8 أيلول سبتمبر 2011 / 00:27 / بعد 6 أعوام

القوات السورية تهاجم حمص وأمين الجامعة العربية يزور دمشق السبت

من خالد يعقوب عويس

عمان 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية التي تدعمها الدبابات قتلت 20 مدنيا على الاقل بمدينة حمص بوسط سوريا يوم الأربعاء في واحدة من أشرس الهجمات العسكرية على مدن لسحق الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي اندلعت قبل ستة أشهر.

وقال سكان ان الهجوم تركز على الاحياء القديمة التي تشهد مظاهرات يومية تطالب بتنحي الرئيس بشار الاسد.

وفي غضون ذلك أعلنت الجامعة العربية ان الامين العام للجامعة نبيل العربي سيزور سوريا يوم السبت وان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في الاسبوع القادم لنقل بواعث القلق بشأن الحملة التي تشنها على المتظاهرين.

وقال مقيم في حي باب سباع طلب عدم نشر اسمه لرويترز عبر هاتف يعمل بالاقمار الصناعية ”طائرات الهليكوبتر العسكرية تحلق فوق الرؤوس والقناصة يطلقون الرصاص من فوق أسطح المباني على أي شيء. نيران الاسلحة الالية تنهمر علينا مثل المطر.“

وقال نشطاء معنيون بالدفاع عن حقوق الانسان ان القيادة الحاكمة في سوريا صعدت الجهود لسحق المظاهرات في الاسابيع الاخيرة بما في ذلك القيام بمداهمات عسكرية مستمرة واغتيالات لزعماء الاحتجاجات واعتقال الاف السوريين.

وقال الاسد (45 عاما) مرارا انه يواجه مؤامرة أجنبية لتقسيم سوريا. وتلقي السلطات باللائمة على جماعات متشددة مسلحة في اراقة الدماء وتقول ان 500 شرطي وجندي من الجيش قتلوا وانه تم نشر الجيش لحماية المواطنين من الارهابيين.

وقالت وكالة الانباء السورية ان ”مجموعات ارهابية مسلحة“ قتلت ثمانية من أفراد الأمن في حمص يوم الأربعاء و”اعتدت على المدنيين وقوات الامن وهاجمت ممتلكات خاصة وعامة.“

وأضافت الوكالة قولها ان اجهزة الامن الخاصة تعاملت مع هذه المجموعات الارهابية وان اشتباكا معهم وقع ونتج عنه اصابة خمسة من قوات الأمن بجراح ومقتل خمسة رجال مسلحين مطلوبين في جرائم قتل وسرقة وخطف وايضا اعتقال عدد منهم.

تقع حمص مسقط رأس اسماء زوجة الاسد على الطريق السريع الرئيسي وتبعد 165 كيلومترا عن دمشق. وشهدت احياء مثل باب سباع وباب دريب وباب هود أكبر احتجاجات يومية للمطالبة بتنحي الاسد حيث تساعد شوارعها الضيقة المتشابكة المحتجين على الفرار من قوات الامن.

ووضع مقيمون في بلدة الرستن القريبة على موقع يوتيوب تسجيل فيديو يبين فيما يبدو 12 جنديا منشقا بالزي العسكري ظهروا في شرفة مبنى تجاري وسط بهجة وسعادة المحتجين.

وقال جندي عبر مكبر صوت في تسجيل الفيديو انهم سيكونون يدا واحدة لاسقاط الاسد وكل خائن.

وكان من المقرر اصلا ان يزور نبيل العربي دمشق يوم الأربعاء. وقال دبلوماسيون عرب ان الزيارة تأجلت بطلب من سوريا.

وذكر مصدر دبلوماسي عربي ان السلطات السورية أجلت الزيارة بعد أن التقى العربي بأعضاء في المعارضة السورية وبسبب اقتراح قطري تم تسريبه ولم يتم تبنيه عن تقديم مطالب عربية محتملة لسوريا.

وقال لؤي حسين -وهو معارض بارز- لرويترز ان مبادرة الجامعة العربية لم تمنع الهجوم على حمص من ان يكون أكثر عشوائية وأشد قمعا مما كان يشاهد من قبل مما أدى الى مزيد من النداءات للمقاومة المسلحة.

وأشار الى لقطات فيديو على موقع يوتيوب قيل انها التقطت في حمص هذا الاسبوع ظهر فيها عدة جنود بالزي العسكري بجوار دبابة خفيفة يفتحون النار على رجل يرقد في الشارع عدة مرات. وهنأ جندي جنديا آخر لمواصلته اطلاق النار على الجثمان.

وقال اتحاد أحياء مدينة حمص ان معظم خطوط الهاتف وخدمات الانترنت قطعت.

وتوغلت الدبابات والقوات في حمص قبل اربعة اشهر وانتشرت في الميدان الرئيسي بالمدينة في محاولة لإنهاء الاحتجاجات التي تطالب بإسقاط الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية.

وتهيمن الطائفة العلوية على قوات الأمن السورية والوحدات القوية بالجيش التي حاصرت عدة بلدات ومدن في انحاء البلاد لإخماد الاحتجاجات.

وأفادت تقارير بسقوط مئات القتلى والجرحى في المدينة منذ انتشار الجيش نتيجة الحملات على المناطق السنية. وأشار نشطاء الى مقتل عدة سكان علويين في عمليات قتل انتقامية فيما يبدو.

وقال مقيمون ونشطاء إن هناك انشقاقات متزايدة بين جنود الجيش من السنة في حمص والريف المحيط بها.

وتقول السلطات السورية التي لا تسمح بوسائل إعلام مستقلة منذ بدء الاحتجاجات في مارس آذار إنه لم تحدث انشقاقات داخل الجيش.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر يوم الثلاثاء إنها تسعى الى زيارة آلاف المتظاهرين الذين يعتقد أنهم في مراكز احتجاز غير رسمية بعد يوم من إعلان سوريا فتح سجونها للمرة الأولى.

وقال نشطاء معنيون بالدفاع عن حقوق الانسان إن القوات السورية القت القبض على عشرات الآلاف خلال الاحتجاجات الشعبية وإن الكثير منهم محتجزون في مبان تابعة للشرطة لا يتاح للجنة زيارتها.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الثلاثاء إن الاتحاد الاوروبي الذي فرض حظرا على شراء النفط السوري في الثالث من سبتمبر ايلول يعكف على وضع مجموعة جديدة من العقوبات لاستهداف كيانات تساعد على ”القمع اليومي“ للمدنيين.

وقال وزير المالية السوري في أبوظبي يوم الاربعاء ان سوريا يمكنها تجاوز الحظر الامريكي والاوروبي ببيع نفطها لروسيا والصين لكن النمو الاقتصادي والصادرات في مجملها تضررت.

م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below