13 أيلول سبتمبر 2011 / 20:04 / بعد 6 أعوام

تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يتوعد بالثأر بعد غارات جوية بجنوب اليمن

(لإضافة تعليقات من القاعدة والمخابرات الأمريكية والأمم المتحدة وتفاصيل عن القتال)

دبي 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الولايات المتحدة أخطر جناح للقاعدة الحكومة اليمنية بقتل سبعة مدنيين في غارات جوية الأسبوع الماضي وتوعد بالثأر.

وأعلن التنظيم انه كثف هجماته على القوات الحكومية في جنوب اليمن مستغلا الاضطرابات في بلد يشهد احتجاجات على مدى عدة أشهر ضد حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 33 عاما.

وقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) ديفيد بتريوس اليوم الثلاثاء ان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتمركز في اليمن أصبح ”أخطر“ جناح للقاعدة بعد عشر سنوات من هجمات 11 سبتمبر ايلول على الولايات المتحدة.

وفي بيان نشر على مواقع اسلامية على الانترنت في وقت متأخر أمس الاثنين قال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ان الجيش اليمني قصف الأسبوع الماضي مسجدين ومستشفى وسوقا بمحافظة ابين.

ويتعارض ما قاله التنظيم بشأن الضحايا مع بيان الجيش اليمني الذي قال إن الغارات أدت إلى مقتل 30 اسلاميا متشددا.

وقال بيان لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب إن سبعة مدنيين مسلمين قتلوا وأصيب عدد آخر ودمرت عدة مبان. وأضاف أن المقاتلين أكدوا أنهم جميعا بخير لانهم لم يكونوا موجودين في هذه المناطق.

وأضاف أن هذه العمليات التي يقوم بها الامريكيون وعملاؤهم تظهر مدى وحشية العدو وأن المقاتلين يؤكدون أنهم لن يتركوا هذه الجرائم تمر دون عقاب.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية اللتان كانتا هدفين لهجمات جناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من قبل أن يوفر غياب القانون والفوضى السياسية في اليمن للتنظيم فرصة أكبر لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

ويتعافى صالح في السعودية منذ يونيو حزيران بعدما أصيب بجروح خطيرة في محاولة لاغتياله بصنعاء.

ودعا تقرير أعدته مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي الحكومة اليمنية الى ”أن تتخذ على الفور إجراءات لوضع حد لهجمات قوات الامن على المدنيين والاهداف المدنية“ بما في ذلك اطلاقها الذخيرة الحية على الحشود.

وقال البيان إن مئات قتلوا وأصيب آلاف في الاضطرابات التي عصفت باليمن هذا العام وإن كثيرا منهم سقطوا نتيجة استخدام قوات الأمن المفرط للقوة في البلد الذي يغرق في ”صراع على السلطة يزيد عنفا باطراد“.

وفي بيان منفصل أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المسؤولية عن هجوم بالقنابل على جماعة للحوثيين الشيعة في شمال اليمن كانت قد اشتبكت مع إسلاميين سنة.

وفجر انتحاري سيارة ملغومة وسط حشد من الحوثيين في محافظة الجوف بشمال اليمن حيث اشتبك المتمردون مع جماعة إسلامية سنية. وتقع محافظة الجوف على حدود السعودية ويشير الاشتباك مع مقاتلي القاعدة إلى أن وجودهم لا يقتصر فحسب على جنوب اليمن.

وثمة تقارير أخرى عن وقوع اشتباكات جديدة في ابين اليوم الثلاثاء.

وقال سكان ومسؤول حكومي محلي ان ثمانية متشددين على الأقل وجنديين قتلوا في اشتباكات في زنجبار عاصمة محافظة أبين التي قال الجيش انه ”حررها“ من مقاتلين اسلاميين الأسبوع الماضي.

وقالت السفارة اليمنية في الولايات المتحدة إن الجيش استعاد السيطرة على زنجبار بمساعدة إمدادات لوجستية من الولايات المتحدة والسعودية. وقال بعض سكان أبين إنهم شاهدوا طائرات أمريكية دون طيار في الشهور القليلة الماضية لكن لم يتم التحقق مما يقولونه.

أ س - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below