27 حزيران يونيو 2011 / 19:13 / بعد 6 أعوام

يساريون في البحرين يقررون الانضمام للحوار ويخشون تكرار الازمة

من اريكا سولومون

المنامة 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال قيادي بثاني اكبر جماعة بحرينية معارضة ان الجماعة ستشارك في الحوار الوطني الاسبوع المقبل مشيرا الى أن حدوث ازمة طائفية سيكون أمرا محتوما اذا لم تؤد المحادثات الى اصلاح سياسي حقيقي.

وبعد اربعة اشهر من قيام حكام البحرين بسحق احتجاجات مطالبة بالديمقراطية قادتها الاغلبية الشيعية حدد الملك حمد بن عيسى آل خليفة يوم الثاني من يوليو تموز لبدء الحوار الوطني الذي سيناقش اصلاحات اقتصادية وسياسية واجتماعية.

وتقول المعارضة ان حدوث اصلاح سياسي جذري لا مجرد الحوار هو وحده الذي يمكن ان ينهي الاضطرابات الشعبية بشكل دائم.

وقال رضي الموسوي الأمين العام المساعد للشؤون السياسية بجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) لرويترز في مقابلة ان على الحكومة ايجاد حلول تقدمية. وقال ان هذه الازمة سياسية وسوف تتكرر في غضون اعوام قليلة ما لم يكن هناك حل دائم لاصلاح الملكية الدستورية.

وتطالب جماعات المعارضة الرئيسية مثل جمعية وعد ان يكون البرلمان اكثر تمثيلا ويتمتع بصلاحيات تشريعية لا يحد منها مجلس الشورى الذي يعينه الملك.

وتقول الحكومة ان جميع اشكال الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية يمكن مناقشتها لكن المعارضة تقول ان هذا التنوع الكبير في القضايا سيقلص فرص الاتفاق على تحول ديمقراطي حقيقي.

وسيرسل المشاركون في الحوار مقترحاتهم الى الاسرة الحاكمة في البحرين في نهاية المحادثات لنيل الموافقة عليها.

وكانت جمعية وعد وهي حركة علمانية يديرها سنة وشيعة اكثر الحركات تضررا من اضطربات هذا العام حيث تم احراق مقريها وحظرت الحكومة نشاطها وهو قرار عدلت عنه الاسبوع الماضي فقط.

ويعتقد اعضاء وعد ان نهجهم غير الطائفي جعلهم هدفا للمتشددين الداعمين للحكومة التي يتهمونها بتأجيج التوتر الطائفي في المملكة.

وقال الموسوي وهو ينظر الى آثار الحريق على جدارن احد مقري وعد في المنامة ان الحكومة لا تستطيع الانتصار على الشعب بإثارة الانقسام الطائفي. واضاف ان الطائفية ستدمر البلاد مثلما اظهرت الحروب في لبنان والعراق.

ويقود الموسوي جمعية وعد بدلا من ابراهيم شريف زعيم الحركة السني العلماني الذي حكم عليه الاسبوع الماضي بالسجن خمس سنوات بتهمة ”مساعدة جماعة ارهابية اجنبية“ في مؤامرة انقلاب. وحكم على ثمانية من القيادات الشيعية المعارضة بالسجن المؤبد.

وتتهم الحكومة المعارضة بأن لها جدول اعمال طائفي وتحظى بدعم ايران الشيعية وهي اتهامات تنفيها الجماعات الشيعية وقالت وعد ان ذلك يتناقض مع نهجها العلماني.

وكانت بعض الحركات المتشددة قد دعت الى الغاء الملكية لكن وعد وحليفتها السياسية الشيعية جمعية الوفاق أكبر جماعة معارضة ملتزمتان بالدعوة الى ادخال اصلاحات ديمقراطية على الملكية الدستورية في البحرين.

ولم يمنع هذا الموالين للحكومة من اتهام الوفاق بتلقي اوامر مباشرة من ايران ووعد بتبني مثل هذه الخطط بغية تحقيق مكاسب سياسية وهي اتهامات تنفيها الجماعتان.

وتقول وعد انها اضطرت من اجل رفع الحظر عنها الى قبول الحوار الوطني والاعتذار علنا عن انتقاد دعوة البحرين لقوات سعودية واماراتية للمساعدة في اخماد الاحتجاجات.

وقال الموسوي ان جماعته دفعت الثمن عن طريق تقديم تنازلات معينة في بيان الاسبوع الماضي من اجل معاودة نشاطها. وسلمت السلطات الاسبوع الماضي الى وعد مفاتيح مقريها المحترقين والتي تقوم الجماعة بتجديدهما حاليا.

وحذر الموسوي من ان وعد مستعدة للانسحاب اذا لم يتم ادخال اصلاحات ديمقراطية على الملكية. وتشكو جماعات المعارضة من ضعف تمثيلها في الحوار حيث ان لها 35 مقعدا فقط من اصل 300.

وقال الموسوي ان هذا ليس هو الحوار الذي تصورته جماعته حيث كانت تريد المعارضة محادثات مباشرة مع الحكومة. واضاف انه اذا لم يكن هناك تحرك جاد بشأن الاصلاح السياسي فإن جماعته ستنسحب.

وانتقد الموسوي حجج المسؤولين الحكوميين بأنه ينبغي لجماعات المعارضة التحلي بالصبر مع تطبيق الاصلاحات في البحرين تدريجيا وهو ما يقولون ان امر جديد على الاصلاحات الديمقراطية مقارنة بالملكيات الدستورية الراسخة في بريطانيا والدنمرك.

وقال الموسوي ان الناس مستعدون للديمقراطية الان وانه ليس بوسع اي دولة احراز تقدم اذا شعر اكثر من نصف سكانها انهم مهمشون.

ع أ خ - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below