعف روسيا.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن أعضاء منظمة شنغهاي أجمعوا على انتقاد الدرع الصاروخية وأن ذلك البيان لا يشير فقط إلى النظام الدفاعي في أوروبا.

وقال ”إنه جزء من نظام عالمي للدفاع الصاروخي تنشئه الولايات المتحدة ويغطي أيضا شرق وجنوب آسيا.“

وتقول الولايات المتحدة إن الدرع تهدف لتقليص التهديد من هجوم صاروخي إيراني محتمل. وتقول موسكو إنها تخشى أن يكون الهدف الحقيقي هو إبطال مفعول ترسانة روسيا الصاروخية.

وقال راسموسن خلال المؤتمر الذي عقد في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن ”لسنا تهديدا لروسيا. لن نهاجم روسيا. لن نقوض أمن روسيا. التهديد لروسيا يأتي من جهة أخرى. ودعوتنا إلى التعاون بخصوص الدفاع الصاروخي دليل على ذلك.“

وأضاف ”اتخذنا قرارا ببناء نظام للحلف. هذه حقيقة لن تتبدل. ما نتحدث عنه هو تعاون بين نظام حلف الأطلسي والنظام الروسي“ مشيرا إلى مركز مشترك محتمل تستطيع فيه روسيا والحلف دراسة تهديد الصواريخ ذاتية الدفع وتبادل البيانات.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن الدرع المقترحة لا يمكن أن تبطل مفعول ترسانة روسيا الضخمة ولذا فلا يوجد ما تخشاه موسكو.

وساندت الصين وروسيا أربع جولات من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بسبب برنامجها النووي ومنعتا فعليا حصول طهران على عضوية كاملة في منظمة شنغهاي عندما حاولت الجمهورية الإسلامية الانضمام العام الماضي.

وألقى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي استحوذ على الانتباه في اجتماعات سابقة لمنظمة شنغهاي كلمة نارية استمرت عشر دقائق دعا فيها الدول أعضاء المجموعة إلى الاتحاد في مواجهة القوى الغربية.

وقال ”أعتقدد أنه يمكن من خلال أفعال منسقة تغيير المسار العام للنظام العالمي لصالح السلام والعدل ورفاهية الشعوب.“

ع ا ع - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below