6 أيلول سبتمبر 2011 / 15:34 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-المجاعة والجفاف والقتال تدفع الصوماليين للفرار الى بلاد بنط

القصة 2086

جاروي وبيرتولي في الصومال

تصوير 5 سبتمبر ايلول 2011

الصوت طبيعي مع لغة صومالية

المدة 2.23 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - تدفق النازحون من منطقة باي في الصومال على اقليم بلاد بنط شبه المستقل.

اللقطات

جاروي

1 مخيم للنازحين.

2 لقطات مختلفة لسكان المخيم.

بيرتولي

3 نساء يتبادلن الحديث عند اطراف المخيم.

4 لقطات مختلفة لامينة محمد تسير في المخيم الذي وصلته امس.

5 امينة تقول بالصومالية ”اتيت من باي في جنوب الصومال الشهر الماضي بسبب الجفاف. استقر بي المقام في جالكايو لكن الاشتباكات الاخيرة افزعتني واضطررت للانتقال من هناك. وصلت هنا امس لكن الوضع على ما يبدو مماثل للذي اتيت منه ..لا اعرف ماذا افعل.“

6 لقطات مختلفة لاطفال يلعبون في المخيم.

7 نساء يحتمين من الشمس.

8 امينة تقول بالصومالية ”الوضع في باي كان سيئا جدا. الجوع متفش ولا توجد مياه. كانت آخر مرة امطرت فيها منذ سنوات ونفقت ماشيتنا كلها. نحن مزارعون وجميع محاصيلنا تلفت ولا اعتقد ان هناك اهتماما كافيا يولى بهذا الوضع.“

9 لقطات مختلفة لخيام.

10 طفل جالس في خيمة.

11 طفل حديث الولادة يجري فحصه في عيادة تابعة لمنظمة (وورلد فيجن) الانسانية خارج المخيم 136- امينة محمد تنظر.

12 لقطات اخرى لاطفال يجري فحصهم.

13 نازح يقول بالصومالية ”ليس لدينا شيء هنا ولا احد يعرف اننا هنا. نعيش في هذا الدغل بلا اماكن ايواء مناسبة او مراحيض او مياه او طعام. اطفالنا يعانون من الاسهال وهناك خطر كبير جدا لانتشاره ونحن نحتاج لكثير من المساعدة هنا.“

14 لقطات مختلفة لمركز فحص.

15 اطفال يجري فحصهم.

القصة - واصل النازحون من منطقة باي التدفق على اقليم بلاد بنط شبه المستقل يوم الثلاثاء (6 سبتمبر) مع روايات عن الجوع والقتال الذين خلفا عددا غير معلوم من القتلى.

وقالت الامم المتحدة يوم الاثنين (5 سبتمبر) إن المجاعة انتشرت في ست مناطق من أصل ثماني مناطق في جنوب الصومال حيث يواجه 750 الف شخص خطر الموت جوعا.

وباي هي سادس منطقة صومالية تنزلق إلى المجاعة منذ إعلان الأمم المتحدة في يوليو تموز تفشي المجاعة في البلاد التي مزقتها الحرب والتي تركت اربعة ملايين صومالي أو 53 بالمئة من السكان غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الغذائية.

امينة محمد من بين مئات النازحين الذي فروا من باي الى جالكايو لكن لدى وصولها الى هناك اندلع القتال واضطرت للفرار ووصلت الى بيرتولي املا في الحصول على غذاء لاطعام اطفالها. وتقول ان الوضع في المخيم مماثل للذي تركته.

وقالت ”اتيت من باي في جنوب الصومال الشهر الماضي بسبب الجفاف. استقر بي المقام في جالكايو لكن الاشتباكات الاخيرة افزعتني واضطررت للانتقال من هناك. وصلت هنا امس لكن الوضع على ما يبدو مماثل للذي اتيت منه ..لا اعرف ماذا افعل.“

ولا يتسنى لوكالات الإغاثة الإ توصيل المساعدات الغذائية إلى مليون من هؤلاء الجوعى لأن حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تسيطر على معظم مناطق الجنوب لن تسمح بدخول شحنات المواد الغذائية.

وبدلا من ذلك تستخدم الوكالات القسائم الغذائية والنقدية التي يمكن للأسر الجائعة مبادلتها بالسلع في الأسواق المحلية.

والصومال في بؤرة أزمة الجوع في منطقة القرن الافريقي التي تؤثر على أكثر من 13 مليون نسمة.

وقالت امينة ان الامطار لم تهطل على منطقة باي منذ سنوات. ولا يستطيع المزارعون زرع محاصيلهم لان اغلبهم نازحون ولا يستطيعون الوصول الى اراضيهم في اكتوبر تشرين الاول حين يتوقع ان تهطل الامطار لفترة قصيرة.

واضافت امينة ”الوضع في باي كان سيئا جدا. الجوع متفش ولا توجد مياه. كانت آخر مرة امطرت فيها منذ سنوات ونفقت ماشيتنا كلها. نحن مزارعون وجميع محاصيلنا تلفت ولا اعتقد ان هناك اهتماما كافيا يولى بهذا الوضع.“

ويشكو اغلب النازحين من نقص الضروريات الاساسية مثل اماكن الايواء المناسبة والطعام والمياه. ويقولون ان اطفالهم معرضون للاصابة بالامراض المعدية التي يمكن ان تنتشر في المخيم.

وقال نازح ”ليس لدينا شيء هنا ولا احد يعرف اننا هنا. نعيش في هذا الدغل بلا اماكن ايواء مناسبة او مراحيض او مياه او طعام. اطفالنا يعانون من الاسهال وهناك خطر كبير جدا لانتشاره ونحن نحتاج لكثير من المساعدة هنا.“

ويقيم مسؤولون طبيون في المخيم لتحديد جميع مستويات سوء التغذية بين الاطفال.

وتقول الامم المتحدة ان المجاعة توجد بمناطق لا يستطيع 20 في المئة على الاقل من الاسر فيها الحصول على طعام كاف وان اكثر من 30 في المئة يعانون من سوء تغذية حاد وان شخصين من كل عشرة الاف يموتان كل يوم.

والصومال غارق في الصراع ويعج بالاسلحة منذ سقوط الدكتاتور محمد سياد بري قبل 20 عاما. ويقول خبراء امنيون ان الصومال اصبح ملاذا للجهاديين الاجانب العازمين على ضرب الاقتصادات الرئيسية في المنطقة.

وادارت سلسة من الحكومات الانتقالية ذلك البلد منذ 2004 لكنها فشلت في ممارسة اي سلطة حقيقة خارج مقديشو او تحقيق اي مكاسب امنية ملموسة خارج العاصمة.

تلفزيون رويترز ع أ خ - ا س

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below