7 كانون الثاني يناير 2012 / 14:32 / بعد 6 أعوام

العرب يبحثون دعوة الامم المتحدة لمساعدة بعثة المراقبين في سوريا

من ياسمين صالح وتوم فايفر

القاهرة 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - يلتقي وزراء خارجية عرب غدا الاحد لبحث ما اذا كانوا سيطلبون من الامم المتحدة مساعدة بعثتهم في سوريا التي فشلت في انهاء حملة مستمرة منذ عشرة أشهر ضد الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي قتل فيها الالاف.

وقالت مصادر بجامعة الدول العربية ان الاقتراح الذي تقدمت به قطر يتضمن دعوة فنيين من الامم المتحدة وخبراء في مجال حقوق الانسان لمساعدة المراقبين العرب في تقييم ما اذا كانت سوريا تحترم تعهدها بوقف الحملة. وقال مصدر ان الجامعة ربما تطلب ان يكون الفريق الدولي الذي سيساعد البعثة من العرب.

وذكرت مصادر اعلامية في الجامعة ان وزراء الخارجية الذين سيبحثون تقريرا اوليا للمراقبين سيناقشون ايضا اجراءات للسماح للبعثة بالعمل على نحو اكثر استقلالا عن السلطات السورية.

واستمر العنف منذ بدأ المراقبون العمل في سوريا يوم 26 ديسمبر كانون الاول وقتل العشرات.

وقال رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني ان سوريا لا تنفذ الاتفاق وان المراقبين لا يمكن ان يبقوا هناك ”لاضاعة الوقت.“ واضاف ان الجيش السوري لم ينسحب وان عمليات القتل لم تتوقف.

وذكرت مصادر في الجامعة العربية ان من المرجح أن يؤكد الوزراء على دعمهم للمراقبين ومقاومة النداءات لانهاء ما يقول نشطاء سوريون انها مهمة غير فعالة لا تهدف الا لمنح الرئيس بشار الاسد مزيدا من الوقت لقمع معارضيه.

وقالت سوريا انها تقدم للمراقبين جميع التسهيلات التي يحتاجونها. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي الاسبوع الماضي ان ما تبحث عنه الحكومة هو الموضوعية والمهنية.

وقال عدنان الخضير رئيس غرفة عمليات المراقبة في مقر الجامعة العربية بالقاهرة انه لا ينبغي ان يتسرع احد في اصدار احكام على انجازات البعثة. واضاف ان اللجنة التي تشرف على المراقبين تحظى بالدعم الكامل للجامعة.

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من خمسة الاف شخص قتلوا في الانتفاضة ضد الاسد. وانضم الجيش السوري الحر -وهو قوة معارضة مسلحة تشكل بالاساس من منشقين عن الجيش- الى الانتفاضة. وتقول الحكومة السورية ان ”ارهابيين“ قتلوا الفين من قوات الامن خلال الانتفاضة.

وقال وزير الداخلية السوري ان مفجرا انتحاريا قتل 26 شخصا في دمشق امس الجمعة وتعهد بالرد بيد من حديد على من يحاول العبث بأمن البلاد أو المواطنين. وقال البعض في المعارضة ان الحكومة دبرت الهجوم لتقويض الحركة المطالبة بالديمقراطية.

وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا في نوفمبر تشرين الثاني بعد اشهر من الصمت ازاء الحملة.

وسوريا لاعب اقليمي كبير يقيم تحالفا مع ايران وجماعة حزب الله الشيعية اللبنانية.

ورحبت القوى الغربية التي تريد ان يتنحى الاسد للسماح بالاصلاحات الديمقراطية بالموقف المتشدد للجامعة الغربية تجاه سوريا. لكن بعض الدول العربية تشدد على معارضتها لاي تدخل عسكري اجنبي مثل الذي ساعد في الاطاحة بمعمر القذافي في ليبيا العام الماضي.

وكان رئيس الوزراء القطري الذي يرأس اللجنة الوزارية العربية بشأن سوريا قال عقب لقائه بالامين العام للامم المتحدة بان جي مون الاسبوع الماضي انه طلب المساعدة الفنية من المنظمة الدولية.

وقال متحدث باسم الامم المتحدة ان الشيخ حمد بحث الاجراءات العملية التي قد تستخدمها الامم المتحدة لمساعدة مهمة المراقبين وربما بتدريب مراقبي الجامعة تحت رعاية المفوض السامي لحقوق الانسان بالامم المتحدة.

وامهلت الجامعة المراقبين شهرا لتقييم ما اذا كان الاسد يلتزم بخطتها لانهاء العنف بسحب الجيش من البلدات والمدن السورية.

وتقول الجامعة العربية ان من المقرر ان يصل المزيد من المراقبين ذوي المهارات والخبرات المختلفة الى سوريا الاسبوع الجاري ليرتفع عددهم الى 150.

وقال معارضو الاسد ان المراقبين لا يمكنهم الوصول الى جميع الاماكن وان المسؤولين السوريين يرافقونهم ويخفون السجناء في منشآت عسكرية.

وقال الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الاسبوع الماضي انه لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين فعله لتنفيذ الاتفاق بين الجامعة وسوريا والذي يشترط اطلاق سراح الاف السجناء المعتلقين منذ بدء الانتفاضة في مارس آذار.

ومن المقرر ان يحضر وزراء خارجية السعودية ومصر وقطر وعمان والسودان والجزائر او ممثليهم اجتماع الاحد في القاهرة.

وتحظر سوريا دخول معظم الصحفيين المستقلين مما يجعل تغطية الاخبار بصورة مستقلة امرا مستحيلا. لكن هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قالت ان مراسلا للخدمة العربية للهيئة كان ملازما لثلاثة من المراقبين التابعين للجامعة العربية في زيارة استمرت خمس ساعات إلى بلدة عربين على مشارف دمشق.

وهذه هي المرة الاولى التي يعرف فيها ان الصحافة الاجنبية تمكنت من تغطية انشطة المراقبين بشكل مباشر رغم ان السماح للصحافة المستقلة بحرية التغطية الاعلامية كان احد شروط الخطة العربية.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية انها تمكنت من تصوير احتجاج في عربين لم تتعرض له قوات الامن.

واضافت ان المحتجين تحدثوا للمراقبين -وكلهم من الدبلوماسيين الجزائريين- عن المعاملة القاسية لقوات الامن. وتابعت ان المراقبين شاهدوا بعد ذلك مظاهرة كان المشاركون فيها يرددون هتافات تطالب باعدام الاسد.

(شارك في التغطية ايمن سمير)

ع أ خ - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below