24 حزيران يونيو 2011 / 13:26 / بعد 6 أعوام

اللاجئون السوريون يبحثون عن ملاذ من قمع الجيش ومقتل محتج

من عمر بربر أوغلو

جويتشتشي (تركيا) 24 يونيو حزيران (رويترز) - قال مسؤولون أتراك اليوم الجمعة إن أكثر من 1500 لاجيء سوري فروا إلى تركيا أمس الخميس حيث امتدت حملة القمع التي يشنها الجيش السوري إلى منطقة الحدود.

ومن جهة أخرى قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن القوات السورية قتلت محتجا بالرصاص عندما اطلقت النار على مظاهرة حاشدة تطالب بتنحية الرئيس السوري بشار الاسد في بلدة الكسوة القريبة من دمشق.

ومن جهته وسع الاتحاد الأوروبي العقوبات على مسؤولين سوريين وإيرانيين.

وقالت حكومة اقليم هاتاي التركي إن الموجة الجديدة من اللاجئين الذين عبروا الحدود أمس الخميس ومعظمهم لاجئون أقاموا خياما مؤقتة داخل الأراضي السورية رفعوا العدد الإجمالي للاجئين المسجلين في المخيمات المؤقتة إلى 11739 لاجئا.

وقال مراسلو رويترز في قرية جويتشتشي التركية الحدودية ان المخيمات على الجانب الاخر من الحدود بدت مهجورة تماما وانهم لم يشاهدوا لاجئين يعبرون الحدود صباح اليوم الجمعة.

وأدى قمع الأسد الاحتجاجات التي بدأت قبل ثلاثة أشهر والتي تقول منظمات حقوقية سورية إن 1300 مدني قتلوا خلالها إلى تنديد غربي وتصعيد تدريجي للعقوبات الأمريكية والأوروبية.

وأعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة عقوبات موسعة على سوريا ضمت أسماء ثلاثة من قادة الحرس الثوري الإيراني متهمين بمساعدة دمشق في قمع المعارضة. وتنفي سوريا اضطلاع إيران بأي دور في التعامل مع الاضطرابات.

وطبقا للأسماء التي اوردتها الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي فإن الإيرانيين هم الميجر جنرال قاسم سليماني والبريجادير كوماندر محمد علي جعفري من الحرس الثوري الإيراني وحسين طيب نائب قائد الحرس الثوري الإيراني لشؤون المخابرات.

كذلك أضيف أربعة مسؤولين سوريين للقائمة ليرتفع إلى 34 عدد الأفراد والكيانات الذين تستهدفهم العقوبات التي تشمل بالفعل الأسد وكبار مسؤوليه.

وقالت الولايات المتحدة التي تفرض كذلك عقوبات تستهدف مسؤولين سوريين إن ما يتردد عن تحرك سوريا لمحاصرة واستهداف بلدة خربة الجوز التي تبعد 500 متر فقط عن الحدود مع تركيا يمثل تطورا جديدا مثيرا للقلق.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ”ما لم تضع القوات السورية على الفور نهاية لهجماتها واستفزازاتها التي لم تعد الان تؤثر على مواطنيها وحدهم بل وتهدد باحتمال وقوع اشتباكات حدودية فسنشهد تصعيدا للصراع في المنطقة.“

واتخذ جنود سوريون مواقع قريبة من الحدود أمس الخميس وقامت حاملات الجنود المصفحة بدوريات على الطريق المار عبر التلال.

وأجرى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اتصالا هاتفيا مع نظيره السوري وليد المعلم أمس الخميس واستدعت أنقرة السفير السوري مما يعبر عن القلق المتزايد في تركيا. وزار ثاني أكبر قائد عسكري في الجيش التركي قرية جويتشتشي التركية الحدودية لتفقد النشر الجديد للقوات.

وقال داود أوغلو عن اتصاله مع المعلم عند وصوله إلى البرلمان في أنقرة اليوم الجمعة ”عبرت له عن قلقنا على نحو شامل.“

ولم يتسن رؤية سوى عدد قليل من الجنود عند الحدود اليوم الجمعة بعضهم كان يحتل مبنى بارزا على قمة التل المشرف على الحدود عبر قرية جويتشتشي مباشرة.

وأمكن أيضا رؤية ثلاثة جنود سوريين عند موقع مدفع آلي محاط بأجولة من الرمال وضع على سطح منزل في قرية خربة الجوز السورية الحدودية.

وأصبحت تركيا أكثر انتقادا للأسد بعد أن كانت تؤيد مسعاه للتوصل إلى سلام مع إسرائيل وتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة. وفتح الأسد أيضا السوق السورية للسلع التركية.

وقالت كلينتون إنها بحثت الوضع مع داود أوغلو وإن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وصعدت الولايات المتحدة من حدة لهجتها ضد الأسد على نحو مستمر قائلة إنه يفقد المصداقية ويتعين عليه إما تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها أو أن يفسح الطريق.

وتنحي السلطات السورية باللائمة على متشددين إسلاميين وعصابات مسلحة في قتل أكثر من 200 من الشرطة وأفراد الأمن. ويصعب التحقق من هذه الروايات لأن سوريا طردت كثيرا من الصحفيين بينهم مراسلو رويترز.

وتزايدت الاحتجاجات في المناطق الشمالية على الحدود مع تركيا بعد هجمات الجيش على بلدات وقرى في منطقة جسر الشغور في محافظة إدلب إلى الغرب من حلب والتي أدت إلى فرار أكثر من عشرة آلاف شخص عبر الحدود السورية مع تركيا التي تمتد 840 كيلومترا.

وسوريا التي يشكل السنة غالبية سكانها البالغ عددهم 20 مليونا يعيشون إلى جانب أقليات كردية وعلوية ومسيحية عرضة للتوترات الطائفية لاسيما مع اعتماد الأسد المتزايد على قوات من العلويين الموالين له وعناصر مسلحة تعرف باسم الشبيحة.

أ م ر- أ ح (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below