15 كانون الثاني يناير 2012 / 11:53 / بعد 6 أعوام

بان جي مون للأسد: القمع طريقه مسدود

(لإضافة مزيد من التصريحات)

من اريكا سولومون

بيروت 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - حث الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأحد على وقف العنف ضد الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ عشرة أشهر وقال إن "النظام القديم" القائم على الاسر الحاكمة وحكم الرجل الواحد في العالم العربي يوشك على النهاية.

وتابع في مؤتمر صحفي في لبنان يتناول الاصلاح السياسي "اليوم أقول ثانية للرئيس السوري الأسد: توقف عن العنف.. توقف عن قتل شعبك. القمع طريقه مسدود."

وتقول الأمم المتحدة إن اكثر من خمسة آلاف شخص قتلوا خلال قمع السلطات السورية للاحتجاجات التي اندلعت ضد حكم الأسد في مارس اذار.

وتقول سوريا إن "جماعات إرهابية مسلحة" قتلت ألفي فرد من القوات الحكومية.

ومضى بان يقول "منذ بداية.. الثورات.. من تونس إلى مصر وغيرهما.. ناشدت الزعماء الإصغاء إلى شعوبهم.. بعضهم انصت واستفاد. آخرون لم يفعلوا واليوم هم يتحملون مغبة ذلك."

وبدأت حركة إنهاء حكم عائلة الأسد المستمرة منذ أكبر من 40 عاما بمظاهرات سلمية بصورة كبيرة لكن بعد شهور من عنف قوات الأمن وانشقاق أفراد عن الجيش وبدء مسلحين رد الهجمات ظهرت مخاوف من اندلاع حرب أهلية.

ولم يسفر إيفاد مراقبين من جامعة الدول العربية عن القضاء على العنف وتعهد الأسد الذي يواجه عقوبات وعزلة متزايدة واقتصادا متداعيا بالقضاء على ما يقول إنها مؤامرة مدعومة من الخارج.

كما وعد الرئيس البالغ من العمر 46 عاما والذي ورث السلطة عندما توفي والده عام 2000 بإجراء انتخابات برلمانية بموجب دستور جديد في وقت لاحق من العام الجاري وأعلن اليوم عفوا عاما عن جرائم ارتكبت خلال الانتفاضة.

وقال بان "الطريقة القديمة.. النظام البائد ينهار."

وأضاف "يقول الناس لحكم الرجل الواحد وخلود الأسر الحاكمة واحتكار الثروة والسلطة وإسكات الإعلام وحرمان الحريات الأساسية.. يقولون لكل هذا.. كفى."

لكنه قال أيضا إن التحول إلى الديمقراطية في المنطقة سيكون صعبا وطويلا ويتطلب إصلاحا حقيقيا وحوارا يشمل كل الأطياف ودورا ملائما للمرأة وحلا لمشاكل ملايين الشبان الذين يسعون للعمل."

وعلى المدى القصير تسببت زعزعة الاستقرار بعد الانتفاضات في تفاقم الصعوبات الاقتصادية. وأخذت معدلات البطالة ترتفع إلى جانب غلاء أسعار الغذاء والوقود في الوقت الذي عانت فيه التجارة.

وتابع بان "في الوقت ذاته ما زالت النخب القديمة راسخة.. ما زالت مقاليد القهر في أيديهم... توصلنا إلى لحظة يدرك فيها الجميع الحقيقة."

وقال في إشارة فيما يبدو إلى أن إسلاميين ربما يهمشون الأقليات "يجب ألا تسعى الأنظمة الجديدة الى رفع فئات دينية أو عرقية بعينها على حساب الآخرين."

وأقر بان بأن الأمم المتحدة في حاجة إلى "تحديث طريقتها" لمعالجة مشاكل المنطقة وقال إن المنظمة تدعم التغيير في كل من ليبيا ومصر وتونس واليمن.

ومضى يقول "نحن ملتزمون بقوة بمساعدة الدول العربية في عملية التحول بكل السبل."

د م - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below