14 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:59 / بعد 6 أعوام

سكان يفرون من معقل للمتمردين الصوماليين بعد ضربة جوية

(لإضافة تصريحات وتفاصيل)

من عبدي شيخ وفيصل عمر

مقديشو 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - فر عشرات السكان من معقل للمتمردين الصوماليين قرب العاصمة مقديشو اليوم الاثنين بعد ما بدا أنها ضربة صاروخية خلال الليل استهدفت قاعدة للمتشددين.

وسمع سكان بلدة افجوي التي تبعد نحو 30 كيلومترا من العاصمة صوت انفجار قوي في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد قادما من اتجاه قاعدة معروفة لحركة الشباب الصومالية في مبان حكومية سابقة.

وقال مقيمون إن المنطقة شهدت نشاطا للمتمردين أمس وسط شائعات عن اجتماع يضم كبار قادة المتمردين.

وقال مقيم يدعى عثمان اودوا لرويترز ”أنا متأكد من أنه كان هناك اجتماع منعقد في القاعدة قرب دار الأيتام. كانت العربات المدرعة والعربات رباعية الدفع غالية الثمن تجوب المنطقة بعد ظهر أمس.“

واضاف اودوا من افجوي وهي بلدة استراتيجية تقع على الطريق بين العاصمة وجنوب البلاد ”أصاب أحد الصواريخ المنطقة هناك.“

وقال ساكن آخر إن المتمردين اغلقوا المنطقة.

ونفت كينيا علاقتها بالانفجار. ودفعت كينيا بالمئات من قواتها عبر الحدود إلى الصومال قبل نحو خمسة اسابيع لسحق المتشددين الإسلاميين وهددت بشن ضربات جوية على معاقل المتمردين.

وقال المتحدث باسم الجيش الكيني ايمانويل تشيرشير لرويترز ”لم نشن ذلك الهجوم.“

وقال مسؤول في حركة الشباب طلب عدم الكشف عن اسمه إن صاروخين أطلقا من السفن الحربية المتمركزة قبالة الساحل الا انه لم يسقط قتلى أو جرحى. ولم يتسن التحقق من روايته.

وقال الاتحاد الافريقي اليوم الاثنين إن قوته لحفظ السلام ستتلقى 1150 جنديا إضافيا من بوروندي وجيبوتي بحلول منتصف ديسمبر كانون الأول ليرتفع العدد الإجمالي لأفرادها إلى نحو 11 ألفا. ويسمح تفويض الأمم المتحدة بنشر 12 ألف جندي.

ومنعت قوات حفظ السلام حركة الشباب من طرد الحكومة من العاصمة. وقال الاتحاد الافريقي إن كينيا تريد تفكيك شبكة المتمردين الذين تلقي عليهم باللوم في موجة من عمليات الخطف والهجمات عبر الحدود وإن الوقت قد حان لتوسيع سلطات الحكومة إلى ابعد من مقديشو.

وقال رمضان العمامرة مفوض السلم والأمن بالاتحاد للصحفيين في اديس ابابا ”للمرة الأولى الآن نتصور بشكل واقعي توسيع (الحكومة) سلطتها السياسية خارج مقديشو.“

وبعد ان حققت القوات الكينية تقدما سريعا نسبيا في البداية توقفت هذه القوات على مشارف عدة معاقل للمتمردين لكنها لم تدخل بعد في مواجهة كبيرة معهم أو تسيطر على اي من قواعدهم الاستراتيجية.

ولم يتضح من نفذ ضربة أمس الأحد. واستخدمت الولايات المتحدة طائرات دون طيار في الماضي لاستهداف كبار مسؤولي الشباب.

ويحرس اسطول من السفن الحربية الأجنبية الممرات الملاحية الاستراتيجية قبالة الصومال حيث يهاجم قراصنة السفن التجارية واليخوت الخاصة ويحتجزونها للحصول على فدى.

وقالت سميرة فرح وهي لأم لخمسة أطفال لرويترز ”نزحت بالفعل وأمر الآن ببلدة ايلاشا“ وهي بلدة يسيطر عليها مقاتلو الشباب على بعد 17 كيلومترا من العاصمة.

واضافت ”وجهتنا هي مقديشو.“

وأضافت أن طابورا من الحافلات الصغيرة المحملة بالحشايا يتبعها. وقالت ”من يجرؤ على البقاء في مكان تستهدفه الطائرات والسفن الحربية؟“.

م ص ع - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below