27 تموز يوليو 2011 / 21:34 / منذ 6 أعوام

الامم المتحدة تنقل الطعام جوا إلى العاصمة الصومالية

من عبدي شيخ

مقديشو 27 يوليو تموز (رويترز) - نقلت الامم المتحدة جوا مساعدات غذائية عاجلة للأطفال الذين يموتون جوعا في العاصمة الصومالية مقديشو اليوم الاربعاء في حين حذرت جماعات الاغاثة من استمرار توافد أفواج من الأسر من المناطق التي ضربتها المجاعة في جنوب البلاد.

ويواجه نحو 3.7 مليون صومالي - اي ما يقرب من نصف سكان البلاد - المجاعة بسبب الجفاف الذي تأثر به نحو 11.6 مليون شخص في منطقة اطلقت عليها وسائل الاعلام المحلية اسم ”مثلث الموت“ الذي يمتد في كل من كينيا والصومال واثيوبيا.

وعلى الرغم من بدء برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بالفعل في توزيع الطعام في العاصمة الصومالية فهذه المرة الاولى التي يتم فيها نقل الطعام جوا إلى الصومالى منذ بدء المجاعة.

وقالت ستيفاني سافاريود المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي لرويترز ”نحتاج إلى تكثيف برامجنا خاصة برامج التغذية لتفادي إصابة الاطفال بسوء التغذية الحاد...عند هذه الحالة يحتاجون إلى دخول المستشفى ويكون انقاذهم أصعب كثيرا.“

وقال برنامج الأغذية العالمي ان طائرة تابعة للأمم المتحدة حملت عشرة اطنان من الاغذية العلاجية وهي فئة من الاغذية تستخدم لإطعام الاطفال دون الخامسة المصابين بسوء التغذية الحاد إلى درجة عجزهم عن تناول الطعام بطريقة طبيعية. وقال البرنامج ان هذه الكمية تكفي لتغذية 3500 طفل لمدة شهر.

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة ان 70 طنا اضافية تنتظر في كينيا ومن المقرر نقلها جوا إلى الصومال خلال الايام القادمة.

وتقول وكالات اغاثة انسانية انها لا تستطيع الوصول إلى اكثر من مليوني صومالي يواجهون المجاعة في مناطق بالبلاد حيث تسيطر الجماعات الاسلامية المتمردة على معظم المناطق الأكثر تأثرا بالمجاعة.

وقال مسؤولون ببرنامج الاغذية العالمي انهم سيحاولون توصيل الطعام إلى المناطق التي تسيطر عليها جماعة الشباب المتمردة خلال الاسبوع القادم وانهم قد يلجأون إلى اسقاط الطعام من الجو كحل اخير.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء ان نحو 400 ألف نازح يعيشون في مقديشو وان نحو الف شخص يصلون يوميا. وتقدر المفوضية عدد النازحين الذين وصلوا إلى العاصمة خلال الشهرين الماضي بحوالي 100 الف نازح.

واضافت المفوضية ان النازحين الذين يعيشون في مخيمات بدائية يتقاتلون على الطعام الذي توزعه المنظمات الخيرية المحلية ولا يتمكن الضعفاء من المزاحمة للحصول على حصة من الطعام.

وقالت المفوضية ”حتى لو تمكن الناس من الحصول على الطعام والماء الذي يجري توزيعه فهم يفتقرون إلى الاوعية الاساسية تماما لحمله. وكثيرا ما يضطرون إلى حمل الطعام والماء في اكياس بلاستيكية.“

واقام برنامج الاغذية العالمي 16 مركزا للتغذية في انحاء العاصمة وهي تقدم وجبات ساخنة للوافدين الجدد مستخدمة امدادات وصلت عبر البحر من كينيا وتنزانيا.

وتواصل القوارب نقل الطعام إلى الصومال لكن قد يستغرق الأمر شهورا كي تصل هذه الشحنات. وتصاحب هذه القوارب سفن حربية تابعة للاتحاد الاوروبي لحمايتها من هجمات القراصنة.

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below