27 حزيران يونيو 2011 / 20:28 / بعد 6 أعوام

منتقبات يتحدين الحظر ويقدن السيارات في السعودية

من آمنة بكر

الرياض 27 يونيو حزيران (رويترز) - ما إن تمسك ام ابراهيم بعجلة قيادة سيارة زوجها حتى تظهر حبات عرق تحت نقابها الاسود.

وبعصبية تدير المحرك وتستعد للقيادة وترفع قدمها تدريجيا من على المكابح وهي تعلم انها تجازف بالتعرض للاعتقال في ظل منع النساء من قيادة السيارات في السعودية.

قالت ام ابراهيم ”في اليوم الذي سأحصل فيه على رخصة قيادة سأفتح مدرسة لتعليم القيادة للنساء وسأكون احدى المعلمات...هذا حلمي.“

وفي نفس اليوم من الاسبوع الماضي الذي عبرت فيه هذه السيدة (25 عاما) وهي ام لطفلين عن موقفها بطريقة عملية بقيادتها سيارة زوجها أيدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاسبوع الماضي علنا النساء السعوديات ”الشجاعات“ المطالبات بحق القيادة.

وقالت كلينتون في رد على خطاب ارسلته جماعة (نساء سعوديات من اجل قيادة السيارات) ”ان ما تفعله هؤلاء النسوة شيء شجاع وما يطالبن به صواب لكن الجهد المبذول يخصهن. انا تأثرت به واؤيدهن.“

كما حرصت على التأكيد على ان السعوديين هم من يجب ان يحسموا هذه القضية بأنفسهم.

ولا يوجد قانون يمنع النساء صراحة من قيادة السيارات لكن لا يسمح لهن باستخراج رخصة مما يجعلها غير قانونية فعليا. وعقوبة المرأة التي يتم ضبطها وهي تقود السيارة الغرامة او الاحتجاز لفترة وجيزة.

ومع زيادة سرعة السيارة على الطريق الصحراوي السريع تلاشى قلق ام ابراهيم على ما يبدو وكشفت عن سر وهو انها تقود السيارة منذ سنوات وان زوجها امام المسجد علمها القيادة.

وقالت ”اقود منذ ثلاث سنوات ...زوجي علمني لكن الى الان اقود فقط على اطراف البلدة.“

وتابعت وهي تتخطى مسرعة سيارات يقودها رجال ابدوا غضبهم مما تفعل ”لم يعد يمكننا ان نظل على هذا النحو من الاعتماد على الرجال ... نريد حقوقنا الاساسية والقيادة احدى هذه الحقوق. ثم نحن لا نريد ان يصطحبنا ولي من الرجال طول الوقت.“

وام ابراهيم هي جزء من حركة متنامية من النساء اللاتي يتحدين حظر القيادة حيث استلهمن الانتفاضات الشعبية التي بدأت في وقت سابق من العام في العالم العربي واطاحت برئيسي مصر وتونس.

واعتقلت سعوديتان اخريان هما شيماء اسامة ومنال الشريف لتحديهن الحظر واستجابت بعض النساء في وقت مبكر من الشهر الجاري لدعوة على الانترنت لتنظيم يوم وطني للتحدي بالجلوس وراء عجلات القيادة ونشر صور لانفسهن وهن يقدن السيارات.

وقالت عائشة الشهري وهي مطلقة وأم لابنتين كانت قد استأجرت امرة سودانية في جدة لتعلمها وبنتيها القيادة منذ عامين ”ذلك اليوم كان تحديا حقيقيا ... اقسم لك ان شرطة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر كانت في كل مكان كما لو كان الامر حربا ضد النساء.“

واستبدل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز رجال الدين المتشددين بآخرين معتدلين بل أشار الى انفتاحه على فكرة قيادة النساء للسيارات لكن التقدم بطيء بهذا الشان. ولا يمكن رفع الحظر الا بالتشاور مع كبار رجال الدين.

ويعتقد بعض المحللين ان الحكومة ترغب في رفع الحظر لكنها لن تعلن ذلك قريبا لتفادي النظر اليها على انها استجابت تحت ضغط.

وعندما اوقفت ام ابراهيم محرك سيارتها سارع قائد سيارة ذو لحية سوداء طويلة يقف قريبا بابلاغ السلطات عن طريق هاتفه المحمول برقم لوحتها المعدنية.

ومما يكشف مدى الانقسام الذي يمكن أن يشهده المجتمع بشأن هذه القضية قام سائق آخر بإنزال زجاج سيارته وهنأها قائلا ”حسنا لقد اوقفت سيارتك افضل مني.“

ع أ خ - ا س (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below