24 آب أغسطس 2011 / 07:43 / بعد 6 أعوام

الصين تحث على "انتقال مستقر" للسلطة في ليبيا

(لإضافة دعوة الصين إلى التنسيق بين القوى الصاعدة وتفاصيل)

من كريس باكلي

بكين 24 أغسطس اب (رويترز) - حثت الصين على ”انتقال مستقر للسلطة“ في ليبيا وقالت انها على اتصال بالمجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة هناك وذلك في أوضح مؤشر على ان بكين حولت اعترافها فعليا إلى قوى المعارضة للعقيد معمر القذافي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ماو تشاو شو في بيان نقله الموقع الالكتروني للوزارة اليوم الاربعاء ان الصين ”تحترم اختيار الشعب الليبي وتأمل في انتقال مستقر للسلطة.“

وأضاف المتحدث ”لقد علقنا دائما أهمية على الدور المهم للمجلس الوطني الانتقالي في حل مشكلات ليبيا والحفاظ على الاتصالات معه.“

وتابع ”ننا نأمل ان تتبنى الحكومة الجديدة القادمة إجراءات فعالة وتعمل على تجميع قوى مختلف الفئات وإعادة النظام الاجتماعي في اقرب وقت ممكن.“

ولم تعترف بكين رسميا بعد بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره الممثل الشرعي لليبيا. لكن تصريحات ما ومجموعة أخرى من التصريحات الرسمية تشير إلى أنها تخلت بشكل حاسم عن القذافي وتحولت إلى المعارضة المرجح أن تسيطر بشكل كامل على طرابلس قريبا.

وقال شن دانيانغ وهو متحدث باسم وزارة التجارة الصينية في مؤتمر صحفي ببكين اليوم ”نتمنى القيام بدور نشط في إعادة بناء ليبيا في المستقبل إلى جانب المجتمع الدولي.“

ولم تلجأ الصين إلى حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن التابع للأمم المتحدة في مارس اذار لمنع قرار يسمح لحملة القصف الجوي التي قام بها حلف شمال الأطلسي ضد قوات القذافي لكنها أدانت لاحقا الضربات وحثت على التوصل إلى حل وسط بين الحكومة الليبية والمعارضة.

وقال يانغ جيه تشي وزير الخارجية الصيني للأمين العام للأمم المتحدة إن المنظمة الدولية يجب أن تقود الآن جهود ما بعد الحرب في ليبيا مضيفا أن بكين مستعدة للمساعدة على إعادة بناء البلاد.

وفي مكالمة هاتفية مع الأمين العام بان جي مون قال وزير الخارجية الصيني إن بكين تريد أن تقوم هيئات مثل الأمم المتحدة لا الحكومات الغربية وحدها بتنسيق المشاركة الدولية في ليبيا بعد الحرب.

وسيمنح هذا الصين الحق في أن يكون لها كلمة مسموعة في القرارات رغم الدور الرئيسي الذي قامت به الدول الغربية في هزيمة قوات القذافي.

وقال يانغ كما نشر في موقع الوزارة على الانترنت أمس الثلاثاء ”يجب أن تقوم الأمم المتحدة بدور رائد في ترتيبات ما بعد الحرب في ليبيا وتشجع الصين الأمم المتحدة على تقوية التنسيق والتعاون مع الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية.“

وتابع أن الصين ”مستعدة للمضي جنبا إلى جنب مع الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في ليبيا سريعا واتباع مسار سريع نحو المصالحة وإعادة الإعمار.“

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن يانغ قال في مكالمة هاتفية اليوم مع وزير الخارجية البرازيلي انطونيو باتريوتا إن مجموعة بريكس للاقتصادات الصاعدة والتي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا ستنسق سياستها إزاء ليبيا و”ستمارس نفوذا فعالا“.

وكانت هذه المجموعة قد أبدت قلقها من اتساع نطاق حملة القصف الجوي التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي في ليبيا.

وحثت الصين ليبيا أمس على حماية الاستثمارات الصينية وقالت إن البلدين يستفيدان من تجارة النفط بينهما وذلك بعد أن أعلنت المعارضة الليبية أن شركات النفط الصينية قد تخسر بعد الإطاحة بالقذافي لأن الصين لم تعرض عليها ما يكفي من الدعم.

د م - أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below