12 آب أغسطس 2011 / 10:18 / بعد 6 أعوام

تحقيق- مشروع تجديد ضريح سامراء يذكي التوتر الطائفي

من وليد ابراهيم

سامراء (العراق) 12 أغسطس اب (رويترز) - قبل خمس سنوات وقع انفجار بضريح الامامين العسكريين ذي القبة المذهبة في مدينة سامراء التي تسكنها غالبية سنية مما فاقم من اقتتال طائفي دفع العراق الى حافة حرب اهلية.

والآن يعاد بناء الضريح واشترت السلطات الشيعية عقارات قريبة من سكان سنة لتوسيع المسجد مما يخاطر بنكء الجراح الطائفية القديمة مع استعداد آخر جندي أمريكي للانسحاب من العراق في ديسمبر كانون الاول المقبل.

وتعكس سامراء انعدام ثقة الاقلية السنية في الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة. وشعر كثيرون بالتهميش بعد الغزو الامريكي للعراق عام 2003 والذي أطاح بالرئيس السني الراحل صدام حسين مما أفسح المجال لصعود الاغلبية الشيعية الى السلطة والهيمنة على المشهد السياسي.

ويتهم السنة الذين يعيشون في سامراء السلطات الشيعية بمحاولة تغيير التركيبة الطائفية للسكان من خلال توسيع المسجد بشراء المساكن والمتاجر المحيطة به وهدمها.

ويشكو آخرون من اجراءات امنية مشددة والحوائط الاسمنتية التي بنيت حول الضريح مما يعزلهم عن باقي المدينة وعن الحياة الطبيعية التي اعتادوها.

وقال عبد الرحمن السامرائي وهو صاحب متجر ”يريدون تغيير ديموغرافية المدينة مئة بالمئة وعلى اوسع نطاق وعلى أساس طائفي.“

واستطرد ”هناك من يقول ان السعودية تشتري وايران تشتري والكويت تشتري.. يعني المدينة بيعت بصورة او باخرى وعلى اوسع نطاق... والعراق اصبح لقمة سهلة لدول المنطقة.“

وقال عمار ابو عبد الله وهو مدرس ”سبب التخوف هو ان الناس تجهل الموضوع كله.. لم نر خريطة ولا نعرف ماذا سيبنى هنا.... شارع ؟ حديقة ؟ فندق ؟ استثمار؟ واذا كان استثمار لمن؟ نحن لا نعرف اي شيء عن هذا الموضع كله. المفروض من المسؤولين الحكوميون والمجلس البلدي يأتي الى اهالي المنطقة ويقول للناس ما يجري.“

ويتهم عراقيون دولا مجاورة بالتدخل في شؤونهم ويتحدثون عن صراع قوى طائفي على بلدهم يدور بين ايران الشيعية والمملكة العربية السعودية السنية.

وينفي مسؤولون في هيئة الوقف الشيعي الحكومية التي تشرف على المقدسات الشيعية تهمة سعيهم الى توسيع ضريح سامراء على حساب السكان المحليين.

وخلال الاشهر القليلة الماضية نزل المئات من سكان سامراء الى الشوارع مطالبين بنقل الاشراف على الضريح الى مجلس المحافظة مثلما كان الحال قبل تفجير عام 2006 .

وقال عمر محمد حسن رئيس المجلس البلدي لقضاء سامراء ”لا يخلو قلق الناس من مخاوف تشييع المنطقة...من خلال ما نراه من الاستملاك حقيقة دون رغبة اهالي سامراء ومجلس القضاء.“

واستطرد ”المطالبة شديدة جدا ان يكون الاستملاك باسم البلدية او باسم مجلس المحافظة او المحافظة بدل ان يكون تابعا للوقف الشيعي ... نحن نتمنى ان يكون الوقفين الشيعي والسني بعيدين عن (الموضوع).“

وقال ان تفجير سامراء أحدث حالة من الفوضى في شتى انحاء العراق والمطلوب الا يحدث هذا مجددا.

وتنامى الخوف من تجدد التوتر الطائفي مع استعداد القوات الامريكية للانسحاب من العراق بحلول نهاية العام. وعلى الرغم من ان استمرار الوجود العسكري الامريكي على ارض العراق هو مسألة حساسة يعبر كثير من العراقيين في احاديثهم الخاصة عن خوفهم من تأجج التوتر الطائفي من جديد دون وجود القوات الامريكية كقوة عازلة.

وفجر مقاتلون مرقد الامامين العسكريين وهو من أقدس الاضرحة لدى الشيعة في فبراير شباط عام 2006 وبعد عام دمر انفجار اخر مئذنتيه. وألقت الحكومة العراقية باللوم على القاعدة في هجوم عام 2006 .

وفجر ذلك موجة من عمليات القتل ومزق النسيج الديني للبلاد وبدأت موجات نزوح مع انقسام البلدات والقرى على أساس طائفي وتحولت المجتمعات المختلطة الى مسارح للمعارك.

وتراجع العنف بدرجة كبيرة منذ ذلك الحين لكن الاسلاميين من السنة والشيعة مازالوا ينفذون بشكل شبه يومي تفجيرات وهجمات واغتيالات.

وضريح سامراء المعروف أيضا باسم المسجد الذهبي هو واحد من أربعة أضرحة شيعية رئيسية في العراق ويرقد فيه اثنان من بين 12 اماما للشيعة هما الامامان علي الهادي والحسن العسكري.

ويقول مسؤولون في سامراء ان الوقف الشيعي يتجاوز المساحة التي حددتها له الحكومة المركزية في بغداد لتوسيع مساحة المسجد بمقدار 80 مترا. ويقولون ان المنطقة المحيطة بالضريح تبلغ مساحتها الان 200 متر.

وعمدت السلطات الشيعية الى شراء أراض وممتلكات حول الضريح من السكان مقابل 2000 دولار أمريكي للمتر المربع.

وقال صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي ان منتقدي التوسعة هم من لم يحصلوا على عروض لشراء ممتلكاتهم.

وقال ”فقط الذين قدموا طلبات (لشمولهم بشراء الاراضي) قبلت طلباتهم واستفادوا من التعويض. الذين هم ليس ضمن نطاق التعويضات كانوا يتمنون ان يدخلوا بالتعويضات.“

واكتمل تقريبا تجديد القبة المذهبة وهي علامة مميزة لضريح سامراء لكن العمل في الداخل جار وتحيط السقالات ببعض جوانب المبنى. ورغم ذلك يتدفق الاف الزوار الشيعة على الضريح.

لكن يخفي القبة المذهبة الان حوائط مضادة للتفجيرات وأسلاك مكهربة. ويحيط بالمبنى عشرات من نقاط التفتيش وحراس الامن.

ويتحسر أصحاب المتاجر والمشروعات التجارية على الخسائر المالية التي لحقت بهم بسبب اغلاق المنطقة المحيطة بالضريح. وهم يشكون من انه لا يسمح للزوار بالشراء من المتاجر والاكشاك القريبة من المرقد كما كانوا يفعلون.

وقال اثير صباح احمد وهو صاحب متجر ”نحن في هذا المربع (الملاصق للامام) جميعنا متضررون.. اصحاب المحلات والفنادق والعمارات واصحاب البيوت كلنا هنا متضررون.. الحياة هنا معدومة والسبب ان السوق مقطوعة.. انظر الى هناك.. السيارات ممنوع تصل الى هنا المنطقة مقطوعة بالحواجز الكونكريتية العالية والازقة بالابواب الحديدية والسيارات ممنوع تصل الى هنا.“

وقال متحسرا ”كنت في الماضي ابيع لما يصل الى سبعمائة الف دينار (ستمائة دولار) .. الان في احسن الاحوال نبيع بخمسين الفا.“

و ا - أ ف - م ه (سيس) (من)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below