28 أيلول سبتمبر 2011 / 20:33 / بعد 6 أعوام

تلفزيون- لجنة بمجلس الأمن تراجع الطلب الفلسطيني لعضوية الامم المتحدة

القصة 3220

الامم المتحدة

تصوير 28 سبتمبر ايلول 2011

الصوت طبيعي مع لغة عربية وانجليزية

المدة 5.37 دقيقة

المصدر تلفزيون الامم المتحدة

القيود لا يوجد

مقدمة - وافق مجلس الامن الدولي بالاجماع على إحالة الطلب الفلسطيني لعضوية الأمم المتحدة إلى لجنة ستتولى مراجعته وتقييمه خلال الأسابيع القادمة.

اللقطات

1 مندوبون يصلون للاجتماع الرسمي لمجلس الامن بشأن الطلب الفلسطيني لعضوية الامم المتحدة.

2 السفير الفلسطيني في الامم المتحدة رياض منصور يتحدث مع السفيرين الصيني والروسي في الامم المتحدة.

3 السفير الهندي في الامم المتحدة.

4 لقطات اخرى لمنصور مع السفيرين الصيني والروسي.

5 السفير الفرنسي في الامم المتحدة يتخذ مقعده.

6 السفراء والمندوبون يتخذون مقاعدهم.

7 رئيس مجلس الامن وسفير لبنان في الامم المتحدة نواف سلام يتحدث بالعربية.

8 السفير الفلسطيني في الامم المتحدة رياض منصور يتجه لعقد مؤتمر صحفي.

9 منصور يقول بالانجليزية ”نحن ممتنون لرئيس مجلس الامن على التحرك بحسم بشأن طلبنا ونحن ممتنون لاعضاء مجلس الامن على الموافقة بالاجماع على ارسال الطلب للجنة المختصة وعلى بدء عملية دراسة طلبنا. كما ترون تتحرك العملية للامام خطوة بخطوة ونحن نأمل ان يتحمل مجلس الامن مسؤوليته ويوافق على طلبنا وان يبعث بتوصية الى الجمعية العامة بانضمام فلسطين الى الامم المتحدة.“

10 منصور في مجلس الامن.

11 منصور يتحدث بالعربية.

12 منصور يقول بالانجليزية ”اعتقد ان هذا العمل الكريه والاستفزازي وغير القانوني الذي اقدمت عليه اسرائيل بإعلانها امس (موافقتها على بناء) 1100 وحدة في القدس الشرقية انما هو رد واضح من جانب الحكومة الاسرائيلة على اللجنة الرباعية وعلى المفاوضات وعلى رفض الالتزام بالاجماع الدولي بشأن حقيقة ان المستوطنات عقبات غير قانونية امام السلام وانه ينبغي وقفها. لقد اعطوا 1100 ’لا‘ لجهود المجتمع الدولي لفتح الابواب امام المفاوضات واعتقد ان هذا يدل بوضوح على ان اسرائيل ليست راغبة في التفاوض معنا برغم حقيقة انهم يقولون انهم يودون فعل ذلك. لكن افعالهم اعلى صوتا من اقوالهم وهم لا يرغبون في السلام والمفاوضات. من يرغب في السلام والمفاوضات يفي بالتزاماته بموجب خارطة الطريق التي تدعو الى تجميد المستوطنات ويلتزم بالقانون الدولي.“

13 منصور يسير مبتعدا.

14 السفير الاسرائيلي في الامم المتحدة رون بروسور يصل الى مؤتمر صحفي.

15 بروسور يقول بالانجليزية ”السيدات والسادة ..القدس -واود ان اشدد على ذلك- هي عاصمة الشعب اليهودي. إنها قلبنا. القدس اذا جاز لي القول كانت عاصمة الشعب اليهودي عندما كانت لندن لا تزال مستنقعا لذلك كل شيء على الطاولة كل شيء قابل للتفاوض. اسمع الفلسطينيين يحاولون استخدام كل ذريعة لكي يجدوا سببا لعدم الذهاب الى المفاوضات واذا عدنا سريعا الى الوراء لثانية فكل ما نريد واعتقد ان كل شيء يريده العالم وما يريده كل من الفلسطينيين والاسرائيليين هو ان يجلس الجانبان ويتفاوضا على كل شيء. لا شيء خارج الطاولة.“

16 بروسور يسير مبتعدا.

القصة - اتخذ مجلس الامن الدولي يوم الاربعاء (28 سبتمبر) اول خطوة له بشأن الطلب الفلسطيني للانضمام إلى الأمم المتحدة بإحالته إلى لجنة ستتولى مراجعته وتقييمه خلال الأسابيع القادمة.

وتتشكل اللجنة الدائمة المختصة بقبول أعضاء جدد بالمنظمة الدولية من جميع أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر.

وقال رئيس مجلس الامن السفير اللبناني في الامم المتحدة نواف سلام انه في العادة اذا لم يتخذ المجلس قرارا بخلاف ذلك فإن رئيس المجلس يحيل طلب العضوية الى اللجنة المختصة بانضمام الاعضاء الجدد.

وعادة ما تكون فترة مراجعة طلب العضوية 35 يوما بحد أقصى لكن دبلوماسيين غربيين يقولون إنه يمكن تجاوز هذا الحد وإن الأمر ربما يستغرق وقتا أطول.

ويقول دبلوماسيون غربيون في المجلس ان المسعى الفلسطيني محكوم عليه بالفشل بسب المعارضة الامريكية. لكن رئيس الوفد الفلسطيني إلى الأمم المتحدة رياض منصور رحب بخطوة المجلس ووصفها بأنه خطوة اولى نحو اعتراف الامم المتحدة بالدولة.

وقال لمجلس الامن ”نحن ممتنون لرئيس مجلس الامن على التحرك بحسم بشأن طلبنا ونحن ممتنون لاعضاء مجلس الامن على الموافقة بالاجماع على ارسال الطلب للجنة المختصة وعلى بدء عملية دراسة طلبنا. كما ترون تتحرك العملية للامام خطوة بخطوة ونحن نأمل ان يتحمل مجلس الامن مسؤوليته ويوافق على طلبنا وان يبعث بتوصية الى الجمعية العامة بانضمام فلسطين الى الامم المتحدة.“

وأكد أن الفلسطينيين يأملون ألا تستغرق العملية وقتا طويلا. وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سلم الطلب الى الامين العام للامم المتحدة بان جي مون على هامش اجتماع الجمعية العامة إنه يرغب في انتهاء المراجعة في غضون اسابيع.

وستعقد اللجنة الدائمة أول اجتماع لها يوم الجمعة.

واوضح منصور ان عملية تقييم الطلب الفلسطيني ستبدأ يوم الجمعة حيث ستجتمع اللجنة التي تضم جميع اعضاء مجلس الامن على المستوى الوزاري.

ووافقت اسرائيل امس الثلاثاء على خطة لانشاء 1100 منزل لليهود على اراض ضمتها في الضفة الغربية وهو تحرك سيعقد الجهود الدولية لاستئناف محادثات السلام.

واضاف منصور “اعتقد ان هذا العمل الكريه والاستفزازي وغير القانوني الذي اقدمت عليه اسرائيل بإعلانها امس (موافقتها على بناء) 1100 وحدة في القدس الشرقية انما هو رد واضح من جانب الحكومة الاسرائيلة على اللجنة الرباعية وعلى المفاوضات وعلى رفض الالتزام بالاجماع الدولي بشأن حقيقة ان المستوطنات عقبات غير قانونية امام السلام وانه ينبغي وقفها.

وأضاف ”لقد اعطوا 1100 ’لا‘ لجهود المجتمع الدولي لفتح الابواب امام المفاوضات واعتقد ان هذا يدل بوضوح على ان اسرائيل ليست راغبة في التفاوض معنا برغم حقيقة انهم يقولون انهم يودون فعل ذلك. لكن افعالهم اعلى صوتا من اقوالهم وهم لا يرغبون في السلام والمفاوضات. من يرغب في السلام والمفاوضات يفي بالتزاماته بموجب خارطة الطريق التي تدعو الى تجميد المستوطنات ويلتزم بالقانون الدولي.“

وقوبل قرار اسرائيل بانتقادات غربية.

فقد دعت بريطانيا والاتحاد الاوروبي اسرائيل الى التراجع عن قرارها وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان اعمال البناء الجديدة في المستوطنات غير بناءة لجهود احياء محادثات السلام.

ودعت اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة إلى استئناف المفاوضات خلال شهر وحثت الطرفين على عدم اتخاذ خطوات احادية الجانب يمكن ان تعرقل جهود السلام.

وفي المقابل دافع سفير اسرائيل في الامم المتحدة رون بروسور عن احدث خطة لبناء المستوطنات في القدس الشرقية قائلا ان القدس هي عاصمة الشعب اليهودي وكرر الموقف الاسرائيلي بأن الطريق الوحيد لحصول الفلسطينيين على عضوية الامم المتحدة هو طريق المفاوضات المباشرة مع الاسرائيليين بشأن اتفاق سلام شامل.

وقال بروسور للصحفيين ”السيدات والسادة ..القدس -واود ان اشدد على ذلك- هي عاصمة الشعب اليهودي. إنها قلبنا. القدس اذا جاز لي القول كانت عاصمة الشعب اليهودي عندما كانت لندن لا تزال مستنقعا لذلك كل شيء على الطاولة كل شيء قابل للتفاوض.“

واضاف ”اسمع الفلسطينيين يحاولون استخدام كل ذريعة لكي يجدوا سببا لعدم الذهاب الى المفاوضات واذا عدنا سريعا الى الوراء لثانية فكل ما نريد واعتقد ان كل شيء يريده العالم وما يريده كل من الفلسطينيين والاسرائيليين هو ان يجلس الجانبان ويتفاوضا على كل شيء. لا شيء خارج الطاولة.“

وتعارض اسرائيل بشدة الطلب الفلسطيني لعضوية الأمم المتحدة قائلة انه محاولة لتقويض شرعيتها. ويدعو الطلب الفلسطيني إلى الاعتراف بدولة فلسطينية على اراضي الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية.

وانسحب الفلسطينيون من عملية السلام المتعثرة قبل نحو عام بعد أن رفضت إسرائيل تمديد حظر جزئي كانت قد فرضته على البناء في المستوطنات المقامة على الاراضي التي يطالب الفلسطينيون بإقامة دولتهم عليها.

وهددت الولايات المتحدة بانها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد الطلب الفلسطيني الذي يحتاج إلى موافقة المجلس قبل إحالته إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لإقراره. ويقول دبلوماسيون غربيون إن الفلسطينيين يتمتعون حتى الآن بتأييد مؤكد من ستة أصوات فقط بالمجلس.

وتحتاج الموافقة على قرارات مجلس الأمن إلى تأييد تسعة أصوات دون اعتراض أي من الدول الخمس دائمة العضوية.

ويقول بعض السفراء الغربيين انهم لا يعرفون ما الذي يمكن للجنة العضوية في مجلس الامن التي نادرا ما تنعقد ان تفعله بالنسبة للطلب الفلسطيني نظرا لأن الانقسام داخل المجلس سينعكس على اللجنة.

وتعمل اغلب لجان مجلس الامن على اساس الاجماع. وخلال اجتماعها الأخير في يوليو تموز للنظر في طلب عضوية جنوب السودان تمكنت اللجنة من انجاز عملها في يومين فقط حيث كانت كل الدول متفقة على قبول الطلب.

لكن الطلب الفلسطيني الذي يدور حوله نزاع مرير سيكون موضوعا مختلفا للغاية. ولمح أحد السفراء إلى أن اللجنة ربما تضطر في النهاية إلى إعادة الطلب إلى المجلس مرة أخرى.

تلفزيون رويترز ع أ خ - أ س

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below